علامات ظهور اضطرابات القلق الزائد

علامات ظهور اضطرابات القلق الزائد

6 أغسطس , 2022

ترجم بواسطة:

ندا محمد

دقق بواسطة:

هبة عبد المحسن

عندما نفكر في مظاهر اضطرابات القلق يبدُر إلى ذهننا شخص يعاني من التوتر والقلق المُفرط والضجر.

ولكن ماذا لو أظهر هذا الشخص ثقته بنفسه وانفتاحه للمجتمع والتزامه بالنظام؟  يبدو كشخص ليس قلقًا، أليس كذلك؟

ليست هذه حالته بالضرورة، قد يعاني من قلق زائد ولا يمكن تشخيصه.

كما قال آدم برولاند، الاختصاصي النفسي: “فالشخص الذي يعاني اضطرابات القلق الزائد والتوتر، يبدو وكأنه متماسكًا ومتحكمًا بأموره الحياتية”. ويمكن أن تكون أنت هذا الشخص أو ربما من حولك.

أوضح دكتور برولاند علامات ظهور اضطرابات القلق الزائد وإيجابياته وسلبياته، نذكرها لكم فيما يلي:

ما هو اضطراب القلق الزائد؟

يعاني أكثر من أربعين مليون بالغ بالولايات المتحدة من اضطرابات القلق، طبقًا لإحصائيات للتحالف الوطني للمرض العقلي. يمكنك أن تشعر بالخوف والذعر اتجاه بعض المواقف الخاصة التي تجعل من الصعب عليك أن تمارس عملك. قد تبالغ في رد فعلك في بعض الأحيان، بينما من الناحية الجسدية يمكن أن تتعرق أو تتسارع نبضات قلبك.

ما الفرق بين اضطرابات القلق الزائد واضطرابات القلق العام؟

قال دكتور بورلاند: “الاختلاف الأساسي هو مدى استجابة الفرد للتوتر، فمع اضرابات القلق العام نميل إلى التجاوب مع أفكار القتال أو الهروب. لكن من يصارع اضرابات القلق العام يحاول أن يتخطى المواقف المثيرة للقلق والتوتر.

وأضاف دكتور بورلاند: “لكن مع داء اضطرابات القلق الزائد يميل رد الفعل للحدة، مما يدفعهم للعمل الشاق لمواجهة توترهم”.

ماهي علامات اضطرابات القلق الزائد؟

مرضى اضطرابات القلق الزائد قد يظهر عليهم هذه السمات:

  • مُحرز للإنجازات.
  • مُنظم بدرجة عالية.
  • مُلم بالتفاصيل.
  • شخصية حماسية.
  • شخصية فعالة ومبادرة.

وأوضح دكتور بورلاند: “يظهر على مرضى اضطرابات القلق الزائد الهدوء الخارجي، لكنهم يعانون من القلق الشديد داخلهم، فهؤلاء يخفون تلك الأعراض بمحاولة السيطرة على الموقف”.

ما مسببات داء اضطرابات القلق الزائد؟

لا يمكن تشخيصه، لكن قد تساهم بعض العوامل في التشخيص:

سلبيات وإيجابيات اضطرابات القلق الزائد

يتميز هؤلاء بالتنظيم بدرجة عالية، والحرص على إنجاز أعمالهم في المواعيد المحددة واكتشاف المشكلات والعمل على إصلاحها؛ كل هذا يعتبر من السمات الإيجابية.

لكن على الصعيد الآخر يمكن أن يشعر بالخجل أو التهاون في خفض حذره حتى لا يظهر ضعفه، حيث أوضح دكتور بورلاند: “يبذل مرضى اضطرابات القلق الزائد قصارى جهودهم، لإخفاء قلقهم عن الآخرين”.

أنت تميل أيضًا إلى السعي لتحقيق الكمال دون أخطاء، وتكون مفرطًا في التفكير وغالبًا ما تحتاج إلى طمأنة من الآخرين، وقال دكتور بورلاند: “كما يجدون صعوبة في الإصرار على موقفهم وعدم القدرة على قول كلمة “لا”، والتفكير في الأفكار السلبية وأسوء السيناريوهات”.

كيفية التعامل مع داء اضطرابات القلق الزائد

إذا كنت تعاني من اضطرابات القلق الزائد، فإليك العلاجات المتاحة:

  • العلاج السلوكي المعرفي: قال دكتور بورلاند: “نستخدم العلاج السلوكي المعرفي لتقييم العلاقة بين الأفكار والسلوكيات”.
  • العلاج الموجز الذي يركز على الحلول: سأل دكتور بورلاند: “ما هي قدرتك على التأقلم؟  يتجاهل الناس في بعض الأحيان الأدوات التي لديهم بالفعل التي يمكن أن تكون فعالة”.
  • تدريبات التنفس العميق: قال دكتور بورلاند: “من الجميل أن أجسامنا لديها استجابة تلقائية اتجاه هذه التدريبات، كما أنها تهدأ من تلقاء نفسها بتحفيز من الجهاز العصبي فوق السمبثاوي”.
  • العقاقير: سيساعدك الطبيب لإيجاد العقار المناسب، مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية.

قال دكتور بورلاند: “يجب أن نحرص دائمًا على الموازنة بين الحياة والعمل، فهؤلاء المرضى دائمًا ما يركزون على النجاح مما يخل بالتوازن بين حياتهم ومشاغلهم”.

ونصح بالتركيز على  العناية الذاتية والتمارين الرياضية والنظام الغذائي والحياة الاجتماعية، فكلها أمور تساعدك في السيطرة على القلق أيضًا.

وأكّد قائلاً: “لا تخف عند قول كلمة “لا”، فإنها ليست علامة على الضعف أو الفشل”.

متى تطلب المساعدة؟

أوضح دكتور بورلاند: “لا يوجد إجابة نموذجية لمتى نطلب المساعدة؛ فهي تختلف من شخص لآخر. فطلب المساعدة يكاد يكون أمرًا صعبًا على مرضى اضطرابات القلق الزائد”. وأضاف: “فهؤلاء المرضى يرون أن العلاج النفسي من علامات الضعف والفشل”.

لكن إذا كنت تعاني من  اضطرابات أثناء النوم، أو فقدان للشهية، أو تجد صعوبة في إدارة الأعمال اليومية؛ لا تتردد في زيارة الطبيب.

واختتم حديثه ناصحًا: “تقبل الأمر مهم عند التعامل مع أي نوع من اضطرابات القلق، ولا تخف من طلب المساعدة”.

المصدر: https://health.clevelandclinic.org

ترجمة: ندا محمد عبد الرازق

لينكد إن: nada-m-abd-el-razik

مراجعة وتدقيق: هبه الصريصري


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية