هل الموظف المميز لديك جاهز للإدارة؟

تاريخ النشر : 07/07/2016 التعليقات :0 الاعجابات :3 المشاهدات :928

هل-الموظف-المميز-لديك-جاهز-للإدارة؟

غالباً ما يتم ترقية الموظفين المميزين في عملهم إلى مناصب إدارية من قبل مُلّاك الأعمال، ولسوء الحظ فإن أولئك الموظفين نادراً ما ينجحون في مناصبهم الإدارية تلك!
قد تكون تعرضت لتلك المشكلة من قبل وتعلمت من خطئك، أو قد تكون بصدد ترقية أحد موظفيك المميزين ولا تريد أن تقع في الخطأ، ولتجنب ذلك عليك إتباع بعض الخطوات: فعلى سبيل المثال يجدر بك استخدام طريقة أثبتت فاعليتها وهي تفضي إلى التريث قليلاً قبل الترقية والقيام بتقييم الموظف من حيث نقاط ضعفه التي تحتاج إلى تقوية، والمهارات التي يفتقدها ويحتاج إلى بنائها، وإلا فإن نسبة فشله في منصبه الجديد هي 50% وفقًا لـ”مركز القيادة الإبداعية – the Center for Creative Leadership” بالإضافة إلى الضغوطات التي ستواجهه خلال فترة عمله كإداري.
تقول الكاتبة بيث ميلر أنه ومن خبرتها فإنها استطاعت تقنين المهارات التي يفتقدها الإداريون أو القادة الجدد إلى أربع مهارات، هي:
1. التفويض
2. وضع أهداف للموظفين
3. تطوير الموظفين
4. التواصل كقائد

التفويض أكثر المهارات التي يفتقدها المدراء الجدد، فبعد أن كان يؤدي مهامه وأعماله بنفسه أصبح يؤديها عن طريق الآخرين، وهذا يتطلب من القائد معرفة الأعمال التي يجب تفويضها، وإلى من تُفوَّض، وكيف يتابع عملية التفويض ويحرص على مضيها قُدمًا. قد يتبادر إلى الأذهان أنه كيف يمكن لمدير الشركة معرفة كل ذلك عن الموظف الذي يريد ترقيته؟ الحل بسيط، وهو أن يقوم المدير بجعل الموظف يضع قائمة للمهام التي عليه القيام بها والتي يظن أنه من الممكن تفويضها وأن يحدد لمن سيفوضها، إذا لم ينجح الموظف في ذلك فإنها إشارة إلى أنه يحتاج إلى بعض التدريب قبل أن تتم ترقيته.

وضع أهداف للموظفين والحرص على مضيها قدماً بالإضافة إلى قدرة القائد على التواصل الفعَّال مع موظفيه هي من المهارات المفقودة، والتي يجب على المدير أن يوليها اهتمامه قبل أن يقوم بالترقية، فعليه أن يتأكد أن لموظفه القدرة على فهم وصناعة الأهداف الذكية، وإيصالها إلى الموظفين الآخرين بفعالية ووضوح. كما أنه يجب ربط هذه الأهداف الموضوعة بأهداف الشركة السابقة، وذلك لإكساب قيمة إضافية للأهداف الموضوعة، ولإشعار الموظفين بمدى أهميتهم ومساهمتهم في بناء وتطوير الشركة.
وبعد هذا كله فإن من مهمات المدير التأكد من تطور وسير الأهداف في اتجاهها الصحيح، وذلك إما بأن يفعل هذه المهمة بنفسه، أو يفوّضها لغيره من أعضاء الفريق.
تطوير الموظفين مهارة مفقودة لدى غالبية المدراء الجدد على الرغم من كونها من أهم المهارات التي ينبغي أن تتواجد لديهم. تطوير الموظفين يتطلب من المدير وضع خطة للتطوير ومن ثم متابعة سير تلك الخطة، وذلك عن طريق معرفة مَن مِن الموظفين يحتاج إلى النصح والإرشاد فقط، ومن منهم يحتاج إلى تدريب فعلي، ومعرفة المهارات المفقودة والتصرفات التي تحتاج إلى تقييم وتغيير. لحسن الحظ يوجد العديد من الكتب التي تساعد على بناء المهارات التدريبية لدى القائد الجديد، ومنها:
1- Catalytic Coaching by Garold L. Markle
2- The Coaching Manager by James M. Hunt and Joseph R. Weintraub
وكبداية يمكنك جعل المدير المحتمل يقرأ تلك الكتب قبل ترقيته ليناقشك بعد ذلك في خططه المستقبلية لتدريب مرؤوسيه، ومن الأفضل أن تزوده بمدرب خاص به ليحظى بتجربة مباشرة وحقيقية لماهية التدريب.
التواصل بشكل عام يصبح مختلفاً من اللحظة التي يصبح فيها الموظف مديرًا، فالتواصل الآن أصبح مُوَجّه نحو الموظفين الآخرين، والمدير الذي يريد أن يصبح قائدًا حقيقيًّا عليه أولاً أن يكون قادراً على التواصل كقائد، ليُلهم وينمي الآخرين ليبذلوا أقصى ما يستطيعون، ويخرجوا أفضل ما عندهم.

الإدارة تتطلب القدرة على الاستماع للآراء المغايرة ووجهات النظر المختلفة للحصول على فهم أكبر للموضوع، كما تتطلب القدرة على توحيد الموظفين وإحياء روح الفريق الواحد فيهم. الإدارة تتطلب صياغة أسئلة قوية وصعبة عند مواجهة أي مشكلة وأي خلل في الأداء الوظيفي، ولذلك وقبل أن تقوم بترقية أحدهم اسأل نفسك: هل هذا الشخص مستمع جيّد للآخرين ولأفكارهم؟ هل لديه القدرة على صياغة أسئلة مناسبة تكفل له فهم وجهات النظر المختلفة؟ هل الآخرون يودون الاستماع لهذا الشخص من الأساس؟ هل لديه القدرة على تغيير أسلوبه في التواصل ليلائم المستقبل؟ إذا أجبت على هذه الأسئلة بـ “نعم” فهذا الموظف لديه القدرة على التواصل كقائد، وإلا فإنه يجب عليك التريث وتدريبه على ذلك.
كل تلك المهارات الإدارية الأربعة تحتاج إلى معرفة تامة بالأساليب والأدوات التي تحققها، بالإضافة إلى القدرة على تطبيق تلك الأساليب على أرض الواقع، ولذلك فإنك ستستطيع معرفة مدى فهم الموظف لتلك الأساليب فقط، لا مدى براعته في تطبيقها على أرض الواقع.
ختامًا، قبل قيامك بأي ترقية لا تنسى أن تتريث قليلاً وتقيم مدى معرفة الموظف المراد ترقيته بكل واحدة من هذه المهارات، ثم قم بوضع خطة تطويرية لتحسين تلك المهارات وزيادة علم الموظف بكل واحدة منهم. طبق تلك الخطة وكن متأكدًا من نجاح ذلك الموظف في أول منصب إداري له.

المصدر:
https://www.entrepreneur.com/article/271378

ترجمة: عائشة اليحيوي
تويتر: Ashash_xx@

مراجعة: ندى الحسن @NadaFAlhassan


شاركنا رأيك طباعة