أربع نصائح لبطارية تدوم مدة أطول

تاريخ النشر : 16/08/2015 التعليقات :0 الاعجابات :2 المشاهدات :1605
الكاتب محمد يوسف زينل

مهندس وطالب ماجستير، مهتم بالاخبار التقنية والعلمية.

المراجع حصة العتيبي

طالبة ماجستير علوم حاسب - مبرمجة.

بطارية

هنا بعض الأشياء التي يمكنك فعلها لتنعم بطاريتك الليثيوم-أيون (Li-ion) بعمر أطول، سواء كنت تخطط لاستخدامها في السيارات الكهربائية أو للاستخدامات المنزلية الضخمة -كبطارية تسلا التي دشنت حديثاً- أو في جهازك المحمول مثل الهاتف الذكي والجهاز اللوحي.

هذه النصائح تهدف بشكل أساسي إلى إطالة عمر البطارية حتى لا تقوم باستبدالها بشكل دوري. ولكن إن كنت تطمح إلى تحقيق أقصى قدر ممكن من وقت الاستخدام بغض النظر عن تكاليف استبدال البطارية، هناك أيضاً بعض النصائح المضافة في نهاية المقال.

 

النصيحة 1: استخدمها أو اخسرها

إنه من المهم معرفة أن البطاريات تفقد قدرتها عن العمل ليس فقط أثناء الاستخدام، ولكن أيضاً عند تركها وإهمالها على الرف. تعد تلك من الأسباب التي تدفع معظم الشركات المصنعة إلى تحديد دورة حياة البطارية إضافةً إلى ذكر عمرها الافتراضي وفقاً لعدد السنوات.

لذلك من المستحسن أن تبدأ بمعاملة بطاريتك والأجهزة التي تعمل بالبطارية كما تعامل منتجات الألبان. إبدا بشراء “الأجدد” والأحدث متى كان لديك الخيار– منتج أقدم بقليل لا بأس به – خاصةً إذا عُرض عليك بخصم لا يقاوم – ولكن توقع أن ينتهي بشكل أسرع.

ابتعد عن شراء أي شيء تشك في مصدره، وتجنب شراء منتج تتوقع أن تستخدمه بعد فترة طويلة من الآن.

 

النصيحة 2: أبقه بارداً

بالحديث عن البيئة التشغيلية، تعد درجة الحرارة من أشد العناصر تأثيراً على عمر البطارية. عادة ما تعمل بطاريات الليثيوم-أيون (Li-ion) شكل أفضل في درجة حرارة الغرفة أي ما بين 20 و25 درجة مئوية.

في درجات الحرارة الأكثر ارتفاعاً، تبدأ طبقة الحماية بالتكسر في داخل البطارية مما يستلزم إعادة بناءها. هذا بدوره يؤدي إلى امتصاص جزء من الطاقة التي ينبغي للبطارية أن توفرها.

أيضاً درجات الحرارة المنخفضة تعمل على إبطاء التفاعلات الكيميائية داخل البطارية. عندما يقترن ذلك باستهلاك كبير من الطاقة، هذا يؤدي إلى مشكلة شبيهه بأعمال الطرق خلال أوقات الذروة: عدد كبير من السيارات تحاول الوصول إلى عدد محدود من الطرقات.

 

على العموم، تأثير الدرجات المنخفضة غالبا ما يكون أقل من ارتفاعها. بالتالي إذا كان لك الخيار بين وضع هاتفك في الشمس أو في الظلال، فمن الأفضل اختيار الأخير.

 

 

 

النصيحة 3: لا مزيد من الذكريات

نصيحتنا الثالثة تتعلق بمتى وكم يجب على البطارية أن تُشحن. أحد الجوانب المعروفة على نطاق واسع حول عمر البطارية هو “تأثير الذاكرة”.

في البطاريات القديمة القابلة للشحن مثل النيكل-كاديوم، يؤثر الشحن والتفريغ الجزئي بشكل كبير على كفاءة وسعة طاقة البطارية مما يجعلها تقل.

ما هو غير معروف أن تأثير الذاكرة في بطاريات الليثيوم أيون -إن وجدت- تميل إلى كونها صغيرة جداً. بدلاً من ذلك، فإن لها خصائص مختلفة. فإن البطارية تفقد كفاءتها بشكل أكبر خصوصا عندما تكون مشحونة بالكامل وغير مستخدمه. إذن إذا قمت بترك البطارية لعدة أيام أو أسابيع من دون استخدام، ينبغي من الناحية المثلى أن تبقي مقدار الشحن منخفض نسبياً، على سبيل المثال حوالي 20%.

في المقابل، عند الشحن والتفريغ المتكرر فمن الأفضل المحافظة على البطارية قرب الـ 50% قدر الإمكان. إذن إذا كنت تشحن وتفرغ بطاريتك بصورة مستمرة في وقت قصير، فمن المستحسن أن تبدأ بشحنها ما بين 45-55% بدلاً من 90-100%

 

النصيحة 4: الداخل والخارج

النصيحة الأخيرة تتعلق بمقدار استهلاك الطاقة. إجبار البطارية على توفير أقصى قدر من انتاج الطاقة أو شحنها بطريقة سريعة جداً تعادل كلاً من التسخين والتبريد في نفس الوقت:  وبالتالي طبقة الحماية تتكسر ويعاد بناءها، هذه العملية تماثل عدد كبير من السيارات تتسبب بازدحام مروري حتى من دون أعمال طرق.

حتى الشحن والتفريغ على معدلات منخفضة يميل إلى كونه أسوأ حتى من تركها مملوءة بلا استخدام. لذلك حاول ألا تضع الكثير من الضغط على بطاريتك في نفس الوقت.

 

لبطارية الطوارئ قصيرة المدي

النصائح السابقة تهدف إلى المحافظة على عمر البطارية على المدى البعيد. ولكن إذا كنت تصبو إلى الحصول على أقصى قدر ممكن من البطارية دون الحاجة للقلق من المستقبل، إليك هذه النصائح.

أولاً وبشكل مهم جداً، خفف الضغط: أغلق البرامج، أوقف الواي فاي  (Wi-Fi)ونظام تحديد المواقع (GPS)، قلل إضاءة الشاشة، إلخ

ثانياً: أبق جهازك في مكان دافئ (ولكن ليس حار). البطارية الدافئة تسمح بحدوث التفاعلات الكيميائية بشكل أسهل، بالتالي تحافظ على قدر أكبر من الطاقة.

خذ بالاعتبار أنه في حالة ارتفاع حرارة البطارية سيبدأ الجهاز بتشغيل أنظمة التبريد الخاصة به (في حالة توفرها)، مستهلكاً بذلك الطاقة التي خططت لحفظها. أما في حالة الارتفاع الشديد في درجات الحرارة، سيقوم النظام بالإغلاق الكلي لأسباب وقائية. عادة ما تعمل أنظمة تبريد ليثيوم-أيون)  (Li-ion ما بين 30 إلى 50 درجة مئوية، بينما تتسبب بغلق الجهاز ما بين 55 إلى 65 درجة مئوية تقريباً.

ولكن كما ذكرنا مسبقاً، ترك جهازك في درجات حرارة مرتفعة على مدى فترة طويلة سيقلل من حياته بشكل كبير. وعندما تكون بطاريتك الحالية لا يعتمد عليها مطلقاً ستضطر إلى شراء بديل، عندها قد ترغب في النظر في اتباع النصائح المذكورة مسبقاً.

 

إخلاء المسؤولية

ليثيوم أيون لا يتكون من مركب واحد فحسب بل مجموعة من المركبات الكيميائية. والمقصود أعلاه كدليل تقريبي لـ iron-phosphate  أو cobalt-based cathode والتي تميل إلى أن تكون الأكثر استخداماً.

ولكن هناك تراكيب أخرى تشمل manganese-spinel التي لها خواص مختلفة قليلاً.  في حالة الشك ينصح بطلب المشورة من مُصنع البطارية.

 

 

المرجع:

http://www.iflscience.com/technology/four-easy-tips-make-your-batteries-last-longer

 


شاركنا رأيك طباعة