ماذا قد تقول تجاعيد الجبين عن صحة قلبك؟

تاريخ النشر : 13/08/2019 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :280

ملخص:

إحدى الدراسات الحديثة اقترحت وجود علاقة بين تجاعيد الجبين وأمراض القلب بشكل عام. قد تكون هذه العلاقة إشارة ظاهرة لخطر الإصابة بأمراض القلب مما يساعد على تشخيص الأشخاص مبكرًا.

لا أحد يحب الحصول على تجاعيد، ولكن هناك دراسة جديدة تشير إلى أن بعض التجاعيد قد تكون أكثر من مجرد علامة على التقدم في السن، فقد تشير إلى خطر الإصابة بأمراض القلب.

وجدت الدراسة التي أجراها باحثون في فرنسا، أن الأشخاص الذين لديهم العديد من تجاعيد الجبين العميقة أكثر من المعتاد في سنهم، كانوا أكثر عرضة للوفاة بسبب أمراض القلب، مقارنة بالأشخاص الذين ليس لديهم تجاعيد جبين. وقال مؤلفو الدراسة “أنه إذا ما أُكّدَت نتائجنا مع دراسات إضافية أخرى، فإن النظر إلى تجاعيد الجبين يمكن أن يكون وسيلة سهلة وقليلة التكلفة تساعد في معرفة الأشخاص الأكثر عرضة لأمراض القلب”.

قال يولاند اسكويرول في بيان -الأستاذ مشارك في الصحة المهنية في المركز الجامعي لمستشفى تولوز في فرنسا- “لا يمكن رؤية أو الشعور بعوامل الخطر مثل ارتفاع نسبة الكوليسترول أو ارتفاع ضغط الدم.” وقال حينما قدم النتائج في ميونيخ أمس (26 أغسطس) في مؤتمر ESC 201 (المؤتمر السنوي للجمعية الأوروبية لأمراض القلب) “لقد درسنا تجاعيد الجبين كعلامة لأنها ظاهرة وبسيطة  للغاية. فمجرد النظر إلى وجه الشخص يمكن أن يشير إلى خطر الإصابة بأمراض القلب، ومن ثم يمكننا تقديم المشورة لخفض خطر الإصابة بأمراض القلب”.

ومع ذلك، وجدت الدراسة العلاقة بين تجاعيد الجبين وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب فقط؛ وبالتالي فإنها لا تعني أن التجاعيد تدل بالتأكيد على مرض في القلب. علاوة على ذلك، لاحظ الباحثون أن النظر إلى تجاعيد الجبين، لن يُستبدل مكان تقييم الأشخاص لعوامل الخطر التقليدية مثل ارتفاع ضغط الدم ومستويات الكولسترول. ولكن إذا كان الشخص لديه العديد من التجاعيد العميقة في الجبين، فقد يصبح ذلك مؤشرًا للخطر. وقال أيضًا “أن تجاعيد الجبين قد تكون علامة على تصلب الشرايين.

وقال الدكتور جريج فوناروف -أستاذ طب القلب والأوعية الدموية في جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس- الذي لم يشارك في الدراسة “بأن السبب الدقيق للارتباط غير معروف، ولكن بعض العوامل التي قد تؤدي إلى الشيخوخة المبكرة للجلد يمكن أن تسهم في الشيخوخة المبكرة في الشرايين”. وقد وجدت الدراسات السابقة وجود صلة بين الملامح المرئية الأخرى – بما في ذلك الصلع الذكوري، وتجاعيد شحمة الأذن، واللويحة الصفراء (أكياس من الكوليسترول تحت الجلد) – ومخاطر أمراض القلب.

في الدراسة الجديدة، قام الباحثون بتحليل البيانات من أكثر من ٣٢٠٠ من البالغين الفرنسيين الذين بلغت أعمارهم ٣٢ و٤٢و٥٢و٦٢ في بداية الدراسة. خضع المشاركون لامتحان قام فيه الأطباء بتقييم تجاعيد الجبين وأعطوا المشاركين درجات بناء على عدد وعمق التجاعيد. النتيجة (صفر) تعني عدم وجود أي تجاعيد، في حين أن النتيجة ٣ تعني ” العديد من التجاعيد العميقة” تابعوا المشاركين لمدة تقارب العشرون سنة، ٢٣٣ من المشاركين خلال هذه المدة توفوا لأسباب مختلفة.

كان الأشخاص الذين يعانون من درجة التجاعيد 1 أكثر عرضة للوفاة بمرض القلب خمس مرات، والأشخاص الذين يعانون من درجة التجاعيد 2 أو 3 أكثر عرضة للوفاة بمرض القلب بمقدار 10 مرات مقارنة مع الأشخاص الذين يعانون من درجة التجاعيد 0. عقدت النتائج حتى بعد أن أخذ الباحثون في الاعتبار العوامل التي يمكن أن تؤثر على خطر الوفاة من أمراض القلب، بما في ذلك السن، والجنس، ومستوى التعليم، وحالة التدخين، وضغط الدم، ومعدل ضربات القلب، ومستويات الدهون، وما إذا كانوا مصابين بالسكري.

 وقال فونارو لـمجلة”لايف ساينس” أن النتائج الجديدة تشير الى أن وجود أو غياب تجاعيد الجبين قد يوفر بعض التنبؤ في المستقبل لخطر الموت المبكر. ولا تزال هناك حاجة لتأكيد النتائج عبر دراسات مستقبلية أخرى، وتقييم العلاقة في مجموعات أكبر من البالغين. لم تنشر الدراسة بعد في أي مجلة علمية.

ترجمة: ريما الشويمي.

Twitter: @reema_96A

مراجعة: ميسم الفداغ.

المصدر:

live science the most interesting articles mysteries and discoveries


شاركنا رأيك طباعة