خمسة أسباب لتعلم البرمجة لغير المهندسين يتم التغافل عنها

تاريخ النشر : 09/12/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :709
المترجم ندى محمود

مشرفة مقالات

Coding

الملخص

إن تعلم لغات البرمجة سيضيف مهارات وقدرات إلى غير المتخصصين بحيث يمكنهم العمل بشكل أكثر استقلالاً واعتماداً على المبرمجين مما يزيد من الإنتاجية ويتيح لهم فرصة إضافة سمة شخصية لإعمالهم الرقمية.

إذا لم تكن مهندسًا ولا تخطط أبدًا لأن تصبح مهندسًا فربما لا تكون لديك رغبة بتعلم البرمجة ولا بأس في ذلك، أقصد لماذا تحاول تعلم مهارة غير متعلقة بالوظيفة التي تعمل بها؟

 

لكن فهم البرمجة ليس مجرد مهارة تقنية تكتب في سيرتك الذاتية، رغم أن ذلك لن يضرك على كل حال. يقول كابيل كالي وهو مهندس برمجيات ومقرصن مغامر في شركة إنجل ليست (AngelList) الأمريكية[1] إن بيانات الشركة مؤخراً تظهر أن “المرشحين الذين يتقدمون لوظائف غير تقنية لكن سبق وأن حضروا دورات تقنية يحصلون على احتمال أعلى بنسبة 50% من غيرهم للحصول على الوظيفةيكونون أكثر ملائمة للحصول على الوظيفة بنسبة 50٪ “

 

اسمحوا لي أن أكرر ذلك على الأشخاص الذين تجاوزوا النص السابق بسرعة: احتمال أعلى بنسبة 50 ٪!

تعلم البرمجة توفر لك الكثير من الامتيازات الإضافية أيضًا بغض النظر عن المجال الذي تعمل فيه، إليك بعض منها:

يمكنك القيام بجميع التعديلات التقنية بمفردك

إذا كنت مسوقًا أو كاتبًا يشعر بالإحباط بسبب تصميم مدونته الإلكترونية أو كنت تواجه صعوبات في طريقة استخدام القوالب الإلكترونية العامة لنشرات الأخبار، فإن معرفة لغات مثل HTML و CSS ستكون خير أعوانك. ستتيح لك القدرة على إنشاء القوالب من البداية ويمكنك أيضا تشكيل المحتوى الخاص بك وتصنع لنفسك سمة خاصة استنادًا إلى الشكل والنمط اللذين تريدهما أنت أو رئيسك في العمل.

 

وخير من ذلك كله، يمكنك العمل بشكل مستقل، ستوفر على نفسك الكثير من الوقت الذي كنت تمضيه مع فريق الهندسة والتصميم ولن تحتاج إلى أن تنتظر من الآخرين إجراء التعديلات، وستثير إعجاب رئيسك بقلة اعتمادك على الآخرين وسرعة إنجازك. وستتمكن من الحفاظ على ذلك المظهر الاحترافي والجذاب لمحتواك الرقمي في حين كانت الموارد والميزانية محدودة ولا تكفي لتكاليف المتخصصين بالبرمجة.

 

يمكنك دعم مفاوضاتك بالبيانات

يمكن أن تساعد لغة برمجة مثل SQL في دعم عروض المشاريع لعملائك أو في حين التفاوض على الراتب، وذلك عبر دعم رأيك بيانات قوية وواضحة، فبدلاً من التحدث بشكل عام ستتمكن من إثبات ذلك بلغة الأرقام.

 

تسمح لك لغة SQL بأخذ أي مجموعة بيانات (سواء لإظهار حاجة الشركة إلى مشروع تقترحه أو لإثبات مقدار الإيرادات التي حققتها الشركة بسبب عملك) ثم تقوم باستخلاص النتائج المفيدة بحيث تدعم أفكارك من خلال الحقائق – مما يسهّل عليك إبرام الصفقة التي تريدها.

 

يمكنك إنشاء موقعك الخاص بك بشكل أفضل

تتيح لك مهارات البرمجة إنشاء مواقع إلكترونية مخصصة من الصفر، مما يعني أنه سيكون لديك طريقة لعرض عملك (بما في ذلك نتائج مشاريع البرمجة) دون الاقتصار على نفس النماذج التي يستخدمها الأشخاص الآخرون. هذا لا يجعلك تظهر بشكل بارز فحسب بل يجعل موقعك الإلكتروني يسوّق نفسه بنفسه.

 

بالإضافة إلى ذلك، وأثناء تعلم هذه المهارات ستتمكن من إنشاء صفحات خاصة وتعديل مواقع إلكترونية إضافة لبعض المهارات التقنية المتقدمة التي ستضعها في سيرتك الذاتية.

 

يمكنك التحدث بلغة فريق الهندسة

هناك مهارة واحد تقريبًا يبحث عنها فريق التوظيف عند الرغبة بشغر أحد الوظائف وهو القدرة على التواصل الجيد مع فريق المنتجات والهندسة – وهي مهارة أساسية لسد الفجوة بين قدرات المنتج وطريقة تقديمه للعميل.

 

توفر مهارات البرمجة نظرة ثاقبة حول كيفية صنع المنتجات، مما يعني أنه يمكنك العمل بشكل أكثر كفاءة على الجانب التقني من العمل وتحديد الجداول الزمنية بدقة. لن يوفر فريقك على الوقت والطاقة (والخلافات) فقط، بل ستتمكن أيضًا من التأثير بشكل مباشر على نشاط الأعمال وتكون جزءًا فاعلاً في المناقشات.

 

يمكنك الحصول على علاوة

إن مهارة البرمجة لاتزال أمرا نادر الحصول عليه عند المهنيين غير التقنيين مثل المصممين والمسوقين ومديري المشاريع. إن إضافة الخبرة التقنية [كالبرمجة] إلى سيرتك الذاتية سيساعدك على التفاوض للحصول على راتب أعلى في مشوارك المهني سواء قمت بتغيير وظيفتك أو ارتقيت في عملك الحالي.

 

بحسب موقع باي سا (Paysa) لحساب المرتبات[2] فإن متوسط الفرق في الراتب بالنسبة إلى الموظف الذي يعمل مسوقا ويعرف أبجديات لغة HTML و JavaScript يزيد عن 10 آلاف دولار في السنة. ووجدت دراسة استقصائية في عام 2017 لمستخدمي موقع كودكاديمي[3] (Codecademy) بأن 30٪ من المتعلمين أفادوا بالحصول على علاوة أو كسب المزيد من المال من هذه المهارات البرمجية، وبعضهم تعلموها خلال بضع ساعات فقط وهو أمر رائع!

 

المهم هو أنك لا تعرف أبدًا متى ستكون البرمجة مفيدةً في حياتك المهنية، فإذا كنا استطعنا أن نقنعك بتعلم البرمجة (وإذا لم تكن كذلك، فقد تحتاج إلى إعادة قراءة هذا المقال بشكل سريع) فإنك ستجد هنا أفضل الدروس المجانية لتعلم البرمجة للمبتدئين في موقع: www.themuse.com

 

 

المترجمة: ندى محمود

Twitter @NaduSid

مراجعة: عبد اللطيف بن رباح الرباح

Twitter @al3lm

 

المصدر:

The Muse

 

 

 

 

 

 

 

 


[1] شركة مهتمة بالمستثمرين الملاك والباحثين عن عمل الذين يتطلعون إلى العمل في الشركات الناشئة.

[2] خدمة مهنية مخصصة لتعويض الراتب ومطابقة الوظيفة لموظفي الشركات

[3] منصة تفاعلية على الإنترنت تقدم دروسًا مجانية في البرمجة


شاركنا رأيك طباعة