مقطع صوتي يحبس الأنفاس كاشفًا عن الأصوات المرعبة للمجال المغناطيسي للأرض

مقطع صوتي يحبس الأنفاس كاشفًا عن الأصوات المرعبة للمجال المغناطيسي للأرض

24 نوفمبر , 2022

ترجم بواسطة:

أمنية يوسف

دقق بواسطة:

زينب محمد

نشرت وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) هذا الأسبوع مقطعًا صوتيًا مدته خمس دقائق لأصوات آسرة أشبه بالطقطقة، كاشفةً بذلك عن صوت المجال المغناطيسي للأرض.

صرحت وكالة ناسا أن المغناطيسية الداخلية للأرض، والتي تعرف باسم الغلاف المغناطيسي، تُولِد حقلًا يشبه هالة المذنب حول سطح الكوكب، مما يوفر الحماية من الإشعاعات الشمسية والجسيمات الكونية الضارة، فضلًا عن حماية الغلاف الجوي من التآكل بفعل الرياح الشمسية.

رصد باحثون من الجامعة التقنية في الدنمارك إشارات مغناطيسية، قاستها بعثة سوارم الساتلية التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية والمخصصة لمسح المجال المغناطيسي، وحولوها إلى صوت.

يتضمن المقطع الصوتي الناتج، ومدته خمس دقائق، صريرًا عجيبًا وأصوات طقطقة، بالإضافة إلى أصوات أشبه بالتنفس العميق والتي وصفها المستمعون على وسائل التواصل الاجتماعي بأنها “مرعبة” و”تدب الذعر في الأوصال”.

ومنذ أن نُشر المقطع الصوتي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بثته مكبرات الصوت بميدان سولبيرج في كوبنهاغن، الدنمارك، ثلاث مرات يوميًا. واستمر تشغيله يوميًا في الساعة 8 صباحًا و1 ظهرًا و7 مساءً وحتى نهاية أكتوبر.

قال كلاوس نيلسن، الموسيقي والداعم للمشروع من الجامعة التقنية في الدنمارك، لوكالة (ESA) فيما يتعلق بالبث المباشر للتسجيل، إنهم تمكنوا من النفاذ إلى نظام صوتي مثيرًا جدًا للاهتمام، حيث يتكون من أكثر من 30 مكبر للصوت مثبتين في الأرض بميدان سولبيرج في كوبنهاغن”.

وأضاف نيلسن: “يصف صوت قرقرة المجال المغناطيسي للأرض عاصفة جيومغناطيسية نتجت عن اندلاع توهج شمسي في 3 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011، وبالفعل يبدو الأمر مخيفًا للغاية”.

لم يرد ممثلو وكالة الفضاء الأوروبية والجامعة التقنية في الدنمارك على الفور على طلبات شركة إنسايدر للحصول على تعليق.

المصدر: https://www.sciencealert.com

ترجمة: أمنية يوسف

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية