هل نستطيع إيقاف الزمن؟

هل نستطيع إيقاف الزمن؟

5 أكتوبر , 2021

ترجم بواسطة:

نجود الدريهم

الزمن يمر ويمضي…

قد تكون حركة الزمن السريعة مصدراً للقلق، مَن مِنا لم يتمنى يوماً أن يقف الزمن ويتجمد في لحظة سعيدة أو يقف الزمن لمنع أحبته من الرحيل!

و لذا يتجسد في كتب الخيال العلمي، والأفلام أو برامج التلفزيون من حينٍ لآخر شخصية لديها القدرة التي يتمناها الجميع، وهي إيقاف الزمن.

والسؤال هو: هل نستطيع فعلاً إيقاف الزمن؟ للإجابة على هذا السؤال نحتاج إلى بحث مطول في أركان الفيزياء والفلسفة والإدراك الإنساني.

أولاً يجب معرفة ما هو الزمن؟ فالزمن وفقاً لعالم الفيزياء النظرية في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا شون كارول،” الزمن مجرد تسمية لأجزاء مختلفة من الكون، وهو يخبرنا عندما يحدث شيء ما”.

وأضاف كارول بأن العديد من المعادلات الفيزيائية لا تميز كثيراً بين الماضي والحاضر والمستقبل. كما يظهر الزمن مرة واحدة في النظرية النسبية لألبرت اينشتاين ووفقاً لنظريته أن الساعة وحده لقياس الزمن، نظراً لذلك لأن أجزاء الساعة يجب أن تتحرك عبر الفضاء والوقت يتشابك مع الفضاء في مفهوم أكبر يُعرف باسم الزمكان، والذي يشكل جزء أساسي من الكون.

كما أظهرت النظرية النسبية بأن تقدير الوقت قد يختل ويعتمد بشكل كبير اعتماداً على سرعة المراقب وموقعه المكاني.  فعلى سبيل المثال، إذا أرسلت شخصاً ومعه ساعة لحساب الوقت على متن مركبة فضائية بسرعة مقاربة إلى سرعة الضوء، فسيبدو الوقت أبطأ بالنسبة له مقارنةً بشخصٍ آخر ثابت على الأرض. إضافةً إلى ذلك، فأن دخول رائد فضاء في الثقب الأسود -والذي يحتوي على قدر هائل من الجاذبية- يمكن أن يحور الزمن فيتباطأ بالنسبةِ للمراقب البعيد عن الثقب الأسود.

ووفقاً لكارول: لا يمكن إيقاف الزمن، ولكن يمكن لساعتين أن تسجلان مرور الزمن المعتاد باختلاف نسبي ولكن ضمن إطارها المرجعي.

ويضيف قائلاً: ” لن تلاحظ أي شيء مختلف إذا كنت قريباً من الثقب الأسود وتنظر لساعتك، بل ستلاحظ أن الثانية الواحدة تمر في وقتها المحدد”.

ففكرة إيقاف الزمن بالنسبة لكارول ينقصها الكثير من المنطق، و كما نعرف من حركة السيارة حيث تكون في لحظات زمنية مختلفة في مواقع مختلفة، حيث تتغير الحركة قياساً على الوقت، وبالمعنى الأصح إذا توقف الوقت توقفت الحركة.

و في حين أن الخيال العلمي يعرض أبطالاً يستطيعون إيقاف الزمن لأشخاصٍ آخرين،  يثير ذلك تساؤلنا كما سأل كارول” هل تستطيع إيقاف الهواء من الحركة؟”، “إذا كانت الإجابة نعم! فيعني ذلك أنك سجين في الهواء”.

وقال أيضاً: “ليس هناك أي سيناريو منطقي يتوقف فيه الوقت” لأن من المحتمل أن الشخص القادر على إيقاف الزمن، غير قادر على الإبصار؛ لأن أشعة الضوء لن تصل إلى عينيه!

تحدثنا كثيراُ في الفيزياء، لكن الزمن ليس مجرد قراءة للوقت، بل أنه ما نشعر به في ذاكرتنا وأجسادنا.  وهو شعور داخلي للتناغم الطبيعي مع العالم. ومع ذلك يمكن أن يصبح الوقت في بعض الحالات خاضعاً لأهواء البشر!

يقول العالم المتخصص في الزمن في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، كريج كالندر:” التفكير بموضوعية في انطباعنا عن الوقت مثيراً للاهتمام”.

ووصف أيضاً ظاهرة الوهم النفسي المعروف بـ ” كرونوستاسيس” وهي أن يضع شخص ساعة على حد مجال رؤيته ثم ينظر سريعا للحظة إلى شيئاً آخر، ثم يعود فيلمح الساعة ويركز على عقرب الثواني مما يخيل له أنه توقفت مؤقتاً (يمكن لهذه الطريقة أن تسليك خلال حصة الرياضيات الأخيرة في الثانوية). وأضاف كالندر: ” سيبدو عقرب الثواني متوقفاً للحظاتٍ قليلة، وهذا يجعلك كأنك أوقفت الوقت “.

كما وضح،  أن علاقة الوهم بحركات العين الصغيرة والتي تسمى بالنظرة الشاملة، حيث تتحرك مقل العيون سريعاً ذهاباً وإياباً لتتعرف على محيطها، ولتمنعك من الرؤية الضبابية الفوضوية. كما يقوم دماغك بتحرير ما يراه في الوقت الحقيقي ويخلق له انطباعاً بوجود مجال مستمر للرؤية.

أما السؤال الحقيقي هو ماهي العلاقة بين إدراك الزمن والزمن الذي يتحدث عنه الفيزيائيون؟ كتب كالندر العديد من الكتب محاولاً لاكتشاف العلاقة بين الاثنين، وحتى الآن لا توجد إجابة نهائية أجمع العلماء عليها! أما المثال المفضل لـ كالندر فيما يتعلق في السريان المطلق للوقت هو “حيث لا يوجد شيئاً يجري إلا قصة حياتك”.

و بالنسبة لاعتقاده فيما يخص احتمالية إيقاف الزمن؟ فأجاب: “إذا فكرنا في إحساسنا الذاتي بالزمن فيمكننا حينئذٍ إيقاف أجزاء منه بالوهم النفسي “كرونوستاسيس”، وهذا أقرب ما يمكننا القيام به لإيقاف الزمن”.

المصدر: https://www.livescience.com

ترجمة: نجود الدريهم

تويتر: @Njoud_d

مراجعة: د. فاتن ضاوي المحنّا

تويتر: @F_D_Almutiri


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية