أثر شرب الكولا يومياً على الصحة

تاريخ النشر : 21/08/2015 التعليقات :0 الاعجابات :2 المشاهدات :2447

كولا

اقترحت إحصائية بأن العملية الكيميائية المستخدمة في تصنيع صبغة الكاراميل بالمشروبات الغازية -مثل مشروبات الكولا- تُنتج مواد مسرطنة قد تزيد خطر الإصابة بالسرطان إلى أعلى من المستوى المقبول بمعدل إصابة واحدة إضافية بين كل ١٠٠ ألف شخص يستهلكون هذه المشروبات.

أجرى باحثون تحاليل مختبرية  على ١١ نوعاً مختلفاً من المشروبات الغازية التي يتناولها المستهلكون مرتبطة مع تحليل لمتوسط استهلاك الأمريكيين لهذه المشروبات، حيث أثبتوا أن استهلاك علبة يومياً من المشروبات الغازية قد يكون كافياً لتعريضهم لمادة مسرطنة تدعى 4-MEI (اختصاراً لـ 4-methylimidazole).

kk

صبغة الكاراميل غير ضرورية لتصنيع المشروبات الغازية، وإنما يتم اضافتها لأغراض جمالية فقط

يتم تكوين هذه المادة المسرطنة أثناء عملية التصنيع لصبغة الكاراميل المضافة إلى عدد من المشروبات واسعة الانتشار.

 

يفرض قانون بكاليفورنيا، الولايات المتحدة على المصانع وضع تحذير على المشروبات التي تحتوي كميات كافية من مادة 4-MEI لرفع خطر الإصابة بالسرطان لأكثر من شخص واحد من كل ١٠٠ ألف مستهلك (التعرض إلى ٢٩ مايكروجرام من 4-MEI يومياً).

 

قاد فريق من (مركز جونز هوبكنز لمستقبل ملائم للحياة) في بالتيمور، الولايات المتحدة بحثاً أجراه باحثو تقارير المستهلك على ١١٠ عينة من علامات تجارية لمشروبات غازية، واستنتجوا بأنها تحتوي على مستويات متفاوتة بين ٩.٥ مايكروجرام إلى ٩٦٣ مايكروجرام لكل ليتر.

 

هنالك اختلاف ملحوظ لكميات مادة 4-MEI بين علامات المشروبات الغازية المختلفة وبين مناطق وولايات شرائها أيضاً، ولكن الباحثين استنتجوا أن “مستويات المادة المسرطنة كانت بشكل عام ثابتة في كثير من المشروبات التي تم شراؤها بنفس الولاية/منطقة”.

 

أضافوا قائلين: الاستهلاك الروتيني لمشروبات غازية معينة ينتج عنه التعرض لأكثر من ٢٩ مايكروجرام من مادة 4-MEI في اليوم”، وهو المعدل الذي يسبب حالة سرطان جديدة في كل ١٠٠ ألف شخص يقوم باستهلاك هذه المشروبات، حيث تم برهنة هذا المعدل في دراسات سابقة على الفئران والقوارض أجراها البرنامج الوطني الأمريكي لعلم السموم.

 

يقول الباحثون بأنه لم يكن هنالك بيانات كافية لتحديد ما إذا كان مشروب محدد يزيد على الآخر بكمية المادة المسرطنة، ولكنهم اقترحوا أن المعايير الصناعية للولاية تبدو مؤثرة في تقليل التعرض للمواد المسرطنة في بعض المشروبات”.

وقد أفاد الكاتب الرئيسي للبحث تايلر سميث -مسؤول برامج مع مركز جونز هوبكنز لمستقبل ملائم للحياة- بأن مستويات مادة 4-MEI  قد تختلف جزئياً بين العينات، حتى للنوع الواحد من المشروبات الغازية. فبعض العينات من كولا الحمية -على سبيل المثال- كان بها كميات أكبر من المركب مقارنة ببعض العينات الأخرى من نفس المشروب التي كان بها تراكيز منخفضة.

 

مشروب ” مالتا قويا ” كان به أعلى تركيز من 4-MEI مقارنة بمشروب كوكا-كولا الذي كان به أقل قيمة.

 

صنفت ولاية كاليفورنيا مادة 4-MEI كمادة مسرطنة في عام ٢٠١١ تحت قانون مياه الشرب الآمنة وطوق السٌمية عام ١٩٨٦ (المعروف بـ ‘مسألة ٦٥’). يقول المحررون بأن نتائجهم تقترح أن “التنظيم الفيدرالي لمادة 4-MEI في لون الكاراميل قد يكون مناسباً”.

 

تنوع في عادات شرب الكولا

لتقدير مقدار تعرض المستهلكين للمادة المسرطنة، قام الباحثون بأخذ النتائج المختبرية وتحليل استهلاك المشروبات الغازية باستخدام قاعدة بيانات إحصائية للصحة الوطنية وفحص الغذاء (NHANES).

 

غطت قاعدة البيانات من هذه الإحصائية الصحة العامة وأنماط التغذية لعشرات الآلاف من الأطفال والبالغين بين عمر ٣ سنوات إلى ٧٠ سنة في الولايات المتحدة الأمريكية، بين عامي ٢٠٠٣ و ٢٠١٠.

 

يقول الباحثون: “قمنا بتحليل الاستهلاك لكل المشروبات الغازية، وصنفنا المشروبات الغازية إلى خمس فئات: ١) كولا، ٢) كولا الحمية، ٣) بيرة، ٤) بيبر كولا و ٥) منتجات كولا أخرى غير مخصصة للحمية”. وقد وجدوا اختلاف في عدد المستهلكين لكل نوع من المشروبات الغازية، حيث أن الجزء الأكبر ذهب للكولا، أما البيرة والبيبر كولا فقد كانوا الأقل شعبية.

 

المراهقون والشباب قاموا باستهلاك القدر الأكبر من جميع أنواع المشروبات الغازية مقارنة بالأطفال الصغار والشبان الأكبر سناً. حيث كانت معدلات استهلاك المشروبات الغازية كالتالي:

  • ما بين ٥٥٠ مل و ١٠٧٠ مل في اليوم للمستهلكين ما بين ١٦ و ٢٠ سنة
  • ما بين ٤٥٧ مل و ٨٦٤ مل في اليوم للمستهلكين ما بين ٤٥ و ٦٤ سنة

 

مخاطر السرطان على المدى البعيد

قالت الدكتورة أورفاشي رانقان -المدير التنفيذي لمركز سلامة الغذاء والاستدامة-: “هذه الدراسة بحثت عن إجابة لسؤال حرج. ما متوسط استهلاك الأمريكيين للمشروبات الغازية؟ إن هذه الدراسة الجديدة أكدت اعتقادنا بأن الناس يستهلكون كميات كبيرة من المشروبات الغازية والتي تقوم برفع خطر اصابتهم بمرض السرطان على المدى البعيد بشكل لا داعي له”

 

وأضافت قائلة: “نؤمن بأن صانعي المشروبات والحكومة ينبغي أن يتخذوا الخطوات اللازمة في سبيل حماية الصحة العامة. ولاية كاليفورنيا قامت مسبقاً بأخذ خطوة مهمة عن طريق وضع بعض العقبات.”

 

وقال الدكتور كيڤ ناكمان -محرر رئيسي للدراسة ومدير برنامج إنتاج الغذاء والصحة العامة بمركز جونز هوبكنز لمستقبل ملائم للحياة، أيضا أستاذ مساعد بكلية الصحة العامة في جونز هوبكنز بلومبيرج-: “مستهلكوا المشروبات الغازية يعرضون أنفسهم لخطر غير ضروري ويمكن اجتنابه للاصابة بالسرطان من مكون يتم إضافته لهذه المشروبات لأغراض جمالية. هذا التعرض الغير ضروري يسبب خطراً على الصحة العامة ويثير أسئلة حول الاستخدام الدائم لصبغة الكاراميل في المشروبات الغازية.”

 

يتم ربط الاستهلاك اليومي للمشروبات المحلاة بالسكر بمرض السكري والسمنة على نحو واسع، ولكن يتم ربطه بشكل أضيق بارتباطه ببدء الدورة الشهرية مبكراً لدى الفتيات ووضعهم في خطر أكبر للاصابة بسرطان الثدي.

 

 

 

المصدر:

MacGill, M. (2015). Daily cola ‘raises cancer risk’ due to caramel coloring. [online] Medical News Today. Available at:

http://www.medicalnewstoday.com/articles/289687.php


شاركنا رأيك طباعة