توصلت الأبحاث إلى أن زيادة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي مرتبط بتطور الاكتئاب

توصلت الأبحاث إلى أن زيادة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي مرتبط بتطور الاكتئاب

1 مارس , 2021

ترجم بواسطة:

وليد المشيقح

دقق بواسطة:

نوره صهلولي

هل تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لأكثر من خمس ساعات في اليوم؟  إذا كانت الإجابة نعم!  ما الذي سوف يحدث لك بعد ٦ أشهر؟

بواسطة: جامعة أركنساس

يعتبر الشباب اليافعين، المستخدمين لوسائل التواصل الاجتماعي بكثرة، أكثر احتمالاً لظهور الاكتئاب لديهم خلال ستة أشهر، فبحسب دراسة وطنية جديدة قام بها الدكتور بريان بريماك عميد كلية المهن الصحية والتعليم وأستاذ الصحة العامة لدى جامعة أركنساس.

بالمقارنة مع المشتركين الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي بأقل من 120 دقيقة في اليوم، وعلى سبيل المثال الشباب اليافعين الذين يستخدمون وسائل التواصل أكثر من 300 دقيقة في اليوم من المحتمل أن يصابوا بالاكتئاب 2.8 مرات في غضون ستة أشهر.

وسيتم نشر الدراسة عبر الإنترنت في العاشر من ديسمبر، ومن المقرر نشرها في عدد فبراير من عام 2021 في المجلة الأمريكية للطب الوقائي، وتعتبر هذه الدراسة الوطنية الأولى والأكبر التي تظهر الربط بين استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والاكتئاب بمرور الوقت.

وقال بريماك: ” ولقد تركنا معظم العمل السابق مع سؤال أيهم أتى قبل من، ونعلم من دراسات كبيرة أخرى بأن الاكتئاب واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي يميلون إلى الذهاب معاً، ولكن كان من الصعب اكتشاف أيهم أتى أولاً. وتسلط الدراسة الجديدة الضوء على هذه الأسئلة، ولأن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بأولوية عالية يؤدي إلى ارتفاع معدل الاكتئاب، على كل حال لا يؤدي الاكتئاب الأولي إلى أي تغيير في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي”.

في عام 2018 أخذ بريماك وزملائه في جامعة بيتسبرغ عينات لأكثر من 1000 شخص أمريكي بالغ بين 18 و30 سنة، حيث قاموا بقياس معدل الاكتئاب باستخدام استبيان صحة المريض المكون من تسعة عناصر، وسألوا المشتركين عن مقدار الوقت الذي استخدموا فيه وسائل التواصل الاجتماعي على منصات مثل، فيسبوك وتويتر ورديت وانستقرام وسناب شات وتم التحكم في تحليلاتهم من حيث العوامل الديموغرافية، مثل العمر والجنس والعرق والتعليم والدخل حيث اشتمل الاستطلاع على أوزان المسح لكي تعكس النتائج العدد الأكبر لسكان الولايات المتحدة.

وقال الدكتور سيزار اسكوبار فيرا أستاذ مساعد في الطب النفسي لدى جامعة بيتسبرغ ومؤلف مشارك في الدراسة: ” قد يكون أحد أسباب هذه النتائج أن وسائل التواصل الاجتماعي تأخذ الكثير من الوقت، والوقت الزائد على وسائل التواصل الاجتماعي قد يحل محل تكوين علاقات شخصية أكثر أهمية، وتحقيق الأهداف الشخصية أو المهنية، أو حتى ببساطة وجود لحظات من التفكير القيم”. واقترح المؤلفون أن المقارنة الاجتماعية قد تكمن وراء هذه النتائج.

وقال جيمي سيداني أستاذ مساعد في الطب لدى جامعة بيتسبرغ ومؤلف مشارك في الدراسة: ” غالباً ما يتم تنسيق وسائل التواصل الاجتماعي للتأكيد على الصور الإيجابية، وقد يكون هذا صعباً بشكل خاص للشباب الذين يمرون بمنعطفات حرجة في الحياة متعلقة بتطوير الهوية ويشعرون بأنهم لا يمكنهم بلوغ المبتغى المستحيل الذي يطمحون له “.

ونظراً للنتائج الهامة الصادرة عن منظمة الصحة العالمية والتي أظهرت مؤخراً أن الاكتئاب هو السبب العالمي الرائد في الإصابة بالإعاقة أكثر من الاضطرابات العقلية الأخرى.

وقال بريماك: ” تعتبر هذه النتائج أيضاً ذات أهمية خاصة في عصر فيروس كورونا 19، إنه لمن الصعب الاتصال من الناحية الاجتماعية، حيث يستخدم جميعنا المزيد من التكنولوجيا، كوسائل التواصل الاجتماعي، بينما أفكر بأن هذه التكنولوجيا من المؤكد أن تكون ذات قيمة. وأود أن أشجع الناس أن يظهروا أي الخبرات التقنية التي تفيدهم بصدق وأيها يجعلهم يشعرون بالفراغ “.  

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة: وليد صالح المشيقح

تويتر: @waleed_227_

مراجعة وتلخيص: نوره احمد صهلولي


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية