شلل النوم

تاريخ النشر : 07/03/2016 التعليقات :1 الاعجابات :0 المشاهدات :2667
الكاتب منى الشهري

طالبة طب - جامعة الملك سعود

المراجع عبير متبولي

شلل النوم

تعرف ظاهرة شلل النوم بعدم القدرة على الحركة أو الكلام مباشرة بعد الاستيقاظ من النوم حيث يمكن أن يكون وقت مخيف للغاية بالنسبة لأولئك الذين يتعرضون لهذه الظاهرة الغريبة، ولكن على الرغم من المعتقدات السابقة، لا يسبب ذلك الشعور بالشلل كائنات خارقة للطبيعة.

ما هي أسبابه؟

في مرحلة حركة العين السريعة (REM) أثناء النوم، يحلم الدماغ بينما تكون العضلات في حالة سكون.

خلال النوم، تكون العضلات غير قادرة على الحركة كي لا يترجم الجسم ما يراه الدماغ في الحلم على أرض الواقع.

يحدث شلل النوم عندما يستيقظ الشخص قبل انتهاء مرحلة حركة العين السريعة حيث يصبح الشخص واعيًا تمامًا، ولكن لم يتم إيقاظ عضلات الجسم و بالتالي يعجز عن الحركة على الرغم من محاولاته.

العديد من الأسباب يمكن أن تؤدي إلى حدوث ظاهرة شلل النوم. على سبيل المثال: الحرمان من النوم، استخدام بعض الأدوية، وبعض اضطرابات النوم، كانقطاع النفس النومي sleep apnea)).

“بالإضافة، يحدث شلل النوم عادة في المرضى الذين يعانون من الخدار أو النوم الانتيابي (narcolepsy)” وهو نوبات نعاس مفرط أثناء النهار. وفقا للدكتور هاريس، مدير طب النوم السلوكي في مركز اضطرابات النوم في برونكس، نيويورك.

أظهرت دراسة أجريت عام 2011 من قبل جامعة ولاية بنسلفانيا أن 7.6 ٪ من عموم السكان لديهم مشاكل تتعلق بشلل النوم. ويظهر أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية مثل القلق والاكتئاب هم أكثر احتمالاً للتعرض لشلل النوم، حيث أظهرت الدراسة أن 31.9 ٪ من الذين يعانون من شلل النوم مصابون باضطرابات نفسية.

ما هي أعراضه؟

غالبًا، عدم القدرة على تحريك الجسم أو التحدث مباشرة بعد الاستيقاظ من النوم. وفقًا لعيادة مايو كلينيك, يمكن أن تستمر الحالة من دقيقة إلى دقيقتين. من الأعراض أيضًا الشعور بثقل شديد على الصدر أو بالاختناق.

في الماضي، كان يُعتقد أن الشياطين تسبب شلل النوم من خلال تقييد الناس أو الجلوس على صدورهم، و هذا في كثير من الأحيان يرجع إلى الهلوسة – التي تعتبر من أعراض شلل النوم الشائعة –  لأن الدماغ لا يزال في حالة حلم. حيث أفاد بعض الأشخاص رؤية أشباح غريبة وشياطين أثناء شلل النوم.

كيفية الوقاية و العلاج:

للأغلبية, لا يوجد علاج لشلل النوم بحد ذاته و إنما المفتاح هو الوقاية والعلاج من مسبباته.

بعد التعرض لحالة واحدة، قد لا يكون من الضروري الحصول على موعد مع الطبيب فورا، حيث من الممكن أن يكون ذلك بسبب الحرمان من النوم. لذا يوصي الدكتور هاريس من تعرض لشلل النوم التأكد من الحصول على قدر كاف من النوم بشكلٍ منتظم،  تجنب الكحول والنيكوتين في الليل، بدئا من ثلاث ساعات قبل النوم، و الحد من استهلاك الكافيين بعد الساعة الثانية ليلاً. بالإضافة إلى إبقاء الأجهزة الإلكترونية خارج غرفة النوم.

“عند فشل هذه الطرق في تجنب شلل النوم وعند تكراره بشكل مستمر، ينبغي مراجعة أخصائي اضطرابات النوم لمعرفة ما إذا كان هناك أي اضطراب قد يكون هو المسبب” أضاف الدكتور هاريس.

التعرض لشلل النوم ليس بالأمر الخطير، وفقًا لمنظمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة (NHS). بالرغم من ذلك، قد توصف أدوية مضادة للاكتئاب لفترة قصيرة مثل الكلوميبرامين clomipramine لمن يتعرض لحالات شديدة.

من المهم أثناء التعرض لشلل النوم عدم الفزع و الاحتفاظ بالهدوء و إدراك أنه عارض مؤقت سينتهي في لحظات. لا يوجد ما يمكن فعله في تلك الأثناء سوى طمأنة النفس، وهي طريقة ناجحة لمن سبق وتعرض لشلل النوم. أما بالنسبة لمن لم يسبق له، قد تكون هذه الحالة مخيفة جدا.

نتمنى لكم ليلة سعيدة  وهادئة !

المصدر /

   http://www.livescience.com/50876-sleep-paralysis.html


شاركنا رأيك طباعة

تعليقات الزوار تعليق واحد

[…] المصدر: n-scientific.org/?p=5132 […]