ماذا تأكل إذا كنت قد تم تشخيصك بمقدمات مرض السكري؟

تناول بعض الأطعمة وتجنب أخرى يمكن أن يساعد في خفض نسبة السكر في الدم.

لا تقلق إذا تم تشخصيك بمقدمات مرض السكري فنظام الأكل من المرجح أن يعيد مستويات السكر في الدم إلى المسار الصحيح.

التشخيص بمقدمات السكري (مرحلة ما قبل السكري) يعني بأنك في طريقك للإصابة بالنوع الثاني من داء السكري وهو مرض يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والموت المبكر ولكن الخبر السار هو أن ذلك ليس أمراً محتم ويمكنك تجنبه، تقول أخصائية التغذية جوليا زومبانو أن تغيير نمط الحياة يمكن أن يمنع أو يؤخر ظهور مرض السكري من النوع الثاني والهدف هو التقليل من الكربوهيدرات وذلك بالتركيز على الأطعمة التي تتضمن الكربوهيدرات المعقدة وأيضاً ممارسة الرياضة لزيادة معدل حرقها.

ما الذي يجب عليك تجنب أكله؟

إن إعادة التفكير في نظامك الغذائي لتقليل من خطر الإصابة بالسكري لا يعني التخلي عن الأطعمة التي تحبها ولكن تناول كميات أقل منها وتتمثل القاعدة الأولى في الحد من الكربوهيدرات البسيطة مثل السكر والتي تكون سريعة الامتصاص في الجسم.

تخلص من المشروبات المحلاة فهي لا تحتوي على كميات كافية من الدهون أو البروتين لمنع الكربوهيدرات من زيادة نسبة السكر في الدم لديك لذلك حاول التقليل من عصائر الفواكه والشاي والقهوة وشراب البنش والكحول.

وأيضاً عليك التقليل من الأطعمة المحلاة مثل المربى والعسل والحلويات والفطائر والمخبوزات.

ويجب عليك أن الامتناع عن “الأطعمة البيضاء” مثل رقائق البطاطس المقلية والمقرمشات والأرز الأبيض والخبز الأبيض والباستا البيضاء.

قم باختيار البدائل المناسبة

تناول الخبز الكامل الحبوب والمعكرونة السمراء والأرز البني وشوفان الماء، ركز على أن يتضمن المكون الرئيسي لكل لوجبة على ثلاث جرامات من الألياف كأقل تقدير وحاول أن تجعل كمية الكربوهيدرات محدودة بمعدل كوب واحد او شريحتين من الخبز لكل وجبة كما توصي أخصائية التغذية جوليا زومبانو.

أنواع من الحبوب والنشويات الأخرى التي يجب عليك تجربتها:

الكينوا.

القمح ثنائي الحبة.

البرغل.

الحنطة السوداء.

البطاطا الحلوة.

اليام.

ماذا يجب عليك أن تأكل ايضاً

يبطئ البروتين معدل دخول الكربوهيدرات إلى مجرى الدم مما يساعد في إبقاء مستويات السكر في الدم ثابتة وكما أن تناول الأطعمة الغنية بالبروتين في كل وجبة سيساعدك على الشعور بالشبع وتقليل الرغبة في تناول المزيد من الوجبات الخفيفة.

أنواع من الأطعمة الصحية والغنية بالبروتينات:


البيض.

اللحوم الخالية من الدهن.

الأسماك.

الفاصوليا المجففة.

البازلاء.

الجبن منزوع الدسم وجبن القريش.

التوفو.

البندق والبذور.

وتقول زومبانو: إذا كنت تعاني من أمراض القلب والأوعية الدموية فيجب عليك الحد من اللحوم الحمراء والالتزام بأكل لحوم الدواجن بدون جلودها والسمك و الإِكْثَارُ من تناول الخضروات ولا سيما الغير نشوية والغنية بالألياف والتي سوف تساعدك على الشعور بالشبع إلى جانب البقوليات، إن الألياف تبطئ من عملية الهضم والامتصاص ولذلك فهي تجعلك أقل عرضة للجوع بين الوجبات وبالتالي تجنبك تناول الوجبات الخفيفة الغنية بالسكر والنشويات.

استمتع ولكن في الاعتدال



الفاكهة هي مصدر طبيعي للسكر يمكنك الاستمتاع بها باعتدال، تقول زومبانو: “حدد حجم الحصة بكوب واحد أو أقل في الوجبة الواحدة”.

اختر الفواكه منخفضة السكر مثل التوت والكيوي ولإبطاء معدل زيادة الجلوكوز في مجرى الدم قم بتناول الفاكهة مع مصدر للبروتين مثل حفنة من المكسرات أو البذور أو ملعقتين كبيرتين من زبدة الجوز أو الزبادي العادي أو الجبن أو البيض المسلوق أو أصابع الجبن.

الكحول

المشروبات الكحولية هي شكل من أشكال الكربوهيدرات ويجب تناولها باعتدال، إذا كنت ستشربها فاختر المشروبات الكحولية الخالية من سعرات حرارية أو بيرة خفيفة أو نبيذ جاف فإنها تحتوي على أقل الكربوهيدرات.

نصائح أخرى



الاهتمام بأوقات تناول الوجبات الخاص بك، تقول زومبانو: “لا تفوت وجبات الطعام وإلا فإنك ستجوع وتميل إلى الإفراط في تناول الطعام في وقت لاحق، كما انه يرتبط تناول الطعام في وقت متأخر من الليل بارتفاع مستويات السكر في الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري ولذلك نوصيك بجعل وجبة الغداء كأكبر وجبة طعام في اليوم ولا تأكل شيئًا قبل موعد النوم بثلاث ساعات.”

يمكنك أن تجعل الأمر سهلاً على نفسك إذا اتبعت هذه الإرشادات التي ستؤدي إلي انخفاض مستويات السكر في الدم وكذلك وزنك ولكن إجراء تغييرات على عادات الأكل قد يكون أمرًا صعبًا، وإذا كنت بحاجة إلى المساعدة أكثر في فهم ما يجب عليك تناوله وما يجب تجنبه فقم بإلقاء نظرة فاحصة على نظام غذائي على طراز حمية البحر الأبيض المتوسط اتباع مثل هذا النوع من نظام الأكل من المرجح أن يعيد مستويات السكر في الدم إلى المسار الصحيح، كما أن هناك العديد من الكتب والمقالات والحميات الغدائية الصحية المنخفضة الكربوهيدرات التي يمكنك الاطلاع عليها واختيار ما يناسبك منها”.

ترجمة: قيس حسن

Twitter: @qies_msm

مراجعة: سلمى سلمان

@salmasalman7

المصدر:https://health.clevelandclinic.org/

شارك هذه المقالة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *