ماذا لو احتسى العالم أجمع المزيد من القهوة، هل ستنخفض أعداد الوفيات من سرطان الكبد؟

ماذا لو احتسى العالم أجمع المزيد من القهوة، هل ستنخفض أعداد الوفيات من سرطان الكبد؟

9 فبراير , 2021

ترجم بواسطة:

يمنى يوسف

دقق بواسطة:

ولاء الظهار

اكتشف فريق من الباحثين المُنتمي لعديد من المؤسسات في جميع أنحاء أستراليا لو أن كل فرد احتسى كوبان من القهوة يومياً على أقل تقدير، سيشهد العالم انخفاض مئات من آلاف الوفيات بسبب سرطان الكبد. نُشرت الدراسة في مجلة التغذية الدوائية والعلاجية، وصفت المجموعة كيفية حساب الأرقام وشرحت لماذا يعتقدون أن الحكومات يجب أن تبدأ بتشجيع الشعوب لاحتساء المزيد من القهوة.

أثبتت دراسات عديدة في السنوات الماضية أن شرب القهوة بشكل منتظم له العديد من الفوائد الصحية. أحد أبرز هذه الفوائد هو تقليل خطر الإصابة بسرطان الكبد. أشار الباحثون أن احتساء كوبان أو ثلاثة من القهوة يومياً يقلل الخطر الشخصي للإصابة بالمرض بنسبة 38 في المئة وخطر الموت منه بنسبة 46 في المئة. وحينما يزداد الاستهلاك إلى أربعة أكواب يومياً أو أكثر فإن خطر الإصابة يقل بنسبة 41 في المئة واحتمال الوفاة يقل بنسبة 71 في المئة. وفي هذا السعي الجديد، تساءل الباحثون ماذا يمكن أن يحدث لو بدأ الأفراد غير شاربي القهوة في استهلاك كوبان أو أربعة يومياً.

لمعرفة ذلك، استخلص الباحثون ودرسوا المعلومات من مجموعة بيانات عبء المرض العالمي لعام 2016، مع تصفية الإحصائيات المُتعلقة بسرطان الكبد. وجدوا أن الوفيات المُسجلة من سرطان الكبد بلغت 1,240,201 وفاة لهذا العام. ثم استخلص الباحثون إحصائيات شرب القهوة وأضافوا مجموعتي البيانات في النموذج الذي أظهر العلاقة بين احتساء القهوة والانخفاضات في سرطان الكبد. أوضح النموذج أن احتساء كوبان من القهوة يومياً لكل فرد في العالم في عام 2016، سيُقلل عدد الوفيات بسبب سرطان الكبد ب452,861 حالة وفاة. ولو احتسى الجميع أربعة أكواب، سيَقل عدد الوفيات ب723,287 حالة وفاة. يعتقد الباحثون أن الحكومات والمؤسسات الصحية يجب أن تبدأ في الترويج لاستهلاك القهوة كوسيلة لتخفيض معدلات سرطان الكبد.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة: يمنى يوسف الحجاجي

تويتر: YomnaYoussef10

مراجعة: ولاء طارق الظهار

تويتر: @lolazahhar


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية