هل هنالك حد إلى أي مدى قد يعيش البشر؟

تاريخ النشر : 15/06/2019 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :1124
المترجم منى الشهري

طالبة طب - جامعة الملك سعود

الملخص

أشارت الدراسة التي نشرت في مجلة ساينس العلمية إلى أن خطر الوفاة أساساً يتوقف بعد نقطة معينة من العمر ، بعد الوصل إلى سن الشيخوخة البالغ ١٠٥ سنة فأكثر قد تنخفض احتمالات الوفاة بشكل أساسي بنسبة ٥٠٪ . لكن ، هناك استنتاجات أخرى وصل إليها الباحثون أن احتمالات البقاء على قيد الحياة تنخفض مع زيادة العمر بعد سن ١٠٠ عام

 

هل هناك حد معين إلى متى يمكن أن يعيش البشر؟

ذلك السؤال كان استحداث لأحد الأبحاث الجديدة والمناقشات المستمرة المختصة في علوم الحياة وأساسيات البيولوجيا الحيوية.

 

تشير الدراسة التي نُشرت في مجلة ساينس العلمية إلى أنه ربما لا يوجد هنالك حد لأي مدى يمكن أن يعيش الإنسان. (تجدر الإشارة إلى أن هذه النتيجة تتناقض مع أبحاث أخرى مماثلة من قبل علماء الأحياء والمختصين  في دراسة الصفات الإحصائية للأشخاص، كما نوّهت على ذلك مجلة ساينس العلمية).

قام الباحثون بفحص ما يقارب من ٤٠٠٠ من سكان إيطاليا الذين كانوا يبلغون من العمر ١٠٥ سنة أو أكثر.

ما وجدوه هو أن خطر الوفاة أساسًا يتوقف بعد نقطة معينة لهؤلاء الأفراد “المسنين”. يزداد خطر الموت بشكل تدريجي كلمّا تقدم الشخص في السن، خاصة عندما يصل إلى الثمانينات والتسعينات. ولكن، على سبيل المثال، تذكر إليزابيثا من جامعة سابينزا وتري لاجونا  من جامعة روما إلى أنه بعد الوصول إلى سن الشيخوخة البالغ ١٠٥ سنة فأكثر  تنخفض احتمالات الوفاة  في السنة التالية تنخفض بشكل أساسي إلى ٥٠٪ .

 

أكد الباحثون على جودة مجموعة البيانات الخاصة بهم ، مؤكدين أن “تقديراتهم خالية من الاختلاقات أو الإضافات التي من الممكن أن تؤثر على نتيجة الإحصائيات المستنتجة والتي كانت قد تعرضت لها الدراسات السابقة كما أن هذه الدراسات الحديثة قدمت أفضل دليل حتى الآن على وجود استقرار لدى وفيات الشيخوخة عند البشر”. وبالتالي عندما تستقر احتمالية و إمكانية حدوث الوفاة و الموت عند سن كبير جدًا فبالتالي هذا يعني من الناحية النظرية أن الموت قد لا يكون أمر حتمي إطلاقًا.

 

لم يصل جميع العلماء إلى هذا الاستنتاج. على سبيل المثال ، قام فريق من كلية ألبرت أينشتاين للطب في جامعة نيويورك بتحليل أعمار كبار السن في العالم وربط الحد الأقصى لطول عمر الإنسان في مدى يتراواح ما بين ١١٥ و ١٢٥ عامًا. حيث أن أطول عمر و أقدم شخص في التاريخ المسجّل كان لسيدة فرنسية تدعى جين كالمنت ، توفيت عن عمر يناهز ١٢٢ سنة في عام١٩٩٧.

 

“من خلال تحليل البيانات السكانية العالمية ، نظهر أن احتمالات في البقاء على قيد الحياة مع التقدم في السن تميل إلى الانخفاض بعد سن ١٠٠ عام ، وأن عمر وفاة أكبر شخص سنًا في العالم لم يزداد منذ التسعينات. وتشير النتائج في جامعة نيويورك بشكل أساسي إلى أن أقصى عمر للبشر ثابت ويخضع لقيود و عوامل طبيعية ، كما نشر و كتب الباحثون في جامعة ألبرت أينشتاين – نيويورك في تقريرهم لعام ٢٠١٦.

 

ترجمة: منى الشهري

Twitter @TheMona92

مراجعة: لُجين الحويل

Twitter @lujainahmad3

المصدر:

Fortune – Fortune 500 Daily & Breaking Business News


شاركنا رأيك طباعة