خلاف المتوقع، لم يُسهم التحول الرقميّ في زيادة الإنتاجيّة

خلاف المتوقع، لم يُسهم التحول الرقميّ في زيادة الإنتاجيّة

29 مارس , 2021

ترجم بواسطة:

لمى الجريّد

دقق بواسطة:

ثريا البرقان

المصدر: جامعة ألتو

يتحدث المقال عن التحول الرقمي وتأثيره في مجال الصناعة والبناء.

كمٌّ كبيرٌ من المعلومات، إنترنت الأشياء(IoT )، الإنترنت الصناعيّة، الثورة الصناعية الرابعة، وآخرُها الـ 5G والذكاء الصناعي.

 كلُّ تلكَ قُدّمت بوصفِها مستحثّاتٍ للإنتاجية، وقد توقّعَ الخبراءُ أن إنتاجيّة الصناعة والخَدمات سوف ترتفع ارتفاعًا ملحوظًا بفضل التحوّل الرقميّ. فمثلًا، توقعت شركة أكستنشر (Accenture) أن الذكاء الاصطناعي وحدهُ كفيلٌ بزيادةِ نسبة 2% سنويًا في القيمة المضافة المحتملة في فنلندا. 

وفي الواقع، تُلاحَظ اختلافات هائلة في القفزات النمائية لقطاعاتٍ محددَّة. يقول الأستاذ الباحث هيكي إيليستو من مركز البحوث التقنية(VTT ) بفنلندا: “بالرغم من أن إنتاجية العمل في فنلندا قد تحسّنت بنسبة 22% خلال العقد الماضِي، إلا أن مدى إنتاجيّة الآلات والمعدات قد تحسن بنسبة 4% فقط خلال عشر سنوات و8% في البناء”.

في المُقابِل، فقد ارتفعت الإنتاجية في قطاعي المعلومات والاتصالات بنسبة 38%، وفي القطاع المالي وقطاع التأمين بنسبة 35%. والفروق بين الشركات في نفسِ القطاع هائلة كذلك.

وتتباينُ فوائد الإنتاجية من التحول  الرقمي تبايُناً شاسعًا حسب القطاع

بحثَ اتحاد الاضطراب الرقمي للصناعة في مدى تأثير التحول التقني على المجتمع الفنلندي. وقد توصل الباحثون إلى أن الاختلافات داخل القطاعات على النحو التالي:

  • يأتي قطاع المعلومات والاتصالات والمالية في طليعة المستعينين بالتقنية ممّا أسْهَم في رفعِ إنتاجيتهم. وقد أكدت دراساتٌ عالمية فكرةَ أن تلكَ التباينات ناتجةٌ عن قدرة القطاعات المختلفة على الاستعانةِ بالتقنية، فالعمليّات البنكية تصبح أكثر سهولةً عند الاستعانة بالتقنية على نقيض مواقع البناء. ويُصنّفُ تقرير نشرته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) قطاعات المعلومات والمالية على أنها أكثر القطاعاتِ استخدامًا للتقنية إجمالًا. إن الاستعانةَ بالتقنية ضرورية كذلك في تنافسية الشركات في تلك القطاعات، كونها تخضع أيضا للمنافسة الدولية ويعتمد منافسوها على التحول الرقمي.
  • عمومًا، فإن قطاع بناء وتصنيع الآلات والمعدات لا يتصدر التحول الرقمي، بالرغم من أن العديد من الشركات قد أدّت الكثير في هذا المجال. وتُصنِّف منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) قطاع البناء في تقريرها على أنه من القطاعات قليلةِ الاستعانةَ بالتقنية. إن قطاع البناء قطاعٌ محلّي عاديِّ فلا تستحثّ المنافسة الدولية إنتاجيّته. وقد تأثرت تكاليف العمالة في قطاع البناء ذو الكثافة العمّالية بدخول العمالة الأجنبية منخفضة الأجور إلى السُّوق، ممّا قلل بدورِه الإلحاحَ على رفع إنتاجية القطاع.
  • لقد أسهمت الصناعة التحويلية في التشغيل الآلي لعقودٍ عديدة، فقد كان من المتوقع أن تحسّن شبكة الإنترنت الصناعي والاستثمارات في الثورة الصناعية الرابعة عام 2010 من الإنتاجية تحسينًا هائلًا، إلا أن القطاع لا يتجاوز المتوسط في مجال التحول الرقمي، طبقًا لتقييمات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) وشركة ماكنزي (McKinsey).

تنمية الإنتاجية سوف تحدد رفاه فنلندا مستقبلًا

إن زيادة معدل إنجاز العَمل في المجتمع، على سبيل المثال، عن طريقِ زيادة معدلات التوظيف أو الهِجرة، سوف يزيد حتمًا من الناتج المحلي الإجمالي للدولة.  إلّا أنّه من المحتمل أن زيادة معدل التوظيف سيكون في القطاعات منخفضة الإنتاجية وستتطلب إعاناتٍ مالية من الحكومة مثل: إعانات الأجور.

بعبارةٍ أخرى، فإن صافي الأثر على إيرادات الحكومة سيكون بسيطًا أو على أسوأ تقدير، سلبيًا.

إن سعة العَيش في فنلندا وتنميتها وازدهارُها مُرتكِزٌ على قدرةِ الصناعة والقطاعاتِ الأخرى في إنجازِ كمَّ العملِ نفسهِ بعمالةِ أقل، خصوصًا مع تقدُّم أعمار السكان.لهذا السبب، فإن زيادة إنتاجية العمل أمر ضروري. تزيدُ الإنتاجيّةُ بزيادةِ قيمِ الإنتاج: أي قيمةَ المنتجاتِ والخدماتِ، أو بتحسين كفاءةِ الإنتاج.

التحول الرقمي يُؤثر على المستويين سيّان، فقيمةُ المنتج لدى الزبون قد تزيد عندما تُدمج التقنية في المنتج على سبيل المثال. وعلى مستوىً آخر، غالبًا ما تزيدُ الكفاءةُ حينَما يُستعانُ بالتقنية في عمليّات الإنتاج لجعلهِ أكثرَ تنظيمًا أو ليعملَ في وضع التشغيل الآلي.

تقول تيمو سيبلا، الأستاذة المُمَارِسة من جامعة آلتو: “لقد آنَ الأوانُ لتطبيقِ التحول التقني في قطاعات التصنيع والبناء، وستزيد الإنتاجيّة بذلك”.

يوصي الباحثون أن يتخذ صُنّاعَ القرار التدابير التالية لزيادة الإنتاجيّة:

• تحليل المشاريع المموّلةِ من صندوق المال العامة الهادفةِ إلى تشجيع التحول الرقمي من منظور تنمية الإنتاجية.

ويمكن الاستفادة من تحليلاتِ الحكومة وتقييماتها إذ أنها وسيلة جيدة لتحليل محايد.

• إطلاق مشاريع تنموية وبحثية تهدف إلى زيادة الكفاءة في الصناعة التحويلية وقطاع البناء بواسطة التحويل الرقمي، وذلك باستخدام الدروس المستفادة من التحليلات المنجزة في التوصية الأولى للمشروع.

• تطوير المميزات والخدمات الرقمية التي ترفع من قيمة المنتجات في مشاريع البحث والتطوير، لزيادة قيمة منتجات التصنيع والبناء.

وبما أن التحول الرقمي يتطلب مهاراتٍ جديدة، فإنه يتطلب تعليمًا مستمرًا مرتكزًا على تدريس التحول الرقمي ومهارات استخدام وتطبيق وتنفيذ تقنيات جديدة، بالإضافة إلى تلك الموجودة مسبقًا.

المصدر: https://phys.org

ترجمة: لمى الجريّد

مراجعة: ثريا البرقان


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية