يمينًا أم يسارًا ؟ لدى النحل تفضيل مثل البشر

تاريخ النشر : 31/10/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :531

 

  

الملخص :

يناقش المقال الدراسة التي أُجريت على النحل وتم من خلالها اكتشاف وجود ميزة التفضيل لدى النحل في اتجاه الطيران لليمين أو اليسار واختلافها بين الأفراد وأيضاً قدرة النحل على تحديد المسار الأفضل والأكثر أماناً للطيران .   

 

يُمكن لاكتشاف أن النحل لديه تفضيلات فردية فيما يخص اتجاه الطيران أن يؤدي إلى استراتيجيات لتوجيه أساطيل الطائرات بدون طيار ( الدرون ) وجد الباحثون في معهد كوينزلاند للدماغ(Queensland Brain Institute) أن لنحل العسل تحيّزات مختلفة و فردية فيما يخص الأيسَرية و الأيمَنِيَّة عند الطيران من خلال العقبات.

 

وقال البروفيسور مانديام Mandyam (Srini) Srinivasan الدراسة كشفت أن النحل أظهر ميل لاتخاذ اتجاه محدد أيمن او أيسر  (Handedness) بشكل مختلف من نحلة لأخرى. وقال أيضًا: “على عكس أغلبية البشر من مستخدمي اليد اليمنى، فإن بعض النحل يظهر تحيزًا قويًا لليسار، و البعض الآخر يظهر تحيزًا قويًا لليمين، و آخرين لا يظهرون أي تحيز ولا يميلون إلى تفضيل”.

 

قام الباحثون بدراسة قرارات الطيران التي اتخذها النحل عندما واجهوا حاجزًا يمكن عبوره من خلال الطيران عبر ثقب واحد من أصل ثقبين. تمكن النحل من التمييز بين عرض الثقبان و اختيار الطريق المحتمل بأنه الأسرع و الأكثر أمانًا للطيران من خلاله. وقال البروفيسور مانديام: “عندما كان الثقبين متساويان في العرض، تم اختيار كلا الثقبين بتكرار متساوي و لم يُظهر ما يُقارب 55%  من النحل أي تحيز في اختياراتهم.”

 

وفضّل نصف النسبة المتبقية ( البالغة 45% ) الثقب الأيسر، و النصف الآخر الثقب الأيمن. عندما كان الثقبين بعرضين مختلفين، يُفضل النحل الفتحة الأكثر اتساعاً، وهذا التفضيل ازداد بشكل حاد تماشيًا مع الفرق في عرض الفتحة.

 

و أكد الباحثون وجود تحيّزات فردية من خلال قياس أوقات طيران النحل المتحيّز، بملاحظة أن النحل استغرق وقتا أطول لاتخاذ قرار إذا كان انحيازه الفعلي تجاه الجانب ذو الفتحة الضيقة. و قال البروفيسور: “نعتقد أن هذه التحيزات الفردية تساعد على تحسين كفاءة الطيران لسرب من النحل عبر البيئات المزدحمة بشكل مفرط”.

 

وأضاف”تواجه الحشرات الطائرة على الدوام تحدي اختيار مسارات فعالة وآمنة و خالية من التصادم عندما تعبر من خلال أوراق الشجر الكثيفة. و يمكن استخدام نتيجة هذا البحث كإستراتيجية لتوجيه أسطول الطائرات بدون طيار” – نُشر هذا البحث في مجلة بلوس ون (PLOS ONE) العلمية.

 

وقد اكتشف مختبر البروفيسور في وقت سابق أن الطيور لا تصطدم في الجو لأنها دائمًا ما تغير اتجاهها بشكل صحيح ، في بحث له تأثيرات محتملة على الأنظمة الآلية المضادة للتصادم في الطائرات. ونُشر هذا البحث أيضًا في PLOS One.

 

 

ترجمة: شيخه الماضي

Twitter @Shx_khx

مراجعة: خلود الشريف

Twitter @kkoloud

 

المصدر:

Phys.org  


شاركنا رأيك طباعة