استياء الموظفين بسبب استبدالهم بالروبوتات

تاريخ النشر : 10/11/2019 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :72

مع تطور التكنولوجيا وتواجد الروبوتات، ومن المتوقع أن تستولي على بعض وظائف البشر. فما هي ردة فعلهم؟ سنتعرف عليها في هذا المقال.

يجد معظم الناس أن فكرة استبدالهم بالروبوتات أو برامج بشكل عام هي أسوء مما لو كانت الوظائف قد استولى عليها موظفون آخرون، ولكن عندما تكون وظائفهم على المحك يفضل الناس استبدالهم بروبوتات بدلاً من موظف آخر وهذه هي نتيجة دراسة اجرتها جامعة ميونخ التقنية TUM وجامعة إراسموس في روتردام.

وخلال العقود المقبلة، سوف تتعرض ملايين الوظائف للتهديد من قبل الروبوتات وبرامج الذكاء الاصطناعي. وعلى الرغم من النقاش الأكاديمي المكثف حول هذه التطورات إلا أنه لم تكن هناك سوى دراسة قليلة حول كيفية تفاعل الموظفين مع استبدالهم بالتكنولوجيا.

ولمعرفه ذلك أجرى الباحثون في مجال الاعمال في TUM وجامعة اراسموس روتردام إحدى عشرة دراسة، واستقصاء سيناريوهات مع أكثر من ٢٠٠٠ شخص من عدة بلدان في D’Europa  وأمريكا الشمالية حيث تم نشر نتائجهم في مجلة Nature Human Behavior الشهيرة.

(تشكل البدائل البشرية تهديداً أكبر من الشعور بقيمة// الذات)

توضح الدراسة من حيث المبدأ ان معظم الناس ينظرون اليه بشكل إيجابي عندما يتم استبدال الموظفون بأشخاص اخرين بدلاً من الروبوتات او البرامج الذكية وهذا التفضيل ينعكس عندما يشير الى وظائف الناس ومن ناحيه أخرى غالبيه الموظفون يجدون انه من المزعج ان يرون وظائفهم تذهب الى الروبوتات اكثر من الموظفون الاخرون ومع ذلك ان على المدى الطويل يرى نفس الأشخاص ان الآلات اكثر تهديداً لدورهم المستقبلي في القوى العاملة ويمكن ملاحظه هذه الاثار أيضا بين الأشخاص الذين اصبحوا عاطلين عن العمل مؤخراً.

وكان الباحثون قادرين على تحديد الأسباب الكامنة وراء هذه النتائج التي تبدو متناقضة ويميل الناس أيضا الى مقارنة انفسهم مع الآلات بشكل اقل من الاخرين وبالتالي فان استبداله بروبوت او برنامج يشكل تهديداً اقل لشعورهم بقيمه الذات ويمكن ملاحظه ذلك والتقليل من تهديد الذات عندما افترض المشاركون انه تم استبدالهم بموظفين اخرين اعتمدوا على القدرات التكنولوجية مثل الذكاء الاصطناعي في عملهم.

(ضعف المقاومة المنظمة؟)

يقول كريستوف فوكس وهو أستاذ بكلية الإدارة في جامعة TUM، أحد مؤلفي الدراسة: “حتى عندما تكون البطالة ناتجة عن إدخال تقنيات جديدة فإن الناس مازالوا يحكمون عليها في سياق اجتماعي وأن التأثيرات عند محاولة إدارة التغييرات الهائلة في عالم العمل لتقليل الاضطرابات في المجتمع الى الحد الأدنى”.

وعلى سبيل المثال يمكن أن تساعد الأفكار في تصميم برامج أفضل للعاطلين عن العمل و يقول فوكس: “بالنسبة للأشخاص الذين فقدوا وظائفهم من قبل الروبوت، فإن تعزيز احترامهم لذاتهم سيكون أقل أولوية. وفي هذه الحالة، من المهم تعليمهم مهارات جديدة تقلل من مخاوفهم بشأن الخسارة أمام الروبوتات على المدى الطويل”.

ويمكن أن تكون الدراسة أيضًا بمثابة نقطه انطلاق لإجراء مزيد من البحوث حول موضوعات اقتصادية أخرى كما قال فوكس: “من المعقول ان تكون ردود ممثلي الموظفين على فقدان الوظائف التي تعزى الى الأتمتة أضعف ميلًا إلى الحدوث عندما تكون هناك أسباب أخرى، على سبيل المثال: الاستعانة بمصادر خارجية”.

المصدر: https://www.eurekalert.org

المترجمة: منال السهلي

المدققة : وجدان الغيهب.

حساب تويتر: @its_wajdan


شاركنا رأيك طباعة