شاشات الأجهزة الالكترونية ليست ألعاب لاطفالنا

تاريخ النشر : 08/11/2019 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :133
المراجع روان الأحمدي

المترجم سارة ياسين

يحث الخبراء الوالدين على اتباع مبادئ التوجيهات الوطنية لاستخدام الأجهزة الالكترونية عقب ارتفاع معدلها للأطفال ممن هم دون العامين. حيث تم إثبات أضرارها على تطور نموهم واكتسابهم مهارات أخرى. وينصح الخبراء الوالدين بالتنبه لهذه الأخطار مبكرا ومناقشتها مع المختصين من أجل حماية أطفالهم من خطرهذه المشتتات. 

كشفت دراسة في جامعة كوينزلاند أن متوسط استخدام بعض الأطفال الصغار للأجهزة الذكية خمسون دقيقة خلال اليوم، بينما تدعو التوجيهات الوطنية إلى منع الأطفال تحت العامين من استخدام الأجهزة تماماً. 

وتذكر “الأستاذة المشاركة لي توث” من مدرسة الصحة العامة في جامعة كوينزلاند: “وُجٍدت هذه التوجيهات لتحسين حياة الطفل منذ ولادته. لقد تفاجأنا عند معرفة ارتفاع معدل الاستخدام لهذه الأجهزة منذ الشهر الأول في مرحلة الطفولة”. كما ذكرت “يقضي الأطفال يومياً ما يقارب الساعة أمام الشاشات وذلك قبل أن يكملوا عامهم الأول.” 

وأظهرت الدراسة التي أجرتها الدكتورة توث الارتفاع السريع لمعدل الوقت الذي يقضيه الأطفال أمام الشاشة مع التقدم في العمر قبل بلوغهم الثلاث أعوام، وكان متوسط هذا الوقت 94 دقيقة في أيام الأسبوع.

حيث ينخفض هذا الوقت الى المعدل الطبيعي الموصى به من التوجيهات الوطنية عندما يغادر الأطفال الى المدارس والحضانات صباحا، بينما في نهاية الأسبوع يزداد المعدل مجددا لأعلى من هذه التوصيات. 

وتدعو الحكومة الأسترالية ومنظمة الصحة العالمية بالإضافة لعدد من الهيئات العالمية إلى اتباع نفس التوجيهات في خفض وقت الشاشة إلى الصفر لمن هم تحت العامين.

وتضيف الدكتورة “نحتاج أن نُعرِّف الأشخاص انه ينبغي أن لا يبقى الأطفال أمام الشاشة لفترة طويلة حيث أن هناك عدة إثباتات بالأضرار التي قد تؤثر على نمو الطفل ونضجه، وهذا جدا مهم خاصة إذا كان عمر الطفل لا يتجاوز السنتين. كما أن الجلوس لفترة طويلة يكون عائق لتطوير نموهم ويضيع فرصة اكتساب مهاراتهم مثل القفز على الحبل بدلا من احتجازهم طويلا أمام الشاشات” 

كما أظهرت الدراسة أن الأمهات اللاتي سمحن لأطفالهن بتجاوز الوقت المحدد للشاشات واجهوا عوامل مثل الضغط المالي، وقت فراغ طويل، أو إتاحة الأجهزة الإلكترونية في غرفة النوم. 

كما تقول الدكتورة توث”من السهل جدا أن يألف الأطفال استخدام هذه الأجهزة حيث أن هناك الكثير من التطبيقات والألعاب الملائمة لهم والمصممة خصيصا للصغار. فإذا أعطيت طفلا جهاز آيباد لمدة 30 دقيقة سيجلس الطفل بثبات، مما يوضح لنا ما هو السبب الرئيسي وراء سماح الأباء لأطفالهم باستخدامها” 

كما تذكر أيضا ” أن الآثار السلبية المتوقعة من هذه الاجهزة تفوق كثيرا أي فوائد ترجى من هذه المشتتات”

وتضيف “ما يقلقنا أن معظم التأثيرات السلبية للصحة ونمو الأطفال قد تحدث خلال هذه السنوات المبكرة من عمرهم . أيضا يحتاج الوالدين أن يكونا واعيين بالتوجيهات الوطنية عند زياراتهم للطبيب أو متابعة المواعيد مع الطبيب العام. فما وُجِدت هذه التوجيهات إلا لحماية صحة طفلك ونموه.”

ترجمة: سارة إسماعيل محمد ياسين
تويتر:
sosoyas@
مراجعة:  روان الأحمدي  
تويتر: alahmadr90@

المصدر: Screen time no child’s play


شاركنا رأيك طباعة