لماذا يعتبر نسيان الذكريات والأوهام مفيداً لنا

تاريخ النشر : 16/08/2019 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :93
المراجع وفاء فارسي

المترجم

الملخص:

على الرغم من أنها مخزنة في العقل وتظهر الأوهام على نحو يُشكّل ويصنع أحاسيس رائعة بداخلنا  .هنا نذكر كيف يتسنى لك  الاستيعاب بشكل أفضل .عندما نأخذ بعين الاعتبار أن الذاكرة هي من تجعلنا نعلم أنها قادرة وبسهولة على التفكير و الحل بذاتها .

جسمك مع مرور الوقت بجانب الآثار الفيزيائية ربما فقط يتذكر الأشياء التي تربط جلوسك هنا اليوم إلى العديد من الأيام السابقة لك وعندما تفقدها ( علاقاتك،وتذوقك العلمي ، و مغامراتك) ربما لا تدركها و لا تعني لك شيئاً و من خلال ذلك يمكننا القول من دون مبالغة (إن الذاكرة هي الجوهر و الأساس منك).

                           

إن الحقيقة حول الذاكرة هي أكثر بكثير مما كنا نعتقد بالسابق .ومن ضمن ذلك هنا دليل من الواقع على كيفية عملها وأنه ليس بالغريب أن تزدحم وتتكاثف جهود العلماء المُزهرة في مجال (العلوم العصبية) حول فهم ماهي الذاكرة وكيف تتم عملية الحفظ فيها وفي الآونة الأخيرة تم اكتشاف العديد من الأفكار المثيرة للاهتمام يمكن إعادة تخيلها في الجانب  المظلم من الذاكرة كالمعزز لذكريات تتلاشى أو يخيب أملنا في الذاكرة عندما لا نستطيع تذكر المهام المهمة ولكن مجرد النظر إلى الشيء والتفكير جيدا يسهل على الذاكرة إما الدقة أو أنها غير معصومة من الخطأ .

في حين أن الذاكرة الخارجية تعتبر الأكثر مرونة لأسباب جيدة بالرغم من أنها بالفعل مستقرة في الدماغ ، ونحن بأسلوبنا الخاص المعتاد نستحضرها من الصفر.انظر كيف يمكن لنوعين من الناس أن يتذكروا بعضاً من الأحداث ستكون مختلفة تماما ، عندما ننام يبدأ الدماغ وبدقة إبداعية بجعل معظمه نسخ مفيدة (انظر ماذا يحدث لذكرياتك أثناء نومك) التقنية أيضاً تؤثر على كيفية تذكرنا وقد تشكل ذكريات جديدة تماماً كما أن الذاكرة تزداد سوءًا كلما زاد استخدامك للتقنية وحينها يزداد النسيان والآثار السيئة  .وقد قمنا بالعديد من المحاولات إلى أن صنعنا حل مناسب وهو محاولة الاتصال بالماضي في كل وقت لأن الذاكرة تتحول إلى أوهام وهذا الحل يعتبر طريقة مساعدة لك للعيش في الحياة .

يظهر لنا المقال تحت ظل عبارة واضحة كيف يمكنك فهم ذاكرتك …

ترجمة: وجدان علي عوضة .

تويتر: 2_joodan@

مراجعة : وفاء الفارسي

المصدر: new scientist science news and science articles from new scientist/


شاركنا رأيك طباعة