نوبات ديجا فو

تاريخ النشر : 19/08/2015 التعليقات :0 الاعجابات :3 المشاهدات :3362
الكاتب منى الشهري

طالبة طب - جامعة الملك سعود

المراجع أبرار مغربي

Medical resident

ديجافو

عندما تمر عليك لحظات عابرة ومشاهد تشعر وكأنما قد عشتها من قبل فهذا ما يشعر به معظم الناس، ولكن عندما تتكرر تلك الأحداث بشكل مستمر ودائم فهذا ما كان يشعر به شاب بريطاني بالغ من العمر ٢٣ عامًا، حيث بدأت تمر عليه نوبات “مخيفة” بعد وقتٍ قصير من بدء دراسته الجامعية.

قال الباحثون بعد التحقيق في حالته غير الاعتيادية بأنّ تلك المشاهد تستمر لدقائق وأحياناً لفترة أطول، وقال الشاب أنه يشعر بأنه قد شاهد بالفعل كل تلك اللحظات التي تزداد حدّةً في كل مرة.

وقال الباحثون أيضًا: “ليس ما يشعر فيه تلك المشاهد المقلقة التي كأنما كانت مألوفة لديه من قبل وحسب، بل اشتكى أنه يشعر وكأنه يسترجع ويشهد المواقف الماضية في الذاكرة على أرض الواقع”.

وبعد ثلاث سنوات من بدء التجارب والدراسات، لم يعد يستطع ذلك الشاب حتى مشاهدة التلفاز أو قراءة الصحيفة لأنه سيكون لديه شعور مستمر ومزعج بأنه قد واجه ذلك المحتوى من قبل. كان ذلك الإحساس يطارده بشكل أقوى من مجرد الشعور بالألفة فقط تجاه ما يحدث له، ولكن في كل لحظة حالية يشعر وكأنما يستعيد ذكرى الماضي.

ما جعل الحالة أكثر غرابة هو أن الشاب لم يكن يعاني من أي من الحالات العصبية التي ذُكرت سابقاً في الناس الذين يعانون من كثرة تلك النوبات ولكن بدلاً من ذلك كان يعاني من القلق، مما يُشير إلى أن اضطرابات القلق يمكن أن تكون مرتبطة بتلك النوبات المسمّاة “ديچا ڤو” أكثر مما كان يُعتقد سابقاً وفقاً للتقرير الذي نُشر بتاريخ 8 ديسمبر في مجلة تقارير الحالات الطبية.

 

العلماء لم يتوصلوا بعد إلى إيجاد تفسير دقيق وكامل لنوبات ديچا ڤو والتي تعني بالفرنسية “شُوهد من قبل”، ولكن الفكرة الشائعة عن تلك الظاهرة هي أنها ربما تكون نتيجة لخلل في مركز الذاكرة في الدماغ في الفص الصدغي من الدماغ تحديدًا.

 

وقالت كريستين ويلز – وهي طبيبة نفسية في جامعة شيفيلد في المملكة المتحدة والتي شاركت في تأليف تقرير جديد عن الحالة – : “معظم التفسيرات عن ديچا ڤو تشير إلى أن تلك الظاهرة التي تنشأ عن نشاط في الفص الصدغي من الدماغ هي نوع من سرعة وتشتت نقل السيالات العصبية في وقت خاطئ وربما – خلل مؤقت عند استقبال المعلومات الواردة عن طريق الخلايا العصبية إلى الدماغ “، وأضافت: “الجزء الأساسي في الفص الصدغي هو الحصين (hippocampus) وهو مركز الذاكرة ولدينا كل الأسباب للاعتقاد بأن هذه هي المنطقة المسؤولة عن نوبات ديچا ڤو”.

 

على الرغم من أن أي شخص تقريباً يمكن أن يكون قد واجه تلك الظاهرة مرة واحدة على الأقل في حياته، لكنها عادة ما تكون أكثر حدّة وتكراراً في الأشخاص الذين لديهم نوبات الصرع في الفص الصدغي وهي حالة تسمّى”صرع الفص الصدغي”.

 

بدأ الأطباء بالبحث عن أي علامات قد تدل على وجود الصرع أو مشاكل في الذاكرة لدى ذلك الشاب، ولكن الفحوص لجهازه العصبي بما في ذلك تخطيط الدماغ وصور أشعة الدماغ كانت سليمة تمامًا، كذلك نشاط الدماغ لديه يبدو طبيعياً وكذلك نتائج عدد من اختبارات الذاكرة له كانت جميعها طبيعية. على الرغم من أن الباحثين لم يستطيعوا إيجاد أي سبب عصبي يشرح حالة ذلك الشاب إلا أنه قد يكون هناك سبب لم تستطع التقنيات الطبية الحالية التوصل إليه، كما تقول د. ويلز.

قالت د. ويلز أيضاً: “قد يكون اضطراب القلق الذي يعاني منه ذلك الشاب تفسيراً لنوبة ديچا ڤو حيث أنه من الممكن وجود اضطرابات أخرى مثل اضطرابات القلق، والتي تكون سببًا لمثل تلك الظاهرة”.

 

كانت حالات القلق لدى الشاب شديدة جدًا لدرجة أنه اضطر إلى أخذ إجازة قصيرة من الكلية، وعندها ابتدأت أيضًا لديه نوبات ديچا ڤو والتي سببت له المزيد من القلق والتوتر. وقال الباحثون: أصبحت نوبات ديچا ڤو مستمرة لديه حتى بعد أن أخذ عقار الهلوسة حمض الليسرجيك ايثيلاميد (LSD). كما أضافوا بأن حالة شخص واحد فقط لا يمكن أن تثبت أن هناك صلة وعلاقة وثيقة بين اضطراب القلق ونوبات ديچا ڤو لكنهم قالوا أن القضية تثير هذه المسألة ويجب أن تدرس بشكل أكبر.

 

المصدر: http://www.livescience.com/49212-deja-vu-all-over-again-man-trapped-time-loop.html


شاركنا رأيك طباعة