مواجهة التحديات الرقمية بالأدوات المعرفية

مواجهة التحديات الرقمية بالأدوات المعرفية

23 فبراير , 2021

ترجم بواسطة:

رهف الفرج

دقق بواسطة:

عائشة السويركي

كتبته: جمعية علم النفس

تعد سهولة الوصول إلى الإنترنت مسألة مهمة مما لها من دور بارز في التطور الاقتصادي والتعليمي والتواصل العالمي وغيرها من التطبيقات التي لا تحصى، وعلى الرغم من فوائده إلا أن له جانب سوداوي وقد ظهر هذا الجانب كمَعبر أو كقناة لنشر المعلومات المضللة وإثارة التوتر وتعزيز المذاهب المتطرفة لكن مع ذلك مازال هناك أمل.

وفي آخر إصدار من مجلة علم النفس في المصلحة العامةPsychological Science in the Public Interest، أوصى فريق من الباحثين بالطرق التي من الممكن أن يساعد بها علم النفس وعلم السلوك بتقليل التداعيات السلبية لاستخدام الإنترنت وتعزز هذه التوصيات مساعدة الناس على اكتساب رقابة جيدة على بيئتهم الرقمية.

قالت أنستايزيا كوزيرفا Anastasia Kozyreva باحثة في مركز العقلانية التكيفية في معهد ماكس بلانك Max Planck للتطور البشري في ألمانيا وهي أيضًا كاتبة مشاركة في هذا البحث. “قد يساعد علم النفس في التوعية بشأن التدخلات السياسية في العالم الرقمي”، “ومن الضروري استخدام علم النفس وعلم السلوك لضمان عدم التلاعب بمستخدمي الإنترنت من أجل الكسب المادي ولتمكينهم من اكتشاف التلاعب ومقاومته”.

وبالتحديد فإن علم النفس والعلوم المعرفية بإمكانها أن تكون مكملة لمجالات أخرى مثل مجال القانون والأخلاقيات التي تستطيع تطوير المبادئ التوجيهية واللوائح ومجال التعليم حيث يستطيعون توفير مناهج للوعي المعلوماتي الرقمي ويستطيعون في مجال التكنولوجيا توفير كشف آلي للمواد الضارة والمساعدة على تطوير إنترنت ذو هيكلة أخلاقية.

وعلى الرغم من أن ليس هناك حل سحري لجميع مشاكل العالم الرقمي إلا أن كوزيرفا Kozyreva وزملائها شرحوا ثلاثة توجّهات من الممكن أن تساعد في تخفيف تداعيته السلبية، أولها هو تصميم بُنية تحتية للإنترنت تدفع الأفراد نحو نتائج أكثر إيجابية مثل أنظمة ذات إعدادات افتراضية تحترم الخصوصية، وثانيها هو الاعتماد على “التقنية المعرفية” وهي حلول تقنية تستند إلى مبادئ علم النفس كبناء العقبات أمام مشاركة المواد المسيئة عبر الإنترنت. والتوجه الثالث والأخير هو تطوير قدرة الأفراد المعرفية والكفاءات التحفيزية عبر “دَفعات” وهي أساليب تحسن من تعامل الأفراد في بيئتهم الرقمية وتطور من المنطق والقدرة على مقاومة التلاعب، ومن ضمن أمثلة الدَفعات هو تحصين المستخدمين وقائيًا ضد أكثر ممارسات التلاعب شيوعًا وتوفير قواعد سهلة الاستخدام من أجل محو الأمية الرقمي.

وقالت كوزيرفا Kozyreva: “صُممت هذه الأدوات المعرفية لتعزيز الممارسات الأخلاقية في المناقشات عبر الإنترنت ولحماية المنطق والاستقلالية الإنسانية من هيكلة الاختيار المتلاعب والتقنيات المثيرة للانتباه وانتشار المعلومات المضللة”.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة: رهف الفرج

تويتر: @rahafalfaraj_

مراجعة: عائشة السويركي


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية