أربع اختلافات شخصية بين الفتيان والفتيات

أربع اختلافات شخصية بين الفتيان والفتيات

28 مارس , 2021

ترجم بواسطة:

رغد مرشد

دقق بواسطة:

منصور

 كشفت أبحاث جديدة عن اختلافات مثيرة للاهتمام بين الجنسين في شخصياتهم لفترة ما قبل المراهقة.

يتحدث المقال عن الدراسة التي عُنيت بمسارات السمات الشخصية الأساسية الخمس عند الأطفال ذو التسعة أعوام ومدى تغيُّر هذه السمات عند وصولهم للثالث عشر من عمرهم .

يمزح علماء النفس في بعض الأحيان قائلين إن أغلب دراساتهم تُجرى على أشخاص “غريبين” ويُقصدون بذلك الأشخاص الذين يعيشون في البلدان الغربية والمتعلمة والصناعية والغنية والديمقراطية .

ورغم أن النكتة ليست مضحكة للعِلم، إلا أن هنالك القليل من الدراسات التي تبذل جهدًا للوصول إلى خارج هذه الرقعة الضيقة نسبياً من البشر، ولذلك فإن التعميمات التي يقوم بها علماء النفس ليست قابلة للتعميم بسبب عدم تضمين الناس من جميع المناطق والأعراق في أبحاثهم .

ولكن هناك مجموعة أخرى مُماثلة بالقدر نفسه من التمثيل الناقص في البحوث النفسية وهم : الأطفال والمراهقين ، ومن الرائع أن نرى دراسة عرضية تكسر الروتين وتستكشف مجموعة ديموغرافية يصعب الوصول إليها وهذا هو بالضبط ما تهدف إليه دراسة جديدة في مجلة Journal of Personality and Social Psychology

فقد قام فريق علماء انفس بقيادة كاساندرا براندس من جامعة نورث ويسترن بتوظيف أمهات لـ 440 طفل تتراوح أعمارهم بين التاسعة والعاشرة من العمر للمشاركة في مشروع بحثي متعدد الموجات وكانت مهمة الأمهات بسيطة، فقد طُلِب منهن إتمام اختبار الشخصية بالنيابة عن اطفالهم كل عام لأربعة أعوام متتالية، وكان الهدف من الدراسة استكشاف التغيرات الشخصية المبكرة للمراهقين مع مرور الوقت .

وكان هناك فرضيتان تلعب دوراً في التجربة، فالفرضية الأولى والتي يُطلق عليها مبدأ النضج تؤكد أنه مع نمو الأفراد من مرحلة الطفولة إلى البلوغ يصبحون أكثر نضجاً، ومؤيدون للمجتمع ومنتظمون ذاتياً ويتطورون إلى نسخ أفضل من هوياتهم الذاتية .

والفرضية الثانية هي الفرضية التنافسية وتُسمى فرضية الاضطراب، والتي تفترض إن المسار من مرحلة المراهقة إلى مرحلة البلوغ ليس خطًا مستقيمًا و إن المراهقين يظهرون سلوكًا معاديًا للمجتمع وخلل في التنظيم خلال هذه المرحلة التنموية .

واهتم الباحثون بمعرفة ما إذا كانت التغيرات الشخصية من سن التاسعة إلى سن الثالثة عشرة أكثر دلالة على مبدأ النضج أو فرضية الاضطراب، ولفعل هذا تعقبوا مسارات السمات الشخصية الأساسية الخمس: الانفتاح والعصبية والانفتاح على التجربة والوفاق والضمير .

والمثير للدهشة وأنه بناءً على إفادة الأُمهات فإنهم  وجدوا درجة ملحوظة من الاستقرار في هذه السمات، فعلى سبيل المثال كانت سمة الخجل والتي يصنفها الباحثون كعنصر فرعي للعصبية مُستقرة تماماً لمدة الأربع سنوات، كذلك ظهر بعض التغير الطفيف في بعض السمات كالتنظيم والذكاء والمراعاة والعواطف الإيجابية . 

بيد أن هناك بعض السمات التي أظهرت تغيراً كبيراً ومن بين سمات الشخصية الخمسة الكبرى التي قيست هى التوافق حيث أظهر التوافق أعلى درجة من التغيير، حيث حقق الأطفال في الثالثة عشرة من العمر ارتفاعاً ملحوظاً في التوافق مقارنة بشخصياتهم في التاسعة من العمر. وعلاوةً على ذلك وجِد انخفاض للإنفتاح على التجربة من عمر التاسعة الى الثالثة عشرة .

كما وجد الباحثون أيضًا أربع اختلافات مُثيرة للاهتمام بين الجنسين .

فعلى سبيل المثال، أظهر الفتيان ما يلي:

• انخفاض كبير في العصبية

• زيادة كبيرة في المراعاة

ومن ناحية أخرى، أظهرن الفتيات ما يلي:

• ارتفاع كبير في الانفتاح

• ارتفاع كبير في الميّل للإنجاز

ويُعلق الباحثون : ” تُظهر نتائجنا بشكل عام أن شخصية الأطفال تنضج إلى درجة صغيرة خلال فترة الطفولة المتوسطة بين جوانب التنظيم الذاتي التي تشمل المجالات ذات الترتيب الأعلى، مع اضطراب واضح فقط في جانب واحد من الانفتاح على التجربة، وتُقدِم هذه النتائج دعمًا لإستمرارية نُضج الشخصية في فترة ما قبل المراهقة أكبر من تلك التي تُقدمها لفرضية الاضطراب، وهذا القياس على الأقل مبني على إفادة الآباء المحضة “.

ويعكس هذا العمل بعض النتائج التي تم النظر إليها في المؤلفات البحثية الخاصة بالشخصيات البالغة، حيث يوجد إجماع على أن البالغين يظهروا تحسينات تدريجية في الشخصية مع مرور الوقت، فتظهر الأبحاث على سبيل المثال أن الناس أكثر تفاؤلاً في الخمسينات مما هم عليه في العشرينات من العمر ويميلون أيضاً إلى أن يصبحوا أكثر توافقاً ووعيًا مع تقدمهم في السن حتى النرجسيون منهم يتعلمون تقليل حدة نرجستيهم بمرور الوقت وفقًا لإحدى الدراسات .

المصدر: https://www.psychologytoday.com

ترجمة : رغد الصبحي

تويتر: TRANS_Raghad

مُراجعة : منصوُر محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية