تأثير هرمون الجوع على الذاكرة

تأثير هرمون الجوع على الذاكرة

22 فبراير , 2021

ترجم بواسطة:

نهلة سامي

دقق بواسطة:

زينب محمد

المصدر :  جامعة جنوب كاليفورنيا .

لا يؤثر هرمون الجوع الجريلين على مكان وزمان أكل الحيوانات فحسب ، بل يبدو أيضًا أنه يؤثر على الذاكرة. تسبب تعطيل إرسال هرمون الجريلين إلى العصب المبهم في أن تنسى الفئران أنها قد أكلت للتو ، على الرغم من أن الحيوانات تذكرت أنها حصلت للتو على الطعام. تشير النتائج إلى أن إشارات الجريلين المعطلة قد تؤثر سلبًا على الذاكرة العرضية.

توصل علماء جامعة جنوب كاليفورنيا إلى أن الهرمون الذي يؤثر على توقيت وتردد الحيوانات على الطعام  يؤثر أيضًا على الذاكرة.

الحيوانات والبشر لديهم هرمون جريلين في المعدة، و هو الهرمون المسؤول عن إيصال شعور الجوع لهم  ويساعدهم في تنظيم عملية التمثيل الغذائي، لكن العلماء لم يتأكدوا أبدًا من كيفية عملها بالضبط .

لمعرفة المزيد حول كيفية تأثير الجريلين على الجوع والتمثيل الغذائي والذاكرة ، تعاون الباحثون في كلية الآداب والفنون والعلوم بجامعة كاليفورنيا دورنسيف مع علماء دوليين في دراسة على الفئران.

لقد عطلوا قدرة هرمون الجريلين على التواصل مع العصب المبهم، وهو عصب يرسل إشارات من القناة الهضمية إلى الدماغ، ثم راقبوا تأثيرهم على التغذية والسلوك المعرفي.

قال رئيس الدراسة والمؤلف المراسل سكوت كانوسكي، أستاذ مشارك في العلوم البيولوجية في جامعة جنوب كاليفورنيا دورنسيف، إن الفئران لم تكن قلقة، لكنها بدأت في تناول الطعام بشكل متكرر .

قال كانوسكي: ” إن نقص هرمون الجريلين الذي يشير إلى العصب المبهم لا يؤدي فقط إلى تعطيل تنظيم نسبة الجلوكوز في الدم، ولكن يزيد أيضًا من الوزن”.

وأضاف: “لكن لا يبدو أن ذلك يؤثر على كمية الطعام الذي يأكلونه”. بدلاً من ذلك ، “زادوا من عدد مرات تناولهم للأكل، حيث تناولوا المزيد من الوجبات وعوضوا ذلك عن طريق تقليل حجم وجباتهم”.

نعتقد أن تكرار تناول الطعام مرتبط بضعف ذاكرتهم. ستؤثر الذاكرة منذ آخر مرة أكلت فيها على سرعة تناول الطعام مرة أخرى. قال كانوسكي: “لقد دفع الفئران في دراستنا إلى تناول الطعام في وقت أقرب”.

على الرغم من أن الفئران كانت قادرة على تذكر المكان الذي حصلت منه على الطعام، يبدو أنها نسيت أنها قد أكلت للتو. كانت بطونهم أيضًا أبطأ في التفريغ.

وقالت إليزابيث ديفيس، الباحثة المشاركة في الدراسة، والتي كانت باحثة ما بعد الدكتوراه في مختبر كانوسكي في جامعة كاليفورنيا دورنسيف: “الحيوانات كانت تعاني من ضعف في  الذاكرة العرضية”. “هذه الذاكرة التي تساعدك على تذكر يومك الأول في المدرسة، أو ما تناولته على الإفطار أمس”.

قال ديفيس: ” إن العلماء يحاولون معرفة المزيد عن إشارات الجريلين من خلال العصب المبهم، لأنها قد تساعد الباحثين على تطوير علاجات أفضل للأمراض المرتبطة بالتمثيل الغذائي، مثل: السمنة والسكري أو أمراض التمثيل الغذائي الأخرى، بالإضافة إلى أمراض أخرى، مثل: الصرع ومرض الزهايمر.

 وأضاف ديفيس: “ومع ذلك، ستكون هناك حاجة إلى قدر كبير من البحث الإضافي لكشف كيف أن التلاعب بإشارات الجريلين من خلال العصب المبهم قد يكون ذا قيمة في الطب البشري،  التي غادرت مؤخرًا جامعة جنوب كاليفورنيا إلى شركة أدوية خاصة بعد إكمال درجة ما بعد الدكتوراه في العلوم البيولوجية”.

ومن بين المؤلفين المشاركين الآخرين: هالي والد( University of Pennsylvania )، أندريا سوارز(USC Dornsife)،جسينكا زوبكفيك و جولمي دي لارتيج(University of Florida-Gainesville )، كلاريسا لي(USC Dornsife )، آنا كامتكارا(  Children’s Hospital of Los Angeles )، جامي بولسون(University of Sydney )، مارثا أرنولد(ETH Zurich ).

التمويل: تم دعم العمل من خلال منح المعاهد الوطنية للصحة DK104897 و DK118402 و DK116558 و DK118944 و DK120162 و DK021397 و AT010192 و DK094871 و DK116004 ، وبرنامج الدراسات الخاصة بجامعة سيدني.

المصدر:  https://neurosciencenews.com/

ترجمة : نهلة سامى

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية