“فيتامين (د)” هل يقي من الاصابة بمرض (كوفيد-19)؟

“فيتامين (د)” هل يقي من الاصابة بمرض (كوفيد-19)؟

2 سبتمبر , 2021

ترجم بواسطة:

رغد مرشد

دقق بواسطة:

سارة ياسين

المقال يتحدث عن فيتامين (د) وعلاقته بالإصابة بفيروس (كوفيد-19) وبعرض بعض الدراسات والبحوث التي تدرس إمكانية منع الإصابة بالفيروس في حال تناوله.

بقلم: آشلي بي تايلور – مساهم في العلوم الحية

 وجدت بعض الدراسات الحديثة صلة بين انخفاض مستويات فيتامين (د) وزيادة خطر الإصابة بمرض (كوفيد-19)، ولكنها لا تثبت إن كان تناول فيتامين (د) إجراءً وِقَائِيًّا.

في ظل غياب علاج أو لقاح لفيروس (كوفيد-19)، يبحث العلماء فعالية فيتامين (د) لتقليل خطر عدوى الإصابة بمرض (كوفيد-19) وتبدو فكرة تناول فيتامين (د) لمنع الإصابة بمرض (كوفيد-19) مثيرة للاهتمام.

 على الرغم من أن بعض الدراسات الحديثة أشارت إلى وجود صلة بين انخفاض مستويات فيتامين (د) وارتفاع خطر الإصابة بالمرض، ولكن هذا لا يكفي لإثبات إن كان فيتامين (د) هو الذي يحمي من المرض، أم أن هناك عوامل أخرى تلعب دوراً مهماً في ذلك. 

نُشرت دراسة في الثالث من سبتمبر في مجلة “JAMA NETWORK OPEN” تشير إلى ارتفاع خطر الإصابة بفيروس كورونا لدى الأشخاص المصابين بنقص فيتامين (د) إلى الضِّعف مقارنة بالأشخاص الذين يمتلكون نسبة كافية من الفيتامين. وفي دراسة أخرى نُشرت في السابع والعشرين من شهر أكتوبر في مجلة (The Journal of Clinical (Endocrinology & Metabolism  قارن الباحثون بين مجموعتين إحداهما أصيبوا بمرض (كوفيد-19) ولديهم نقص شديد في فيتامين (د) والأخرى لم يصابوا بالفيروس ولكن شُخصوا بنقص حاد في فيتامين (د) قبل ظهور الوباء.

وقد ذكر أدريان مارتينو أستاذ أمراض الجهاز التنفسي والمناعي في جامعة كوين ماري بلندن والذي لم يشارك في أي من الدراستين أن هذه الدراسات لا تثبت أن نقص فيتامين (د) يزيد خطر الإصابة بفيروس كورونا. وقد ذكر أيضا لـموقع Live Science مشيراً إلى الدراسات السابقة “أنها كافية لتبرير إجراء المزيد من البحوث لمعرفة ما إذا كانت العلاقة بينهما كافية وحقيقية”.

تأثير وقائي؟ 

قال مارتينو: هناك عدة أسباب تدعو إلى الافتراض بأن فيتامين (د) قد يقلل من خطر الإصابة بمرض(كوفيد-19). فقد أُثبِت أن فيتامين (د) يعزز استجابة الجهاز المناعي للفيروسات ويثبط استجابته للالتهابات ؛ حيث تتميز حالات (كوفيد-19) الحرجة بالاستجابة الحادة للالتهابات.

وقد أجرى مارتينو تحليلاً تجميعيًّا نُشر لأول مرة في عام ألفين وسبعة عشر في مجلة BMJ وحَدَّثهُ في شهر يوليو من هذا العام في “خادم ما قبل الطباعة للعلوم الصحية” (medRxiv)  ليتضمن المزيد من الدراسات الحديثة ، حيث ذكر أن مكملات فيتامين (د) تقلل خطر الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي الحادة بشكل عام مقارنة بالدواء الوهمي، ولكن التحليل التجميعي لم يتضمن دراسات حول (كوفيد-19). 

بالإضافة إلى أن هناك أمور مشتركة بين الأشخاص الأكثر عرضة لنقص فيتامين (د)، مثل كبار السن والأشخاص ذوي البشرة السمراء، والأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بـ(كوفيد-19). وقال مارتينو: يحاول الأشخاص تحليل النتائج والتفيكر في الأمر على أنه صدفة مذهلة، إن كانت صدفة حقًّا.

وفي دراسة سابقة نشرت في السادس من مايو/أيار في مجلة Aging Clinical and Experimental Research، أجريت الدراسة على عشرين دولة أوروبية وكانت نتيجتها أنه كلما انخفض متوسط نسبة فيتامين (د) في الجسم زادت نسبة الإصابة بفيروس كورونا والوفيات أيضاً.

لا زال هناك دراسات لا تتفق مع التأثير الوقائي لفيتامين (د) وقد نشرت دراسة في السابع من شهر مايو/ أيار في مجلة Diabetes & Metabolic Syndrome ذكرت أن العلاقة بين فيتامين (د) وخطر الإصابة بمرض (كوفيد-19) ذو دلالة إحصائية لا يعتد بها إذا أخذنا العوامل الأخرى بعين الاعتبار.

البيضة أم الدجاجة من ظهر أولاً؟

أجرى الباحثون في JAMA Network Open دراسة تبحث العلاقة بين مستويات فيتامين (د) وخطر الإصابة بفيروس (كوفيد-19) على أربع مئة وتسعة وثمانون شخصاً خضعوا لفحص كورونا في جامعة شيكاغو للطب من اليوم الثالث من مارس وحتى العاشر من أبريل وقد قاس هؤلاء الأشخاص مستوى فيتامين (د) لديهم خلال العام السابق. وجد الباحثون زيادة النتيجة الإيجابية لفحص فيروس (كوفيد-19) لدى الأشخاص المرجح انخفاض مستوى فيتامين (د) لديهم (ممن ظهر لديهم انخفاض نسبة فيتامين (د) في آخر فحص لهم ولم يغيروا علاجهم) وقد زادت بنسبة 1.77 ضعف مقارنة بمن يرجح أن تكون مستويات فيتامين (د) لديهم كافية. هذه النتيجة وفقًا لتحليل الباحثين والذي أخذ في الاعتبار الاختلافات الأخرى بين المجموعتين والتي قد تؤثر في احتمال الإصابة بمرض (كوفيد-19). 

قارنت دراسة في مجلة علم الغدد الصماء والتمثيل الغذائي ” Clinical Endocriology &Metabolis” بين مستوى فيتامين (د) لدى ٢١٦ مريضاً مصاباً بفيروس كورونا في المستشفى الجامعي ‘Marqués de Valdecilla’  في مدينة سانتاندير في إسبانيا منذ اليوم العاشر وحتى الواحد والثلاثين من شهر مارس، ومجموعة أخرى تتكون من ١٩٧ شخصا تتم مراقبتهم منذ عام بعد أن تم قياس مستوى فيتامين (د) لديهم لأجل دراسة مختلفة. وكانت النتيجة أن ٨٢% من المصابين بفيروس كورونا يعانون من نقص فيتامين (د) و٤٧% للمجموعة المراقبة وهو فرق ذو دلالة إحصائية.

قال مارتينو: ” إحدى نقاط القوة في دراسة جامعة شيكاغو هي أنه تم قياس مستويات فيتامين (د) قبل اجراء اختبارات فيروس كورونا للمرضى، بينما تم قياس مستوى فيتامين (د) في الدراسة الإسبانية للمرضى بعد التأكد من إصابتهم بـفيروس (كوفيد-19) “لا يمكننا تحديد من جاء أولا وكان سببا في وجود الاخر.” وقال بعبارة أخرى، ربما تسبب فيروس (كوفيد-19) في خفض مستوى فيتامين (د) أو قد يكون نتيجة له. وبما أن الدراسة التي أجرتها جامعة شيكاغو كانت قائمة على الملاحظة فلم يكن تحديد المشاركين عشوائياً لمعرفة حاجتهم لتناول فيتامين (د)، حتى الآن لا يوجد ما يثبت أن نقص فيتامين (د) يزيد من خطر الإصابة بمرض (كوفيد-19).

ويتفق د. ديفيد ميلتزر، الباحث في جامعة شيكاغو الذي قاد الدراسة هناك، أنه لا شيء يثبت أن نقص فيتامين (د) يسبب مرض (كوفيد-19) ” مشيرا إلى دراسته وإلى دراسات أخرى تربط بين فيتامين(د) وخطر الإصابة بـ (كوفيد-19) “، وأضاف: ” يرجح أن الأشخاص الذين يعانون من المرض الشديد لديهم نقص في مستوى فيتامين (د)”.  

وفي محاولة للإجابة على سؤال من ظهر أولاً يجري مارتينو دراسة، حيث اختار عدداً من المشاركين عشوائيًّا وطلب منهم تناول جرعات مختلفة من فيتامين (د) ثم راقب حالتهم ليرى إن كان تناول المزيد من فيتامين (د) يخفض خطر الإصابة بفيروس كورونا أو يقلل شدته. وذكر الباحث عرض قاعدة بيانات ClinicalTrials.gov حوالي 30 دراسة حول فيتامين (د) وفيروس (كوفيد-19).

هل نبدأ الآن بتناول المكملات الغذائية بينما لا زالت الدراسة جارية؟ كانت نصيحة مارتينو نعم ولكن فقط إن كانت كمية فيتامين (د) المتناولة غذائيَّا غير كافية وفقاً للإرشادات الحالية، وحُدِّدَت الكمية المُوصَى بها في معاهد الصحة الوطنية التابعة للملحقات الغذائية في الولايات المتحدة ب 600 وحدة دولية يوميًّا للبالغين إلى عمر السبعين كما تُحَدَّد ب800 وِحدة دولية للبالغين 71 عاماً فأكثر. وذكر مارتينو “أوصي بتناول فيتامين (د) لأن له فوائد مُثبَتَة فهو مفيد للعظام والعضلات بشكل خاص كما لا زال من المرجح أنه قد يساعد في الحماية من فيروس (كوفيد-19) وإن لم يُثبَت ذلك” بالرغم من ذلك فهو لا يوصي بأخذ جرعة عالية من الفيتامين بينما لا تزال الكثير من المعلومات ناقصة حول خطر (كوفيد-19) وكمية الجرعة المناسبة للحماية منه. 

المصدر: https://www.livescience.com

ترجمة: رغد الصبحي

تويتر: @TRANS_Raghad

مراجعة وتدقيق: سارة إسماعيل ياسين

تويتر: @sosoyas


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية