هل شرب السوائل الحارة في يوم حار يُبردك ؟

تاريخ النشر : 07/02/2019 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :774

hot cup of coffee

 

في كل صيف، يقوم المراسلون من جميع أنحاء العالم بالاتصال بأُولي جاي لطرح سؤال واحد: هل شرب السوائل الساخنة في فصل الصيف يقلل من الشعور بحرارة الجو؟

 

يقول جاي، رئيس مختبر الهندسة الإنسانية في جامعة سيدني: “أعتقد أن حكاية الزوجات القديمة حول شرب مشروب ساخن في يوم حار تثير الصدى..”  ولكن في عام 2012، في حين أنه كان في جامعة أوتاوا المتخصصة في دراسة حركة الإنسان نشر مقالا بحثيا وجد فيه أن المشروبات الساخنة يمكن أن تبرد على الشخص، على الأقل إلى درجة معينة.

 

أجريت تجربة جاي وفريقه على تسعة رجال خلال ركوبهم للدراجة لمدة 75 دقيقة مع مروحة تهب عليهم من أجل تبيخر العرق. شرب المتطوعون المياه التي تتراوح في درجة برودتها 35 درجة فهرنهايت إلى الساخنة 122 درجة فهرنهايت. ووجد الباحثون أنه عندما قام الرجال بشرب الماء الساخن، فقدوا 56 كيلوجول أكثر من الطاقة على شكل حرارة مقارنة عندما شربوا مياه بدرجة حرارة الغرفة. ولكن عندما شرب المتطوعون السائل البارد، اكتسبوا بالفعل 21 كيلوجول مقارنة بنفس الحالة.

 

يقول جاي: “إنها فكرة من القبيل المتناقض”. “السائل البارد يشعرك بالبرودة عندما يدخل داخل جسدك، لكنه لا يجعلك حقا أكثر برودة لأنه يقلل من معدلات التعرق في الجسد.”

 

المفتاح لتبادل الطاقة هذا هو العرق. لكل غرام من العرق الذي يتبخر من جلدك، تفقد ما يقرب من 2.43 كيلوجول من الطاقة. الرجال الذين شربوا الماء الساخن اكتسبوا 52 كيلوجول إضافية من الحرارة من الماء. ولكن عندما بدأ العرق يتدفق من أجسادهم، فقد الرجال أيضا 108 كيلوجول من الحرارة من تبخر العرق. عندما يتعلق الأمر بالمشروبات الباردة، حدث العكس. أنتج الرجال نسبة أقل من العرق، وبالتالي قلت نسبة  التبخر.

 

وفي حين أن الماء البارد يبرد أجسامهم بمقدار 138 كيلوجول، لم يكن ذلك كافيا لمواجهة 159 كيلوجول احتفظ بها الجسم بسبب انخفاض التبخر من على الجلد. عندما شرب راكبي الدراجات المياه ذات نفس درجة حرارة الغرفة، كانت كمية الحرارة التي اكتسبوها و التي فقدوها متساوي.

 

إذا فإن شرب المشروبات الساخنة يجعلك تتعرق أكثر وتفقد المزيد من الحرارة، في حين أن المشروبات الباردة تبرد عليك، ولكن ليس بما فيه الكفاية. هل هذا يعني أنه يجب على الجميع بدء شرب الشاي الساخن في منتصف فترة الظهيرة الحارقة في أغسطس؟ على الأغلب لا.

 

يقول جاي: “أنا لا أدفع الناس إلى شرب السوائل الساخنة في الأيام شديدة الحرارة”. و يشير أيضا أن الحرارة المفقودة من التبخر ليست في الواقع أساسية. إضافة على أن التجربة طبقت أمام مروحة. وهذا يضمن أن كل قطرة من العرق المنتجة تبخرت وساهمت في الحرارة العامة المفقودة. إذا كان العرق يقطر من وجهك أو كنت تمسحه بمنشفة، هذا يعني أن العرق لم يتبخر من بشرتك، و لم تواجه فوائد فقدان الحرارة من خلال تبخر العرق.

 

ولكن، ما هي العلاقة بين درجة حرارة الماء ومستويات العرق ؟ لم تغير التجربة من درجة حرارة الجسم الداخلية للمتطوعين. فكيف يمكن للجسم أن يعرف ما إذا كان يحتاج إلى زيادة أو إنقاص إنتاج العرق؟

 

افترض جاي أن هذا يجب أن يحدث في مكان ما على طول مسار الماء. يوجد هناك نهايات عصبية إما في بطن الشخص أو الفم تسمى مستشعرات الحرارة التي يمكن أن تشعر بدرجات الحرارة تستطيع السيطرة على معدلات العرق. في عام 2014، قام بتجربة جديدة. قام فيها المتطوعون إما بمضمضة أفواههم بالماء بدرجات حرارة متفاوتة، أو حقن الماء مباشرة في بطونهم من خلال أنبوب أنفي معدي لتجاوز الفم تماما.

 

اتضح أن مياه الغرغرة لم تغير مستويات العرق .أما بالنسبة للمياه التي ضخت مباشرة في بطونهم فإنها أدت إلى تغير معدلات التعرق. جعلت المياه الباردة المتطوعين يتعرقون بنسبة أقل بينما المياه الساخنة جعلتهم يتعرقون بنسبة أعلى ولكن هذه المستقبلات العصبية في المعدة هي بالكاد تعتبر مستقبلات درجة الحرارة الوحيدة في الجسم. كما هو معروف، بعد التمارين المكثفة، يضع العديد من الناس حزم الجليد على الجزء الخلفي من أعناقهم ليبردوا . يقول جاي: “هذا شعور جيد حقا، أليس كذلك؟” ولكن هذا لا يبرد عقلك “.

 

قد يندفع الدم تحت الجلد مباشرة، ولكن ليس هناك الكثير من الحرارة المتبادلة بين الثلج والدم. بدلا من ذلك، فإن  النهايات العصبية تعمل  بمثابة مستقبلات لدرجات الحرارة، تماما كما هو الحال في المعدة، وتجعل الجسد يشعر بالبرودة حتى وان لم تكن كذلك.

 

قد يكون الشخص شهد شيئا مماثلا لهذه الحالة فمثلا قد يستيقظ الشخص بسبب شعورة بالحرارة. في القدمين هنالك أعصاب تمتلك وظيفة مماثلة. حيث يقول جاي: “في السرير، واحدة من الأشياء الأولى التي سوف تحاول القيام به لتشعر بالبرودة هو أن تخرج قدميك من تحت الغطاء “. “من الواضح أن كمية التبريد الإضافية التي تحصل عليها لن تكون كبيرة، ولكن لها تأثير غير متناسب على مدى البرودة أو درجة الحرارة التي تشعر بها.”

 

والآن إنك تعلم أنه يمكنك أن تشكر مستقبلات درجة الحرارة في معدتك التي تساعد على تخفيف الحر الذي تشعر به و أيضا للعرق الذي تكونه عند شربك للقهوة الساخنة. ولكن إذا كنت تبحث عن أفضل طريقة لتخفيف الشعور بالحرارة في يوم صيفي حار، ربما عليك الجلوس داخل المنزل أو على الأقل الابتعاد عن أشعة الشمس المباشرة.

 

 

 

المترجمة: وفاء عبدالله الشهراني

Twitter @WafaAbdullahs

المراجعة: خلود الشريف

Twitter @kkoloud

 

المصدر:

Popular Science: Science, Space and New Technology


شاركنا رأيك طباعة