عندما تبتسم، فإن العالم كله يبتسم معك

عندما تبتسم، فإن العالم كله يبتسم معك

2 نوفمبر , 2020

ترجم بواسطة:

منيرة العتيبي

دقق بواسطة:

زينب محمد

طفل مبتسم/الابتسامة

منذ قديم الأزل، غنى المشاهير عن الابتسامة وتأثيرها، وكيف أنها تغير نظرتك  للحياة، وتحسن مزاجك!

 لكن هل هذا كله وهم، أم هناك حقيقة علمية خلف هذا الإدعاء؟

أكدت الأبحاث الرائدة من جامعة جنوب أستراليا، أنه من الممكن أن تخدع الابتسامة عقلك وذلك بكل بساطة عند تحريك عضلات وجهك.

وفي الوقت الحالي مع مواجهة العالم لفيروس كورونا، وزيادة التوتر والاكتئاب، من الممكن ألا نلاحظ النتيجة المطلوبة.

ولكن قيَمت الدراسة، التي نُشرت في مجلة علم النفس التجريبي، تأثير الابتسامة الخفية على تعابير الوجه والجسم وفي كلا السيناريوهين، ابتسم المشاركون وهم يعضون على قلم بين أسنانهم، مما يجبر عضلات وجههم على تكرار حركة الابتسامة.

وقد توصل البحث إلا أن تأثير نشاط عضلات الوجه، لا يغير فقط تعبيرات الوجه بل أيضَا تعابير الجسد، حيث يولِد كلاهما مشاعر أكثر إيجابية.

وقال الدكتور فرناندو مارموليجو-راموس الباحث الرئيسي وخبير الإدراك البشري والاصطناعي، إن هذا الاكتشاف يحتوي على رؤى مهمة للصحة العقلية.

وعلى صعيدٍ آخر، يقول الدكتور مارموليجو راموس: «عندما تظهر على عضلاتك السعادة، فمن المرجح أن ترى العالم من حولك بإيجابية».

«وقد توصلت أبحاثنا أنه عندما تجبر نفسك على الابتسامة، فإن ذلك يحفز اللوزة الدماغية، وهو مركز العاطفة في الدماغ، الذي بدورها تطلق الناقلات العصبية لتشجيع حالة إيجابية عاطفية».

أما بالنسبة للصحة العقلية فيُعد هذا الجانب مثيرًا للاهتمام، فإذا كان باستطاعتنا خداع الدماغ بإنه سعيد، فإذًا بكل بساطة يمكننا الاستفادة من ذلك في تعزيز الصحة العقلية.

كررت الدراسة نتائج تجربة الابتسامة “الخفية” من خلال تقييم كيفية تفسير الناس لمجموعة من تعابير الوجه (من العبوس إلى الابتسامة) باستخدام القلم في الأسنان؛ ثم اتسع نطاق الدراسة من خلال استخدام الصور المتحركة ذات النقاط (من مقاطع فيديو المشي الحزينة إلى مقاطع فيديو المشي السعيدة) كمحفزات بصرية.

ويقول الدكتور مارموليجو راموس إن هناك صلة قوية بين الفعل والإدراك.

 ويضيف الدكتور مارموليجو راموس: «باختصار، تتشابك الأنظمة الإدراكية والحركية عندما نعالج المنبهات عاطفيًا».

ومن الممكن أن يؤدي تظاهرك بالابتسامة، إلى تحسن مزاجك أأسرع مما نتوقع.

المصدر: https://www.sciencedaily.com

ترجمة: منيرة العتيبي

تويتر: @mflo_i

مراجعة: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية