تصرفات ذات أثر سيء تفعلها دون علمك

تصرفات ذات أثر سيء تفعلها دون علمك

20 أكتوبر , 2019

الملخص:

التصرفات السامة هي التي تقوم بتسميم العلاقة والتي تحد من تطور الطرف الآخر.

العديد منا يقوم ببعض التصرفات السامة في مرحلة ما.

من أنواع التصرفات السامة التعبير عن الغضب بشكل غير مباشر.

 انتقاد تربية الآخرين غير مرحب به.

كثيرًا ما يصف البعض تصرفات غيرهم بأنها “سامة”, ولكن لم يحدث بأن وصف شخصٌ ما تصرفه بأنه سامّ في الواقع. العديد منا يقوم ببعض التصرفات السامة في مرحلة ما.

ما الذي يجعل هذا التصرف “سامًّا” ؟

ليس بالضرورة كل ما يزعج الآخرين يعتبر تصرفًا سامًّا, بعض الاختلافات من السهل تخطيها مثلًا: عندما تتبادل أنت وشريكك عبارات جارحة أثناء مشاجرة ما وتُسامحا بعضكما على الفور بدون أي تأثير على الشخص أو العلاقة على المدى الطويل.

ولكن تصرفات أخرى قد تترك أثرًا عميقًا مثل: الابتزاز العاطفي الذي من شأنه التأثير على جوهر العلاقة وعلى الشخص نفسه على المدى الطويل, لذا يمكن القول بأن التصرفات السامة هي التي تقوم بتسميم العلاقة والتي تحد من تطور الطرف الآخر.

●أنواع التصرفات السامة:

قد يكون من الصعب أن نتنبه لهذه التصرفات بمفردنا, قد نفعلها طوال الوقت غير منتبهين أنها تؤذينا وتؤذي من حولنا أيضًا. هنا قائمة ببعض هذه التصرفات:

التقليل من ألم الآخرين حيث بدلًا من التعاطف مع الشخص الذي يعاني تتفوه بعبارات مثل؛ كل شيء يحدث لسبب ما أو هذا الوقت سوف يمضي فتقوم بتتفيه معاناته.

مايجب عليك فعله هو السماح للشخص بالتعبير عن مأساته دون محاولة التقليل من شأنها, تعاطف معه وحاول أن تفهم وجهة نظره, يمكنك تعليمهم دروس الحياة لاحقًا ولكن الآن حاول أن تمنح الحب والعناية.

لذا قبل أن تقدم نصيحة أو رأي, فكر مليًا بمن سوف يستقبلها, تذكر أن انتقاد تربية الآخرين غير مرحب بها, أيضًا تنبه لما يوقظ حس الانتقا داخلك وناقش مع الطرف الآخر نيتك لتغيير هذه السلوك.

التعبير عن الغضب بشكل غير مباشر؛ الاختلاف أمر مزعج وقد تعبر عنها بشكل غير مباشر فيما يعرف بالعدوانية السلبية على سبيل المثال: قد تلقي نكتة عن مظهر الشخص تحمل في طياتها انتقادًا لهذا الشخص وتبطينها بالمزح يجعل من غضب الطرف الآخر أمرًا غير منطقي, أو يُطلب منك إنجاز أمر ما فتأتي متأخرًا أو تنجز نصف العمل فقط. هذه التصرفات مؤذية لأنها خفية فمن الصعب مناقشتها والعمل على إصلاحها.

كن صادقًا مع نفسك فيما يخص مشاعرك التي تؤدي إلى هذه التصرفات, إذا كنت غاضبًا من شيء ما قم بعنونته وجد الوقت والطريقة المناسبة للتعامل معه مباشرة.

تجنب الحميمية, ترتبط عاطفيًا بشخص ما ولكن دائمًا ماتجد طريقة تنسحب فيها من العلاقة,  قد تبدأ شجار ما أو تلقي النكت طوال الوقت أو تجد عذرًا لقضاء وقت أقل مع الشخص وخلال ذلك تترك الطرف الآخر بحالة من الحيرة.

لذا انتبه لنمطك في العلاقات, قد يهمك معرفة “أنماط التعلق”  التي تشرح كيف نرتبط بالآخرين ويمكن أن تناقش هذه المشكلة في جلستك العلاجية.

الاختفاء في وقت الحاجة, حيث لاتقدم الدعم الكافي لشخص قريب منك في الأوقات العصيبة, قد تكون داعمًا في البداية ولكنك سرعان ما تنسحب لسبب أو لآخر.

فكر بأولئك القريبين منك والذين يمرون بأوقات عصيبة واسألهم ما الذي يحتاجونه منك, ضع منبهًا لتذكيرك بخصوص الاطمئنان عليهم وتذكر أنه من الأفضل دعم الشخص ولو بشكل بسيط بدلًا من التغيب حتى وإن كنت لاتعلم ماذا عليك أن تفعل أو تقول.

إخفاء مشاكلك, حيث لاتشارك مشاكلك مع أولئك القريبين منك مثل: المشاكل المالية ومشاكل العمل أو الإدمان, قد تقول لنفسك أنك وبذلك تحمي الشخص الآخر أو أنك ستخبره بمجرد ماتجد حلًا للمشكلة ولكن الطرف الآخر يرى ذلك كانعدام للمصداقية ويعد ذلك سامًا للعلاقات.

شارك مشاكلك بانفتاح مع من يجب أن يعلم بشأنها, قد يكون مؤلمًا في البدء ولكنه سيجنبك أنت  والطرف الآخر الألم على المدى ومن الممكن أن ينتج عنه المزيد من الدعم وحل للمشكلة.

التشتت المستمر, من الصعب تصنيف هذه التصرف على وجه الخصوص على أنه سامّ لأنه سلبي, لاخلاف بالعلن مع الطرف الآخر لأنك منشغل بأشياء أخرى طوال الوقت مع القليل من الانتباه لمن هم حولك. قد يكون مصدر التشتت هو الهاتف.

خصص بعض الوقت للشخص الآخر بحيث يحصل على انتباهك بشكل تام واجعل هناك منطقة يمنع فيها استخدام الأجهزة بشتى أنواعها مثل: طاولة العشاء لتتمكن من النظر للشخص الذي يقابلك. احرص على التأمل الذي يجعلك يقظًا ومنتبهًا.

إذا وجدت في نفسك أحد هذه التصرفات عليك أن تتشجع لأن لا أحد منا مثالي ومجرد رؤيتك لتقصيرك تعتبر إشارة جيدة تعني أنه يمكنك تقديم الأفضل.

في الحقيقة الرغبة في التغيير تعتبر الفاصل بين نوبات التصرفات السامة وبين كونك شخصًا سامًا من الأساس, مابين الشخصية وتاريخ الشخص يعتقد البعض أن وجود الشخص سامّ بحد ذاته.

 وعيك لتقصيرك يتطلب الصدق ولكن احذر من  أن تسيء لنفسك بالاعتقاد بأنك شخص سيء لكونك قمت ببعض التصرفات السامة.

ترجمة: فاطمة فودة

@F_Fadda

مراجعة:فاطمة الهوساوي

ffatimah77@

المصدر:

  https://blogs.webmd.com


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية