ما صحة وجود الذكاء المتعدد؟

ما صحة وجود الذكاء المتعدد؟

24 ديسمبر , 2020

ترجم بواسطة:

نهى سعود

دقق بواسطة:

نوره أحمد

دحض الأساطير حول الذكاء البشري

بقلم: د. جوناثون وي

في هذا المقال سوف تتعرف على أهمية الذكاء بشكل عام وما هى أنواعه وكيف يقاس.

ربما سمعت عن نظرية الذكاء المتعدد، ولكن ما هو الدليل على صحة وجودها؟ إذا لم يكن هناك ذكاء متعدد، فهل هناك قدرات متعددة؟ بأي طرق يمكن قياس الذكاء والقدرات المعرفية بعدل؟ كيف يمكن الاستفادة من الذكاء والقدرات المعرفية في التعليم؟ هذه بعض الأسئلة التي طرحتها على راسل ت. وارن، مؤلف الكتاب الجديد “في المعرفة: دحض ٣٥ خرافة حول الذكاء البشري.” فيما يلي ردود وارن على عينة صغيرة من الأسئلة العديدة حول الذكاء البشري التي أجاب عنها في كتابه الكامل.

ما هو الفرق بين نظرية الذكاء المتعدد ونظرية القدرات المعرفية المتعددة؟

“نظرية هوارد غاردنر عن الذكاء المتعدد هي أن هناك ما لا يقل عن ٧ إلى ٩ من أنواع الذكاء اعتمادًا على أي نسخة تفضلها من النظرية. هذه الأنواع -على حد تعبير غاردنر- “مستقلة نسبيًا” وتعمل في مجالات معينة في حياة الأشخاص، مثل المجال الاجتماعي (الذكاء في العلاقات الشخصية)، أو المجال الجسدي (الذكاء الجسدي الحركي)، أو المجال الموسيقي (الذكاء الموسيقي). في المقابل، النظرية السائدة بين علماء النفس هي أن هناك ذكاء عام يساعد الناس على العمل في جميع سياقات الحياة التي تتطلب وظائف معرفية، هذا الذكاء العام مرتبط بقدرات واسعة، مثل القدرة اللفظية وسرعة المعالجة والتفكير المجرد، يدور الخلاف حول سؤالين: (١) ما إذا كانت هناك قدرة عامة؟، (٢) ما إذا كانت القدرات المعرفية الأخرى مترابطة أم لا؟ يجيب غاردنر بلا لكلا السؤالين. بينما يجيب معظم الخبراء الآخرين بنعم. الأدلة التجريبية دامغة على أن غاردنر مخطئ في كلا الإجابتين”.

بأي طرق يمكن قياس الذكاء أو القدرات المعرفية بعدل؟

“إحدى الأساطير التي أتطرق إليها هي أنه من الصعب قياس الذكاء. والحقيقة هي أنه من أسهل السمات النفسية للقياس. ولأن الذكاء عام، فإن أي مهمة تتطلب نوعًا من الجهد المعرفي ستقيس الذكاء. الاختبارات الأكاديمية، اختبارات الذاكرة قصيرة المدى، والمشكلات المنطقية، وإكمال النمط، وما لا يحصى من المهام الأخرى يمكنها قياسه. في الواقع، أناقش في الكتاب أمثلة لأشخاص قاموا عن طريق الخطأ بإنشاء اختبارات الذكاء العام عندما كانوا يحاولون قياس شيء آخر! ومع ذلك، فهذا لا يعني أن جميع المهام جيدة بالقدر ذاته في قياس الذكاء. فعندما يبتكر علماء النفس اختبارات الذكاء فإنهم يفضلون المهام التي تعتبر مقاييس أفضل للذكاء. وهذا يعني أن مهام التفكير المجرد التي تتطلب الكثير من العمل المعرفي، تظهر غالبًا في هذه الاختبارات، ولكن مهام زمن الاستجابة والتي تتطلب القليل جدًا من الجهد المعرفي، نادرًا ما تظهر”.

بأي الطرق يمكن أن يكون الذكاء أو القدرات المعرفية مفيدان في التعليم؟

“أنا معجب بمعلمي رياض الأطفال حتى الصف الثاني عشر الموجودين في الخنادق كل يوم، يقومون بتعليم الأطفال وبناء المهارات الأكاديمية والمعرفية التي يحتاجها الناس للنجاح في المجتمع. ومع ذلك، غالبًا ما يتم تضليل المعلمين عن بعض الحقائق الأساسية حول الذكاء. وهذا أمر مخيب للآمال لأن الذكاء هو أحد أفضل المتنبئين للأداء الأكاديمي. فعلى سبيل المثال، أود أن أرى درجات اختبار الذكاء أو الكفاءة يتم استخدامها لتحديد الأطفال الذين يمكنهم تخطي إحدى الصفوف. حوالي الربع من طلاب المرحلة الثانوية في ولايتي مُعدُّون للكلية في الرياضيات والعلوم وفنون اللغة والدراسات الاجتماعية. لا يحتاج هؤلاء الطلاب إلى سنة التخرج ويمكنهم التخطي إلى الكلية الآن. ولكن على الصعيد الوطني، يتخطى حوالي ٢-٣٪ فقط من الطلاب الصف خلال مسيرتهم المهنية من صفوف رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر. يمكن أن يوفر تحديد هؤلاء الطلاب والنهوض بهم فوائد طويلة الأمد. ومن الأفضل اتخاذ قرارات تعليمية أخرى من خلال مراعاة مستويات ذكاء الطلاب، مثل أن يتم تجميع الطلاب معًا حسب قدراتهم، بحيث يتنقل الطلاب خلال المنهج العام بالسرعة نفسها تقريبًا لزملائهم في الفصل أو أقل منها. ومع ذلك، لا أعتقد أن تحديد المستوى طويل الأمد في الدورات العلاجية أو المسارات المهنية يجب أن يتم تحديده فقط على أساس درجات اختبار الذكاء. علاوة على ذلك، يجب إعادة تقييم الطلاب في هذه البرامج بانتظام لمعرفة ما إذا كانوا يحرزون تقدمًا كافيًا ليتم وضعهم في بيئة أكاديمية أكثر صرامة”.

المصدر: https://www.psychologytoday.com

ترجمة: نهى سعود

تويتر: @TranslatorNuha

مراجعة: نوره صهلولي


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية