ثلاث نصائح سريعة للسيطرة علي الغضب

ثلاث نصائح سريعة للسيطرة علي الغضب

2 يناير , 2021

ترجم بواسطة:

نورهان سليم

دقق بواسطة:

نوره صهلولي

صمم بواسطة:

غادة زملط

النسخة الصوتية للمقال

بقلم بروفيسور: ريان مارتن

ثلاث طرق للسيطرة علي  غضبك دون الحاجة الي التنفس العميق للاسترخاء.

   لطالما كان الأسلوب المجرب والصحيح للسيطرة على الغضب هو الاسترخاء (بأشكاله المختلفة): كالتنفس العميق وإرخاء العضلات والتأمل وما شابه ذلك. لكن هذه الأشياء تكون فعالة عندما يتعلق الأمر بامتصاص الغضب الذي لا داعي له، لكن ماذا علينا أن نفعل عندما لا تكون المشكلة في غضب لا داعي له؟ ماذا علينا أن نفعل عندما نكون علي حق في أن نغضب، ولكن نريد فقط أن نتأكد من أننا نعبر عن هذا الغضب بأفضل طريقة؟

إليك ثلاث طرق يمكنك من خلالها التحكم في غضبك دون الحاجة إلى الاسترخاء.

1. تجنب الموقف المغضب:

    أحد تحديات الغضب هو أن الناس يجدون أنفسهم يفكرون في الأحداث التي تغضبهم لفترات طويلة (وهو ما نسميه بالاجترار ). وهذا النوع من الاجترار  ينتهي بإشعال غضبك بطرق غير مثمرة  في كثير من الأحيان. لذا بدلًا من ذلك حاول أن تبعد نفسك عن الموقف وانظر الي غضبك من منظور شخص آخر كمحاولة لقياس مدي معقولية رد فعلك الغاضب. سيساعدك هذا التمرين العقلي على الحد من غضبك ومن الأفكار السلبية وفي نفس الوقت سيعطيك طريقا أكثر وضوحًا للمضي قدمًا.

2. حل المشكلة:

   من أسباب حدوث الغضب هو تنبيهنا لوجود مشاكل في حياتنا. فعندما يكون لديك مشاكل تغضبك علي  سبيل المثال: زميل عمل غالبا ما يكون متأخرًا أو تقنية خاطئة تؤدي إلى إبطائك) ما عليك إلا التركيز على حل المشكلة ذاتها، حيث أن تخصيص القليل من الوقت لمعالجة السبب الأساسي سوف يمنع تكرار حدوث المشكلة وإغضابك في كل مرة.

3. عبر عن غضبك بطريقة غير عدوانية:

   الجزء الأكثر تحديًا عند السيطرة علي الغضب هو التعبير عنه بطريقة مثمرة. فغالبًا ما تؤدي التعبيرات العدوانية إلى عواقب سلبية، كما أن الاستمرار في عملها ليس جيدا بالنسبة لنا أيضا لذا بدلا من ذلك حاول التعبير عن غضبك بحزم وبطريقة غير عدوانية. وانتظر لحظة لتفكر بشكل أكثر وضوحا وعبر عن هذا الغضب للمصدر  دون الهجوم عليه. وكن منطقيا بشأن مشاعرك أثناء العمل واعمل أيضًا نحو إيجاد حلول فعالة ومنطقية. 

المصدر: https://www.psychologytoday.com

ترجمة: نورهان سليم

مراجعة: نوره احمد صهلولي

تعليق صوتي: غادة زملط


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية