هل يمكن أن تصاب بالحساسية بعد نقل الدم؟

تاريخ النشر : 30/07/2015 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :1320
الكاتب خالد القنيعه

Medical student at KSAU-HS

المدقق حمد الصقر

معلم - ساعٍ في التعلم

blood-

في حالة فريدة من نوعها, طفل في الثامنة من عمره أصيب بالحساسية تجاه الأسماك والأطعمة المحتوية على المكسرات – بعد تلقيه عملية نقل دم لمعالجة نوع من أنواع مرض السرطان المرتبط بالدماغ- والتي لم يكن يعاني من حساسيةٍ تجاهها قبل إجراء نقل الدم له!
فقد ذكر موقع “لايف ساينس العلمي ” أنه بعد مرور أسابيع من نقل الدم بدأ الصبي يعاني من حساسية شديدة بعد غضون دقائق من تناول سمك السلمون، ثم مرة أخرى بعد تناول قطعة من الشكولاتة المحتوية على الفول السوداني. وأكد اختبار فحص الدم ووخز الجلد أن الطفل كان يعاني من حساسية بشكل مؤقت على الأقل تجاه المكسرات والأسماك .
عندما يقوم الأشخاص المصابون بالحساسية بالتبرع بمكونات الدم مثل البلازما والصفائح الدموية فإنهم ينقلون بروتين مناعي يسمى (IgE)  وهو جسم مضاد يتفاعل مع المواد المسببة للحساسية .
من الممكن أن يتواجد هذا البروتين في الدم حتى بعد تخزينه لأكثر من شهر, وعندما يلتقي بأحد المواد المسببة للحساسية فإنه يحفز الجهاز المناعي للجسم بأن يطلق مادة “الهيستامين” ومواد كيميائية مشابهة لإثارة الحساسية ولكن الأشخاص المصابون بالحساسية ليسوا محظورين من التبرع بالدم في كندا والولايات المتحدة الأمريكية , والسبب هو أن اكتساب الحساسية عن طريق نقل الدم يحدث عند وجود متطلبات كثيرة.

ذكرت مجلة “Scientific American ” المتطلبات وهي: أن يحمل المتبرع كمية عالية من الأجسام المضادة (IgE) وأن يصل للمستقبل كمية كبيرة من دم المتبرع المصاب بالحساسية، ويجب أن يتعرض المتلقي للأجسام المسببة للحساسية والتي تتفاعل مع الأجسام المضادة خلال بضع أشهر.
قالت “جوليا ابتون” من ( مستشفى أمراض الأطفال ) : من غير العادة أن يتم تحديد الشخص الذي انتقلت إليه الحساسية عن طريق نقل الدم. أعراض حدوث هذه الحساسية التي من الممكن أن تتراوح من التعب المفاجئ إلى عدم ارتياح في الحلق وتورم في الوجه يجب أن يتم معالجتها فوراَ.
تضيف “آبتون” : إن لهذه الحالة تشخيصًا ممتازًا وبالإمكان معالجتها خلال بضعة أشهر.
كشفت ( اختبارات الدم ) أن مستوى ( IgE) في الصبي تجاه السلمون والفول السوداني لا يمكن الكشف عنها بعد مرور خمسة أشهر , كما ذكرت “لايف ساينس” أنه وبعد مرور 6 أشهر استطاع الوالدان-تدريجيًا- إعادة إدخال السلمون والفول السوداني في طعامه.

 

المصدر : http://www.iflscience.com/health-and-medicine/can-you-get-food-allergy-blood-transfusion


شاركنا رأيك طباعة