انتشار البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية عبر المحيطات من خلال سفن الشحن

تاريخ النشر : 15/06/2019 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :1051

سفن الشحن والحمولات أحد أسباب انتشار البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية حول العالم حيث أن هذه البكتيريا تتواجد على جدران صهاريج الصابورة ويتم التخلص منها بالقرب من الموانئ.

قام الباحثون بتحليل الصهاريج لتسعة سفن من بلدان مختلفة، واكتشفوا 44 نوع لبكتيريا من المحتمل أن تكون ضارة تعيش بالرواسب المتراكمة داخل الصهريج. تحليل الحمض النووي للبكتيريا كشف 10 جينات مقاومة للمضادات الحيوية داخل العيّنات. هذه الجينات تساعد البكتيريا لمقاومة التدخل الطبي مما يعني أن فرصة موت الإنسان منها عالية.

في 2017، أكثر من 50,000 سفينة تجارية عبرت محيطات العالم، عندما تصل هذه السفن إلى الميناء لنقل الحمولات، يتم إخراج أو أخذ الماء إلى الصهريج للمساعدة على ثبات السفينة. إذا كان الماء يحتوي بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية، ستنتشر هذه البكتيريا حول العالم بغضون أسابيع.

كانت بعض البكتيريا التي تم تحديدها في الدراسة قد ماتت بالفعل ، مما يعني أنه ليس بالضرورة كل البكتيريا الموجودة ستستطيع النجاة في الرحلة من بلد لآخر.

أشار بويي مهندس المحيطات من جامعة شنقهاي بالصين – قائد فريق الدراسة – أن أغلب البكتيريا التي كشف عنها كانت من النوع الانتهازي، بمعنى أنها لا تؤثر على الأشخاص الأصحاء.

المشكلة في أشكال الحياة المائية  في مياه الصابورة أنها قد تؤدي إلى تهديد وخطر على التنوع الحيوي مما أدى إلى إنشاء نظم وقوانين من المنظمة البحرية العالمية. ولكن قالت غوسلن ألو عالمة أحياء بحرية في جامعة اسطنبول بتركيا، أن القواعد لأين ومتى يتم التخلص من الماء في الموانئ لا يتم تطبيقها بشكل ثابت.

وقالت أيضا بأن انتقال بالكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية من ميناء إلى آخر قد لا تكون خطر صحي مباشر ولكنها توضح مدى صعوبة السيطرة على انتشار هذه البكتيريا في النظام العالمي.

وقالت:”إذا كان أحد أركان العالم ملوث، حماية الركن الآخر لن يصنع حل”

المصدر:

New Scientist

ترجمة: أسماء دلحي

Twitter @2sawmah

مراجعة: خلود الشريف

Twitter @kkoloud


شاركنا رأيك طباعة