قوقل تتعقب مكانك حتى ولو أوقفت خدمة تتبع المواقع

تاريخ النشر : 12/12/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :633

 

الملخص

يشير المقال إلى تعمد شركة قوقل على تعقب أماكن المستخدمين حتى ولو أقفلوا خاصية تسجيل الأماكن. المقال يوضح كذلك تبرير الشركة لهذا الفعل، كما يشير إلى الطريقة الصحيحة لإيقاف تعقب الأماكن بشكل نهائي عبر تعطيل خاصية أخرى في حساب مستخدمي قوقل.

 

 

في التقرير الذي قدمته وكالة الأخبار أسوشييتد برس (Associated Press) أن الكثير من خدمات قوقل على أجهزة أندرويد وآيفون تحتفظ بمعلومات موقعك، حتى عند اختيارك لإعدادات الخصوصية التي من المفترض أن تمنع ذلك. أكّد باحثون في قسم علوم الحاسب في جامعة برينستون في الولايات المتحدة، صحة التقرير. وبشكل عام، فإن قوقل كانت واضحة بشأن طلبها لإذن استعمال بيانات موقعك.

 

إن بعض التطبيقات كتطبيق خرائط قوقل سيقوم بتذكيرك بالسماح للوصول لموقعك عند استعمالك التطبيق للتنقل، إذا وافقت على ذلك فإنه سيسجل تحركاتك أثناء ذلك، وسيعرض لك ذلك السجل كـ “خط زمني” يوضح تحركاتك اليومية.

 

إن تسجيل تحركاتك في كل دقيقة يحمل معه مخاطر تتعلق بالخصوصية، الأمر الذي قد تستعمله الشرطة مثلاً لمعرفة مواقع المشتبه بهم. لكن الشركة توفر لك خيار أن تقوم بـ “إيقاف مؤقت” لإعداد يسمى بسجل المواقع (Location History).

 

قوقل تقول بأن هذا سيمنع الشركة من تذكّر أين كنت، لكن التقرير يقول بأن ذلك غير صحيح. حتى مع إيقاف “سجل المواقع” بشكل مؤقت، فإن بعض تطبيقات قوقل تقوم بشكل أوتوماتيكي بحفظ بيانات مؤرخة للمواقع بدون أخذ الإذن بذلك.

 

هناك طرق متعددة لتتبعك

مثلاً، تقوم قوقل بحفظ نبذة عن موقعك عندما تفتح تطبيق الخرائط. كذلك تقوم التحديثات اليومية لتطبيق الطقس في أجهزة الأندرويد بتحديد أين كنت بشكل عام. ومن ذلك أن بعض عمليات البحث التي لا علاقة لها بموقعك تقوم بتحديد موقعك الدقيق بخطوط الطول والعرض، وتحفظ ذلك في حسابك في قوقل. مشكلة الخصوصية تؤثر على ملياري مستخدم للأجهزة التي تستعمل نظام الأندرويد التابع لقوقل، ومئات الملايين من مستخدمي الآيفون في العالم الذين يعتمدون على تطبيقات قوقل للخرائط والبحث.

 

يقول جوناثان ماير-عالم كمبيوتر في برينستون، ورئيس التقنيين السابق في لجنة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية-: “إن تخزين بيانات الموقع بدون إذن من المستخدم أمرٌ خاطئ”.

 

 قوقل تصر بأنها كانت واضحة تماماً!

 تقول الشركة:” هنالك الكثير من الطرق التي يمكن لقوقل أن تستعمل فيها معلومات مواقع المستخدمين لتحسن من تجربة المستخدم، من ضمنها [الخصائص التالية]: سجل المواقع (Location History)، أنشطة الويب والتطبيق (Web and App Activity)، وخدمات المواقع المتعلقة بالأجهزة .. نحن نقدم وصف شامل لهذه الأدوات، وتحكم تام لكي يستطيع الناس تشغيلها أو إيقافها، ومسح سجلاتهم في أي وقت.”

 

كيف توقفها فعلاً؟

لمنع قوقل من حفظ هذه المواقع، تقول الشركة بأن على المستخدمين إيقاف خاصية أخرى، خاصية لا تشير بشكل مباشر لمعلومات الموقع. هذه الخاصية تسمى: أنشطة الويب والتطبيق “Web and App Activity” وتكون مفعّلة مسبقاً، تقوم بتخزين عدة معلومات من تطبيقات قوقل والمواقع في حسابك لدى قوقل.

 

عند إيقافها مؤقتاً، ستمنع تخزين أي بيانات من أي جهاز على حسابك، لكن تركها مفعلة وإيقاف “سجل المواقع” (Location History) سيمنع قوقل فقط من إضافة تحركاتك إلى الخط الزمني -التصوير المرئي لتحركاتك اليومية- لكنه لن يمنع قوقل من جمع معلومات مواقعك وتخزينها.

 

تستطيع مسح علامات المواقع هذه بنفسك، لكن الأمر متعب بعض الشيء حيث يجب عليك تحديد كل واحدة بشكل منفصل، أو أن تقوم بحذف كل البيانات المحفوظة. وتستطيع الوصول لعلامات المواقع هذه على صفحة في حسابك لدى قوقل: myactivity.google.com على الرغم أن أغلب هذه العلامات موزعة تحت عدة عناوين أخرى بحيث لا تشير أن لها علاقة بالموقع الجغرافي.

 

لنوضح أهمية هذه العلامات، وكالة الأخبار أسوشييتد برس قامت بعمل خريطة صورية لتحركات غونس أكار، باحث ما بعد الدكتوراه في جامعة برينستون، الذي حمل جوال أندرويد معه، بعد إغلاقه لتسجيل المواقع، ثم شارك سجل من حسابه في قوقل.

 

الخريطة تتضمن رحلتي قطار السيد أكار، إلى نيويورك وزيارته لحديقة هاي لاين، سوق تشيلسا، هيلز كتشن، سنترال بارك وهارلم. وللمحافظة على خصوصيته فإن وكالة الأخبار لم ترسم العلامة الأكثر تكراراً، وهي موقع منزله. شركات التقنية الكبرى تحت المجهر لتعاملهم مع البيانات، بعد سلسلة من فضائح فيسبوك وقوانين خصوصية البيانات التي أقرها الاتحاد الأوروبي.

 

 

المترجمة: أثير عبدالله علي

Twitter @adeeedo

مراجعة: عبد اللطيف رباح الرباح

Twitter @al3lm

 

المصدر:

New Scientist | Science news and science articles


شاركنا رأيك طباعة