المسايرة الاجتماعية

تاريخ النشر : 07/04/2015 التعليقات :1 الاعجابات :4 المشاهدات :3849
الكاتب دلال الظاهري

مهتمة بالبحث العلمي في مجال العلوم الانسانية

المراجع إيناس سدوح

مدونة.

مسايرة

المسايرة الاجتماعية هي أحد المبادئ في مجال علم النفس الاجتماعي، وهو العلم الذي يدرس سلوك الفرد الاجتماعي عند استجابته للأحداث الاجتماعية ويهدف لفهم سلوك الجماعة.

تعريفات منوعة لمفهوم المسايرة الاجتماعية / الامتثال للجماعة:

ـ مدى تغيير الفرد لسلوكه أو معتقداته أو أحكامه عند تعرضه لضغوط الجماعة.

ـ المسايرة Conformity تغير في السلوك أو الاعتقاد ناتج عن ضغط الجماعة Peer Pressure. فالمسايرة تتضمن تخلي الفرد عن استجابة يميل إليها وقيامه باستجابة يفضلها أشخاص آخرون أو يتوقعونها منه.

ـ عرف زمباردو وليبي الامتثال بأنه تغير في الاعتقاد أو السلوك استجابة لضغط الجماعة الواقعي أو المتخيل في الوقت الذي لا يطلب فيه من الفرد الإذعان للجماعة ولا يكون هناك أي سبب يبرر التغير السلوكي الملاحظ لديه.

أين نرى المسايرة الاجتماعية في حياتنا العامة:    

تتضح في المعايير التي يلتزم بها الأفراد في سلوكهم كاتباع قوانين إشارات المرور وقواعد السلوك في المجتمع والحفاظ على الآداب العامة.

هنا فيديوهات تظهر امتثال الأفراد في مواقف اجتماعية:

تطبيق التجربة في برنامج كاميرا خفية

http://www.youtube.com/watch?v=qOThcCr3RZs

كيف تم اختبار هذا المبدأ النفسي تجريبيا ؟

أول التجارب التي درست ظاهرة الامتثال هي تجربة مظفر شريف في الثلاثينيات، تبعه كرتشفيلد في أمريكا، ثم ليفكوفيتز وبليك وموتون في الخمسينيات، ثم قام سولمون آش 1952 بتطبيق التجربة في المعمل وسميت بنموذج آش Asch Paradigm.

تجربة آش:

طلب آش من بعض المشاركين أن يعملوا كحلفاء للمجرب، وتم إبلاغهم بأن الجماعة ستضم شخصا واحداً لا يكون على علم بأن بقية أعضاء الجماعة ممثلون أو حلفاء للمجرب وكان يتم إجلاس الحلفاء وعددهم 7-9 أشخاص إما في خط مستقيم أو حول دائرة مستديرة ويجلس المشارك الغافل في الأخير أو قبل الأخير. بلغ عدد أفراد العينة (المشاركين الغافلين) 50 فرد من الطلبة الذكور بالكلية.

يقوم المجرب بوضع بطاقتين في المجال البصري لجميع المشاركين تكون إحدى البطاقتين على اليسار وتتضمن الخط المعياري، وبطاقة على اليمين تتضمن ثلاثة خطوط مختلفة الأطوال، ومهمة المشارك هي أن يحدد أي هذه الخطوط الثلاثة تتطابق مع الخط المعياري، وعدد البطاقات المتسلسلة 18 بطاقة.

في أول محاولتين أعطى الحلفاء الإجابة الصحيحة فانسجم معهم المشارك الغافل ولكن بعد ذلك بدأ الممثلين بإعطاء إجابات خاطئة. عدد الإجابات الخاطئة التي اتفق فيها آش مع الحلفاء 12 إجابة خاطئة.

يتم قياس الامتثال بعدد المرات التي امتثل فيها المشارك الغافل للجماعة أو استقل برأيه وأعطى الإجابة الصحيحة.

تقرير عن تجربة آش

http://www.youtube.com/watch?v=iRh5qy09nNw#t=55

نتائج دراسة آش:

وجد آش أن معدل الامتثال بلغ 32% أي أن المشاركين اتفقوا مع الأغلبية عند تبنيها للإجابة الخطأ في ثلث المحاولات الحاسمة تقريبا. ظهرت الفروق الفردية في هذه التجربة فلم يمتثل أي مشارك في المحاولات الحاسمة جميعها، كما أن 13 من بين 55 مشارك لم يمتثلوا في أي محاولة إطلاقا، إلا أن واحداً من المشاركين امتثل في 11 من 12 محاولة حاسمة، وأن ثلاثة أرباع المشاركين امتثلوا مرة واحدة على الأقل.

إضافة إثرائية:

على الرغم من أن دراسة آش الاستطلاعية أكدت أن مهمة مقارنة أطوال الخطوط كانت مهمة سهلة ولا يعتريها أي غموض فإن مثل هذه النتائج تشير إلى مستوى عال من الامتثال.

في التجارب التي من نوع تجارب آش فإن الناس عندما يواجهون صراعا بين ما يرونه هم وما يراه الآخرون يحدث الامتثال بشكل علني فقط أي تقبل ما تفرضه الجماعة ظاهريا دون تقبله داخليا أي دون الاقتناع.

وجد آش في بحث آخر له، أنه عندما كان الحلفاء يعطون إجاباتهم حول أطوال الخطوط علانية في حين يعطي المشارك إجابته مكتوبة، وجد أن الامتثال كان ينخفض بشكل ملحوظ.

 

تجربة آش

 

سيكولوجية انحراف إدراك الفرد وتحوله لتبني رأي الجماعة :

1/ يحدث الانحراف أولاً على مستوى الفعل Action، حيث يدرك الفرد بأن الآخرين على خطأ ولكنه يتماشى معهم بالرغم من ذلك.

2/ ينتقل الانحراف إلى مستوى الحكم العقلي Judgment، حيث يبدأ الفرد في  الاعتقاد بأنه من المحتمل أن الآخرين يرون شيئاً لا يستطيع رؤيته هو. (معظم المفحوصين الذين امتثلوا للجماعة ينتمون لهذه الفئة في تجربة آش).

3/ أخيراً يصبح الانحراف على مستوى الادراك Perception، أي أن مفاهيم الفرد حول الخطأ والصواب تنحرف بشكل كبير كنتيجة لتأثره بتصور الأغلبية. (يقع تحت هذه الفئة قليل من المفحوصين في تجربة آش).

عوامل تزيد من امتثال الفرد والمسايرة:

ـ كلما زاد حجم الجماعة كلما زادت نسبة مسايرة الفرد لرأي الجماعة.

ـ اجماع الجماعة على رأى واحد يدفع الفرد للقبول برأيها، أما إذا خالف شخص واحد رأي الجماعة زاد احتمال عدم مسايرة الفرد لرأي الجماعة.

ـ الامتثال يزداد مع المهمات الصعبة والغامضة نظراً لقلة المعلومات لدى الفرد عن الموقف.

ـ تزداد المسايرة في مرحلة الطفولة والمراهقة بتأثير جماعة الأقران والأصدقاء، كما أنها تظهر لدى الإناث أكثر من الرجال.

هل الجميع يتعرض لضغط النظائر والمسايرة الاجتماعية ؟

بالطبع لا .. ففي تجربة آش والتجارب التي نراها في الفيديو تظهر أفراداً لم يتأثروا بالضغط الاجتماعي والمسايرة والامتثال. فالمسايرة تكون أعلى لدى الأفراد الذين يتسمون بـ: تقدير منخفض للذات low Self-Esteem – لديهم حاجة قوية للقبول الاجتماعي وحاجة قوية الانتماء – الأشخاص الأقل ميلاً للقيادة – من لديهم نزعة قوية للوم الذات.

مفاهيم مشابهة للمسايرة الاجتماعية:

يتشابه مفهوم المسايرة الاجتماعية مع: ضغط النظائر Peer Pressure – الاثبات الاجتماعي Social Proof.

أين يستخدم هذا المفهوم:

يستخدم هذا المفهوم في المجالات التالية:

ـ المجال التربوي لمناقشة ضغط الأقران Peer Pressure وتأثيره على الأطفال والمراهقين.

ـ المجال الاعلامي والسياسي من خلال التأثير على الرأي العام.

ـ في المجال الوظيفي حيث إن ضغط المجموعة وسيلة مفيدة لتحسين أداء الموظفين.

 

 

المراجع:

ـ  د. سامح سعادة، المسايرة الاجتماعية، PPT.

ـ  ابراهيمي كوثر، أثر ضغوط جماعة الأقران على مستوى امتثال الطفل (8-4) سنوات، رسالة ماجستير، 2013، الجزائر، PDF.

YouTube


شاركنا رأيك طباعة

تعليقات الزوار تعليق واحد

[…] المصدر: n-scientific.org/?p=2407 […]