دراسة تكشف عن مدى فاعلية إدارة الأعمال في دفع عجلة النمو الاقتصادي لمجتمع محلي بأكمله

دراسة تكشف عن مدى فاعلية إدارة الأعمال في دفع عجلة النمو الاقتصادي لمجتمع محلي بأكمله

10 ديسمبر , 2020

ترجم بواسطة:

سماح عيد

دقق بواسطة:

خضراء العطار

ريادة الأعمال

في دراسة جديدة لكلية إدارة الأعمال (كاس سابقًا) ألقت الضوء على بلدة ميراندولا الصغيرة – الواقعة في شمال شرق إيطاليا – والتي أصبحت مركزًا رئيسيًا لإنتاج الأجهزة الطبية كما رسمت خارطة الطريق لنشأة التصنيع للمجتمعات الصغيرة الهادئة.

بحثت الدراسة ، التي قادها البروفيسور سيموني فيرياني ، أستاذة الإدارة ، عن قصة ماريو فيرونيسي بهدف تأطير كيف يمكن لريادة الأعمال الُمرتَكَزة ( والتي تعني الدور التوليدي الذي يقوم به رائد الأعمال في الحث على التغيير الاقتصادي) أن تعمل كمحفز للتنمية السريعة.

وبالعودة إلى الستينات من القرن الماضي، لم تكن بلدة ميراندولا الصغيرة وجهة سياحية هامة نظرا لصعوبة الوصول إليها وافتقارها لوسائل النقل التي تربطها بالمدن الرئيسية. وعلى جناح السرعة، أصبحت موطنا لأحد خمسة شركات تصنيع الأجهزة الطبية في إيطاليا محققة بذلك 30 % من إيرادات المعدات الطبية للدولة، وكان حدس ماريو فيرونسي وراء كل هذا مع قليل من الحظ وروح المبادرة التي يتمتع بها المجتمع.

ومن مرآب والديه بدأ ماريو فيرونسي بتصنيع لوازم طبية بسيطة الصنع لعمليات فحص ونقل الدم باستخدام أنابيب بلاستيكية ذات الاستعمال الواحد بعد أن أدرك مخاطر استخدام مطهر على الأنابيب القابلة للاستعمال المتكرر. كما سعى لتسخير مهارات أصدقائه وإنشاء شبكة علاقات واسعة لتشجيع أفراد مجتمعه للتنويع من الأنشطة التجارية العادية إلى الصناعة التحويلية. وكذلك قام بتعزيز المزايا التنافسية للسكان الذين حال وفائهم دون الانتقال إلى مدن أكبر ومن ثم الحصول على أجور متدنية.

قام الكتّاب القائمون على الدراسة بتحديد ثلاث مراحل لريادة الأعمال الُمرتَكَزة بواسطة إجراء مقابلة مع فيرونسي وأصدقائه والشخصيات البارزة في مجتمعه المحلي، إضافة إلى جمع أدلة مستقاة من مقالات وقصاصات من الصحف المحلية، حتى تلخصت الثلاث مراحل في الوصف التالي:

المرحلة الأولية: يتبين لنا أن الصورة اتضحت بشأن الأفكار والصيغ، ولكن انعدام المصادر أدى إلى المجازفة و”الارتجال” و”استخدام ما هو متاح”. وبذلك استفاد فيرونسي من شبكته المكونة من مجموعة من العلماء وفريق صغير من العمالة الماهرة حتى يدربهم من أجل تنويع مجال عملهم. وعلى سبيل المثال، عمل على تعليم الكهربائيين وخبراء الاتصالات على كيفية تسخير مهنتهم لإنتاج الأجهزة الطبية.

مرحلة التوسع: وهي الانتقال من النتائج على المستوى الفردي إلى المستوى التنظيمي، وهنا دعا فيرونسي مجموعة من الخبرات حتى يساهموا بمهاراتهم في مجال الصناعة، فكان فيرونسي سببا في إلهام الشركاء والمتعاونين ليقوموا بإنشاء شركاتهم الخاصة وشغل مناصب عليا في شركات متعددة الجنسيات والتي استحوذت فيما بعد على شركاته، مما أدى لاحقا إلى التوسع في عملهم إثر تأثيرهم على الآخرين وتكوين سلسلة مثمرة من الإنتاج والحوافز الاقتصادية.

مرحلة الاستقطاب: مع اتساع عمليات الإنتاج بشكل كبير، اكتسبت العديد من المناطق سمعة عالمية إثر كفاءتهم في مجال صناعة وتوزيع الأجهزة الطبية كما في بلدة ميراندولا، لتصبح مركزا جاذبا للاستثمار لجنسيات متعددة وللزبائن ورواد الأعمال. وبالتالي، قدمت بلدة ميراندولا عرضًا جاذبًا لموردي الأجهزة الطبية العالمية، وذلك على يد القوى العاملة الماهرة ومن خلال السلع المُنتجة المطلوبة ذات الجودة العالية لغرض إنشاء مقر رئيسي وشركات تابعة لها.

ويعتقد الأستاذ فيرياني أن النمو الذي حققته بلدة ميراندولا يعد دليلًا قاطعًا على وجود وتأثير مدرب ريادة الأعمال الُمرتَكَزة.

وقال: «لم يكن فيرونسي متخصصا في المجال الطبي ولكن كانت لديه رؤية وكان يعرف كيف يقنع الآخرين ليؤمنوا برؤيته».

وأضاف: «لقد قام بتعويض النقص الناجم عن عدم خبرته في المجال الطبي من خلال بناء علاقات مع المتخصصين في المجال الطبي وتشجيع التجار ليصقلوا مهاراتهم للعمل على إنتاج الأجهزة الطبية. كما قام بتعليم وبث روح الإلهام في جيل من رواد الأعمال. وكان لهذه المعرفة التي تناقلتها الشركات الأثر البالغ في سرعة التوسع الاقتصادي لبلدة ميراندولا والذي مازال قائما حتى يومنا هذا. وتكشف لنا قصة فيرونسي ومدينة ميراندولا عن مدى سحر القيادة والإحساس بالانتماء للمجتمع الذي من شأنه أن يعيد بناء مناطق بأسرها. وبالرغم من أن ماريو فيرونسي لم يعد على قيد الحياة، إلا أن إرثه كان سببا في شهرة بلدة ريفية لتصبح بيئة خصبة لصناعة اللوازم الطبية. ولقد تمكن من تحقيق ذلك لسهولة تعرفه على الإمكانات الكامنة وراء فكرة ما واكتشاف المواهب، واستغلال كل المصادر المتوفرة للشروع في تنفيذ هذه الفكرة».

«أثر ريادة الأعمال الُمرتَكَزة وتحفيز القطاع الصناعي: في نهوض وادي الطب الحيوي الإيطالي»، للأستاذ سيموني فيرياني وجياني لورينزوني و مارك إتش لازيرسون، نشرت بواسطة مجلة ريسيرش بواليسي Research Policy.

المصدر: https://phys.org

ترجمة: سماح عيد

مراجعة: خضراء العطار

تويتر: khadraAlattar@


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية