تطوير علاج بالهرمونات لمرض التصلب الجهازي

تاريخ النشر : 12/07/2016 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :763
الكاتب دلال الحزيمي

طالبة طب في جامعة الملك سعود med435 .. أهوى التاريخ | اﻷدب .. قررت أن أتفكر في نفسي ، فكانت " نون " النافذة التي من خلالها أتأمل ..

المراجع شوق القحطاني

تطوير-علاج-بالهرمونات-لمرض-التصلب-الجهازي

 

قُدمت نتائج بتاريخ 10\6\2016 لدراسة تم عرضها في المؤتمر السنوي لمكافحة الروماتيزم في الجامعة الأوربية (EULAR 2016) للمرة الأولى عن التأثير المفيد لهرمون الأستروجين في نماذج تجريبية من تليف الجلد التي تعتبر صفة لعملية المرض في التصلب الجهازي (cSS ).
هذه النتائج قد تفسر زيادة إصابة النساء بمرض التصلب الجهازي بعد سن اليأس، وشدة المرض عند الرجال، والأهم فتحت مجال لإمكانية تطوير العلاجات الهرمونية المحتملة لهذه الحالة التي من الصعب علاجها.

مرض التصلب الجهازي(SSC )( يعرف أيضاً بمرض تصلب الجلد ) هو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تؤثر على أعضاء متعددة، غالباً ما يصيب النساء ( نسبة الإناث إلى الرجال تصل إلى 1:9 ). سماكة الجلد هي سمة بارزة لمرض التصلب الجهازي (SSC)، مع الإنتاج المفرط للبروتينات مثل الكولاجين عن طريق خلايا ليفية مما يؤدي إلى سماكة الجلد.

إصابة الجلد قد تكون محصورة بشكل رئيسي على الوجه والأطراف؛ غير أن بعض مرضى التصلب الجهازي (SSC ) يتطور المرض لديهم بشكل سريع جدا، حيث سماكة الجلد تمتد لتصيب ما بعد الأطراف، يسبقها انتشار واسع النطاق للتليف قد يصل إلى الأعضاء الداخلية. مدى إصابة الجلد في مرض التصلب الجهازي ترتبط بشكل عكسي مع بقاء المصاب على قيد الحياة، وتعتبر علامة لتقييم مدى شدة المرض بشكل عام . حالياً لا يوجد هنالك علاج ذا سمية مقبولة أثبت في كونه علاج فعّال للشفاء من الأمراض الجلدية لمرض التصلب الجهازي.

وضح الدكتور جيروم أفواك من جامعة باريس دسكرتس، في مستشفى كوشين، باريس، فرنسا قائلاً ” بسبب الانحياز الجنسي الواضح في مرض التصلب الجهازي، قررنا تقييم ما إذا كانت إعاقة عمل هرمون الاستروجين، (هرمون أنثوي يقل في سن اليأس) يلعب دوراً في تطوير هذا المرض أو قابلية الإصابة به “.

فتم تقييم تأثير تثبيط هرمون الاستروجين على نماذج من الفئران مصابة بتليف الجلد عن طريق استخدام تقنيتين. أولاً عن طريق مجتمع من الفئران التي فيها عملية تثبيط الجين تقوم بطرح مفاتيح المستقبلات التي تستجيب لهرمون الأستروجين خارجاً، وثانياً عن طريق استخدام عقار تاموكسيفين وهو عبارة عن علاج هرموني يقوم بحظر عمل هرمون الاستروجين. وأظهرت النتائج أن تثبيط هرمون الاستروجين باستمرار وبشكل ملحوظ يؤدي إلى تفاقم عملية تليف الجلد.

في التجربة الثانية، تم تحفيز خلايا الجلد الليفية من مرضى التصلب الجهازي (SSC) مع السيتوكين الذي ينشط تليف الجلد (TGF-β) (عامل النمو التحويلي- β) ثم حضنت مع تركيزات مختلفة من 17 β استراديول (شكل من أشكال هرمون الاستروجين) و / أو عقار تاموكسيفين لتثبيط هرمون الاستروجين. قياسات إفراز الكولاجين من الخلايا الليفية، وتحول هذه الخلايا الليفية إلى الأرومة الليفية العضلية، ودليل تفعيل مسار عامل النمو التحويلي-β (TGF-β) كل هذه الأدلة تؤكد أن هرمون الاستروجين يبطئ بشكل كبير عملية التليف.
وأنهى الدكتور أفواك قائلاً: ” بعد التأكد من أن هرمون الأستروجين بالفعل يلعب دوراً في الوقاية من تليف الجلد في نماذج تجريبية ممثلة لمرض التصلب الجهازي، فإن الخطوة التالية هي البدء في التحري عن الدور المحتمل للعلاج الهرموني كعلاج لأمراض الجلد في مرض التصلب الجهازي”.

 

المصدر: https://www.sciencedaily.com/releases/2016/06/160610173601.htm

المترجم: دلال الحزيمي
تويتر: @dalal_alhuzaimi
المراجع: شوق سعيد
تويتر: @shouqsaeed23
تدقيق:احمد الطلحي


شاركنا رأيك طباعة