السُّعودية تفتح أبوابها للسيَّاح من جميع أقطار العالم.

تاريخ النشر : 08/11/2019 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :138

تعتبر المملكة العربية السعودية واجهة سياحية عالمية جاذبة للأنظار, فهي تتباهى بإرث حضاري مبهر وتنوع طبيعي آسر, وفي لحظة تاريخية للسياحة, تفتح المملكة أبوابها للسياح من مختلف أنحاء العالم, ليحظوا باستكشاف كنوز تراثها العربي الزاخر, كما أن هذا الحراك التاريخي لها في ظل رؤية 2030 يعد خطوة نوعية حيث أصبحت السياحة رافدًا من أهم روافد الاقتصاد الوطني الزاهر.

تفتح المملكة العربية السعودية أبوابها للسياح من شتى أقطار العالم لأول مرة في التاريخ وقد كشف منظمة اليونيسكو العالمية الستار عن خمس مواقع جديدة للتاريخ والتراث وكانت أحد تلك المواقع تلكم البقعة التي تحدها رمال الربع الخالي من الجنوب وشواطئ البحر الأحمر من الغرب ( المملكة العربية السعودية).

فعلامات التغييرات التاريخية الأساسية  لرؤية 2030 والتي من شأنها إشعال الاستثمارات وخلق الملايين من الفرص الوظيفية تعتبر واضحة المعالم.

فضمن حراك تاريخي فتحت المملكة أبوابها للزوار العالميين من شتى بقاع الأرض وسيتم إعلان تفاصيل التأشيرة مساء يوم الجمعة الموافق 27 سبتمبر في فعالية جالا بالدرعية موقع التاريخ والتراث لمنظمة اليونيسكو العالمية بمدينة الرياض.

أماكن الجذب السياحي بالسعودية :

يقصد الزوار مواقع تاريخية وأثرية غير مكتشفة من قبل وتجارب ثقافية أصيلة مصحوبة بجمال طبيعي خلاب مبهر ومثير للإعجاب ليتم التعرف عليها وعلى العديد من كنوز المملكة العربية السعودية

وتشمل المواقع حسب منظمة اليونيسكو العالمية ما يلي:-

●مدائن صالح بالعلا أكبر موقع محفوظ لحضارة الأنباط جنوب مدينة البتراء بالأردن.

●مقاطعة طريف بالدرعية أول عاصمة للمملكة العربية السعودية.

●جدة التاريخية وبوابة مكة المتميزة بالهندسة التراثية الواضحة للعيان.

الفنون الصخرية أو الحجرية بمنطقة حائل والتي يظهر عليها آثار نقوش للإنسان والحيوان يصل عمرها 10 آلاف سنة.

●واحة الأحساء والتي يوجد بها ما يقرب من المليونين ونصف نخلة كأكبر واحة في العالم.

وتحتضن المملكة 13 منطقة يتضح في كل واحدة منها ثقافة وتراث خاص ومختلف كما أنها تحوي ثقافات مزهرة ومعاصرة أيضا تتمثل في الآتي:

●مركز الملك عبدالعزيز للثقافة العالمية بالظهران.

●أحدث حديقة للتماثيل المنحوتة على امتداد كورنيش الخبر.

●بيت جميل للفنون التراثية بجدة.

●بيت نصيف بالمنطقة التاريخية بجدة.

●مهرجان رجل الورد السنوي بـ عسير

●مهرجان تنورة الشتوي بالعلا.

●مهرجان البحر الأحمر العالمي للأفلام والذي سينطلق في مطلع العام المقبل 2020

●المطبخ السعودي المعاصر لـ علي بن يوسف في الرياض.

●فنون زهرة الغامدي التي ظهر عملها في معرض بينالي بالبندقية هذا العام.

وتتباهى المملكة بوجود مناطق خضراء  وطبيعية مختلفة ومتنوعة كجبال عسير الخضراء ومياه البحر الأحمر الصافية والثلوج التي تغطي تبوك والرمال المتحركة بالربع الخالي. كما توجد العديد من المواقع السياحية حاليا ولكنها خاضعة لأعمال الصيانة كما هو الحال في مدينة نيوم ومدينة القدًية الترفيهية بالقرب من الرياض ومناطق فخمة على امتداد البحر الأحمر.

الآثار الاقتصادية:

إن فتح السياحة بالمملكة العربية السعودية يعتبر عاملا رئيسيًّا لتنفيذ رؤية 2030 والتي تسعى لتنويع اقتصاد الدولة والتقليل من الاعتماد على النفط , وتتوقع المملكة زيادة في الزيارات العالمية والمحلية بنحو يبلغ الـ 100 مليون زائر مطلع العام 2030 وجذب الاستثمارات العالمية والمحلية وخلق الملايين من الوظائف, فبحلول 2030 سيكون الهدف من السياحة هو الوصول إلى عائدات تقدر بنسبة 10% من الناتج المحلي العام للمملكة مقارنة  بنسبتها اليوم والتي تقدر بـ 3% . تم انفاق مليارات الدولارات لتطوير البنية التحتية وتطوير التراث والثقافة ومواقع الترفيه, ويتوقع أن تزيد المطارات السعودية استيعابها لما يقارب الـ150 مليون مسافر سنويًّا و 500 الف بطاقة فندقية ستتم الحاجة إليها في مختلف الفنادق حول المملكة في العقد القادم.

يقول معالي رئيس الهيئة السعودية للسياحة والتراث الوطني  أحمد الخطيب:

” فتح السعودية أبوابها للسياحة العالمية حدث تاريخي للدولة. الضيافة الكريمة هي قلب الثقافة العربية ونحن نتطلع لأن نستقبل ضيوفنا بالترحيب,  فالزوار سيتفاجؤون  وينبهرون بما لدينا من كنوز ولن نتوانى في مشاركتهم لنا إياها, فالمواقع الخمسة التي حددتها منظمة اليونيسكو العالمية تحوي كم هائل من ثقافتنا المحلية النابضة بالحياة والجمال الطبيعي الخلاب, فلزوارنا نقول: كونوا من الأوائل في استكشاف الكنوز العربية, وللمستثمرين نقول: كونوا جزءا من النمو الأسرع للسياحة في هذا الجزء من الأرض”.

ترجمة: أحمد بن خالد بن عبدالرحمن الوحيمد

حساب تويتر: @AhmadBinKhaled

مراجعة: عائشة جراح

رابط المصدر: http://embassies.mofa.gov.sa


شاركنا رأيك طباعة