جائزة نوبل لابتكار جديد يحارب العدوى

تاريخ النشر : 09/10/2015 التعليقات :0 الاعجابات :2 المشاهدات :1385

 

 دواء يحارب العدوى

أعلنت منظمة نوبل صباح الخامس من شهر أكتوبر عن منح جائزة نوبل للطب أو علم وظائف الأعضاء لعام ٢٠١٥ لثلاثة علماء بعد أبحاثهم التي أدت إلى اكتشاف أدوية حديثة لبعض من أكثر أنواع الطفيليات تدميراً.

 

نصف الجائزة تم منحها لكلاً من ويليام كامبل وساتوشي أومورا لاكتشافهم دواءً جديداً للعدوى المتولدة من الطفيليات المدورة. النصف الآخر من الجائزة ذهب ليويو تو لاكتشافه دواء لمحاربة الملاريا المرض الذي ينتقل عن طريق البعوض ويقتل ٤٥٠ الف شخص سنوياً وفقاً لمنظمة نوبل.

 

وقد قال ممثلون من منظمة نوبل أن “هذين الاكتشافين قد وفرا للعالم سبلاً قوية حديثة لمحاربة هذه الأمراض الموهنة التي تصيب مئات الملايين من البشر سنوياً. وستكون العواقب مذهلة في تحسين صحة الإنسان وتقليل المعاناة”.

 

اكتشف كامبل وأمورا دواء يدعى (أيفرمكتين) والذي ساعدت مشتقاته في معالجة العمى النهري وداء الخيطيات الليمفاوي. يسبب العمى النهري التهاب قرنية العين وبالتالي إلى العمى، ويسبب داء الخيطيات الليمفاوي تورماً مزمناً وقد يؤدي إلى داء الفيل (تورم شديد في الأطراف) وإلى الأدرة الصفنية (تورم في الصفن).

 

أومورا –عالم أحياء دقيقة وأستاذ بجامعة كيتاساتو باليابان- أخذ الخطوة الأولى في اكتشاف الدواء الفائز بجائزة نوبل. كان يعلم بأن العديد من الكائنات البكتيرية المتسلسلة أظهرت خصائص مضادة للبكتيريا. وقد تمكن من عزل عينات من البكتيريا المتسلسلة من التربة ومكاثرتها بنجاح في المعمل. واختار حوالي ٥٠ عينة من العينات لإجراء المزيد من الاختبارات.

 

ومن ثم بيّن كامبل زميل باحث في جامعة دريو في ماديسون، نيو جيرسي- أن مادة في واحدة من هذه العينات كانت مؤثرة في محاربة الطفيليات في حيوانات المزارع المحلية. تم تنقية هذه المادة إلى الدواء الذي يدعى أيفرمكتين، والذي تم تعديله إلى المركب ايفيرميكتين. ثم وُجد فيما بعد أن الدواء ايفيرميكتين فعال في قتل يرقات طفيلية.

 

بدأ يويو تو بالبحث عن عوامل مضادة للمالاريا في نهاية الستينات من القرن الماضي، عندما بدأ المرض بالانتشار وبدأت الطرق التقليدية لمعالجة المالاريا (كلوروكوين وكوينين) تفقد فاعليتها. اتجه تو –كبير الأساتذة بالأكاديمية الصينية للطب الصيني التقليدي- لطب الأعشاب، وبدأ بالتحري عن أعشاب فعالة في معالجة الحيوانات المصابة بالملاريا. وقد وجدت أن مركب محدد من نبتة الشيح الحولي (Artemisia annua) يبدو واعداً.

 

بعد استخلاص المركب الفعال من النبتة، أظهر تو فعاليته ضد طفيليات الملاريا في الحيوانات والبشر. يسمى هذا المركب حالياً (أرتيميسينين).

 

سيتشارك كامبل وأومورا قيمة نصف جائزة نوبل لهذه السنة والذي يقدر ب ٨ ملايين كرون سويدي (ما يعادل قرابة ٣.٦ مليون ريال سعودي)، بينما ستستلم تو النصف الآخر من المال.

 

المصدر: http://www.livescience.com/52379-nobel-prize-medicine-for-parasite-fighting-drugs.html


شاركنا رأيك طباعة