هل من الممكن استهلاك الكثير من البروتين؟

يشير هذا المقال إلى أن الاسهاب في تناول البروتين في جلسة واحدة كفيل بإجهاد الكليتين مما يترتب عليه حدوث  جفاف، لذلك ينبغي الوعي بأهمية توزيع الطعام بكميات متساوية على مدار اليوم.

السؤال هنا يقول: هل نستطيع اكل بروتين أكثر من اللازم؟

الجواب: مثلما نجد في المصادر الغذائية الأخرى فإن الإكثار من الشيء وإن كان جيدًا فهو مضر.

أي أن تناول نسبة عالية من البروتين يعني أيضًا تناول سعرات حرارية عالية بالإضافة إلى وضع جهد عالي على الكليتين.

تكرار تناول الكثير من البروتين في جلسة واحدة بإمكانه إجهاد الكليتين مما قد يؤدي إلى الجفاف، لذلك يجب التأكد من توزيع الطعام بالتساوي على مدار اليوم.

أما بالنسبة إلى كيفية معرفة ما إذا كنت تأكل الكثير أم القليل من البروتين؟ فيمكنك اتباع قاعدة أساسية ترجح أخذ ٠.٨ جرام من البروتين لكل كيلوغرام (واحد) من وزن الجسم، وإذا كنت تمارس الرياضة فلا بأس بأخذ كميات أعلى بقليل لتعويض نقص العضلات والمساعدة بإصلاحها واكتسابها.

كما يجب أن لا تشعر أن استهلاك اللحوم بشكل صارم هو السبيل الوحيد لإعادة بناء العضلات، حيث أنه يوجد العديد من مصادر البروتين الصحية متوفرة لشتى أنواع الحميات الغذائية.

استهلاك بروتينات عضوية حيوانية ونباتية هو الأفضل دائمًا، أي أبحث عن اللحوم الطرية الخالية من الدهن ذات التغذية العشبية أو الأسماك التي تم صيدها في البرية.

أما بالنسبة إلى البروتين النباتي فإن العدس والفاصوليا وزبدة الجوز تعتبر مصادرة سهلة وعالية التغذية.

إذا كنت تتجول في ممرات المتجر وتنظر إلى إعداد لا تحصى من مساحيق البروتين فيفضل أن تختار نوع عضوي يحتوي على مكونات قليلة تم اختبارها من قبل طرف ثالث، حيث أن لوائح مكونات مساحيق البروتين يتم التساهل فيها لذلك من المريح معرفة أن مصدرًا آخر قد قام بالتحقق من أن المكونات جميعها آمنة وصحية.


المترجم: هيا الزير

تويتر:@Hrampike

المراجع :خالد سعود الصالحي

تويتر :@khalooodeeee

المصدر: https://health.clevelandclinic.org/

شارك هذه المقالة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *