اللياقة البدنية وعلاقتها بالسرطان

تاريخ النشر : 08/06/2015 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :1701

11393579_840807442692883_5119201257237501097_o

مؤخرا شهدت الساحة العلمية بحثا علميا جديد يُذكر فيه أن مستويات اللياقة البدنية العالية بين الرجال في منتصف العمر قد ترتبط مع انخفاض خطر الوفاة من السرطان او امراض القلب والاوعية الدموية وانخفاض خطر سرطان الرئة وسرطان القولون والمستقيم ولكن ليس مع سرطان البروستاتا .

هذه الدراسة هي الأولى التي تظهر أن اللياقة القلبية التنفسية (CRF) تتوقع حدوث أنواع معينة من السرطان وخطر الموت من مرض السرطان أو أمراض القلب والأوعية الدموية بعد تشخيص السرطان.

وقالت المؤلفة الأولى للبحث سوزان لاكوزكي، من جامعة فيرمونت في برلنغتون، وزملائها في معهد كوبر في دالاس. “الرجال المصابون بسرطان متقدم وكانوا اكثر ملائمة (لياقياً) في منتصف العمر .. لديهم خطر اقل للوفاة من جميع السرطانات الثلاثة التي تمت دراستها وكذلك من امراض القلب والشرايين”

وذكر موقع (ميدسكيب) للأخبار الطبية انه حتى التحسن الطفيف في اللياقة البدنية يصنع فارقاً كبير في البقاء على قيد الحياة مما يقلل من خطر الوفاة من السرطان بنسبة 10٪ ومن أمراض القلب والشرايين بنسبة 25٪

واوضحت الدكتورة لاكوزكي انه لا يوجد فرق بين الجري مسافة ميل في 11 دقيقة ونصف وبين الجري لمدة 12 دقيقة لنفس المسافة. الدكتور لاكوسكي – محترفة رياضية – تقول عن تدريباتها ” كانت دائما جزءً هاماً من حياتي ” وكشفت ان تدريبها قد تطور على مر السنين بسبب التغيرات المرتبطة بالعمر وجداول العمل” واكملت الدكتورة سوزان: “أنا أفهم أهمية البقاء ملتزمين بممارسة روتينية منتظمة”، وقالت أيضاً: “أنا أعرف حدودي وكيف من الصعب دفع نفسي على أساس اختبار اللياقة البدنية الخاص بي مسبقاً، والذي ندعو له في هذه الدراسة”

استخدمت الدراسة معلومات من مركز كوبر للدراسات الطولية التي اجريت في عيادة الطب الوقائي في دالاس. وشملت الدراسة 13949 شخص خضعوا للفحص الطبي الشامل وتقييم مخاطر القلب والاوعية الدموية من العام 1971 الى 2009 وكان متوسط عمر المشاركين 49 عاما، وكان 98٪ منهم من ذوي البشرة البيضاء.

واستخدم الباحثون بيانات الرعاية الطبية من 1999 – 2009 لتقييم الرئة والبروستاتا وسرطان القولون والمستقيم التي تم تشخيصها في الناس من اعمار 65 فما فوق. على مدى فترة المتابعة 6.5 سنوات كان 1310 مصابين بسرطان البروستاتا و200 سرطان الرئة و181 سرطان القولون والمستقيم

وكشفت الدراسة أن اللياقة القلبية التنفسية العالية في منتصف العمر، مقارنة مع انخفاضها ، أدت إلى انخفاض بنسبة 55٪ في سرطان الرئة و44٪ تخفيض في سرطان القولون والمستقيم ولكن هذا الارتباط لا ينطبق على سرطان البروستاتا

“إن العلاقة بين اللياقة البدنية وخطر الاصابة بسرطان البروستاتا مثيرة للجدل”، وأوضحت الدكتورة لاكوزكي “من الافضل للرجال اصحاب اللياقة القلبية التنفسية العالية ان يخضعوا لفحوصات وقائية او زيارات دورية للكشف وبذلك يملكون فرصة اكبر لتشخيص سرطان البروستاتا”. ومع ذلك اشارت الى ان الرجال المصابين بسرطان البروستاتا لديهم خطر وفاة اقل من مرض السرطان او امراض القلب والاوعية الدموية اذا كانت لديهم مستويات لياقة بدنية عالية قبل التشخيص. وتابعت الدكتورة لاكوزكي “هذا يخبرنا عن اهمية ان يكون الرجل لائق صحيا في منتصف العمر لتحسين البقاء على قيد الحياة حتى لو كان مصاب بأنواع السرطان المذكورة في وقت متأخر من حياته”

بالإضافة الى ذلك فان اللياقة القلبية التنفسية العالية في منتصف العمر مقارنة مع المنخفضة تشير الى انخفاض 32% في جميع الوفيات المرتبطة بالسرطان عند الرجال كبار السن الذين لديهم سرطان الرئة او القولون والمستقيم او سرطان البروستاتا وارتبط الارتفاع مع خفض 68% في الوفيات الناجمه عن امراض القلب والاوعية الدموية بعد تشخيصه بالسرطان.

وتشمل القيود على الدراسة عدم القدرة على تقييم طول مدة وكثافة التدخين، ومرحلة السرطان، والتغيرات في اللياقة القلبية التنفسية العالية من الفحص الصحي الأولي لتشخيص السرطان، والنتائج التي وقعت بين بداية الدراسة والرعاية الصحية الأهلية.

وذكرت الدكتورة ” اننا لم نعرف التدريبات الفردية لكل مشارك ” ومع ذلك، فمن المعروف أن زيادة كل من كثافة ومدة التمرين يحسن مستويات اللياقة البدنية. ولكن ينبغي على المرضى التحدث مع الطبيب حول مقدار الممارسة الصحيحة لهم ليخطوا مثل هذه الخطوة الاساسية الاولى.

“نحن نقترح أن اختبار اللياقة البدنية هو دليل موضوعي لمساعدة الأطباء لمرضاهم حول هذا الموضوع” وأضافت: “هذه النتائج تدعم فكرة الاستفادة من تقييم اللياقة القلبية التنفسية في ضبط الرعاية الصحية الوقائية، وربما بعد ذلك تشخيص السرطان”

وختمت الدكتورة لاكوزكي حديثها منوهة الى ان الدراسات المستقبلية ستحتاج لاختبار هذه النتائج عبر كافة انواع السرطان في الرجال والنساء، ولمساعدة العديد من الاشخاص لتحسين لياقتهم البدنية والاخذ بفائدتها في الوقاية من السرطان.

 

 

 

 

http://www.medscape.com/viewarticle/842094?src=medscapeapp-android&ref=email

The JAMA Network\JAMA Oncology

 


شاركنا رأيك طباعة