يمكن لتناول الأسماك في سن الطفولة حمايتك من حمى القش

تاريخ النشر : 07/09/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :305

 

الملخص

توصلت الدراسات إلى أن تناول الأطفال في عامهم الأول للسمك يقلل من عرضتهم للإصابة بحمى القش في سن المراهقة.

 

 

الأطفال الصغار الذين يتناولون السمك على الأقل مرة في الشهر هم أقل عرضة للإصابة بحمى القش في المراحل المتقدمة من الطفولة.

 

أصبحت حمى القش – الحساسية التي تتمثل بالحكة والعطاس تجاه حبوب اللقاح والغبار والفراء – شائعة بشكل متزايد في البلدان الصناعية. وقد ألقى البعض باللوم على حقيقة أن الأطفال يتعرضون لنطاق أضيق من الميكروبات لتعطيل نظام المناعة لدينا ، ولكن النظام الغذائي قد يلعب دورًا أيضًا.

 

لاستكشاف ذلك ، سألت إيما جوكسورEmma Goksor  في جامعة غوتنبرغ في السويد وفريقها أكثر من 4000 من أولياء الأمور حول النظام الغذائي وأسلوب حياة أطفالهم في سنتهم الاولى من العمر ، ثم مرة أخرى عندما كانوا مراهقين تقريبًا.

 

وتماشيا مع الدراسات السابقة ، وجدوا أن أولئك الذين نشأوا في المزارع مع الحيوانات كانوا أكثر عرضة للإصابة بحمى القش – ربما لأنهم يواجهون مجموعة أكبر من الكائنات الدقيقة في مرحلة الطفولة.

 

لكنهم وجدوا أيضا أن الأطفال الذين يتناولون السمك مرة واحدة في الشهر على الأقل عندما يكونوا في سن عام واحد أقل عرضة بنسبة 30 في المائة للإصابة بحمى القش في عمر 12سنة.

 

وقد تم التلميح إلى هذا الرابط من قبل: فعلى سبيل المثال ، وجدت دراسة أجريت عام 2003 أن الأطفال في سن 4 سنوات كانوا أقل عرضة للإصابة بحمى القش إذا كانوا قد أكلوا أسماكًا في عامهم الأول من العمر. وقد وجدت دراسات أخرى وجود روابط بين استهلاك الأسماك المبكر وانخفاض معدلات أمراض الحساسية المماثلة مثل الربو والأكزيما.

 

أوميغا3

“المجتمعات التي تأكل الكثير من الأسماك عادة لديها معدلات أقل من أمراض الحساسية وغيرها”

تقول ميمي تانج Mimi Tang  من معهد مردوخ لبحوث الأطفال في ميلبورن ، أستراليا ، إن المجتمعات التي تأكل الكثير من الأسماك عادة لديها معدلات أقل من أمراض الحساسية والظروف الالتهابية الأخرى. كما وجدت الدراسات أن الأطفال الذين تناولت أمهاتهم زيت السمك أثناء الحمل كانوا أقل عرضة للإصابة بالربو والأكزيما والحساسيات الغذائية.

 

“إذا كان السمك يحمي من الحساسية ، ربما يرجع ذلك إلى محتواه من الأحماض الدهنية عالية الأوميغا3 ”

 

وتعتقد أن هذه الخصائص لها خصائص مضادة للالتهابات ، لكن الحميات الحديثة تحتوي بشكل متزايد على أحماض أوميجا٦ الدهنية بدلاً من ذلك. هذه تأتي من الزيوت النباتية ، ويمكن أن تثير الالتهاب.

 

قد يساعد التوازن المتغير بين هذه الأحماض الدهنية في تفسير سبب زيادة الحساسية في العقود الأخيرة. تقول تانغ: “اعتدنا على الاعتقاد بأن المارجرين كان مفيدًا لك لأنه لا يعد دهونًا حيوانية ، ولكن اتضح أنه مليء بأحماض أوميغا 6 الالتهابية”.

 

وكما تقول جوكسور” مع ذلك ، قد تكون هناك أسباب أخرى وراء ارتباط الأسماك بعدد قليل من الحساسية. على سبيل المثال ، قد يكون للمغذيات الأخرى في الأسماك مثل فيتامين د أو بروتينات معينة تأثيرًا وقائيًا أيضًا. بدلا من ذلك ، قد يكون تناول الأسماك مجرد علامة على وجود نمط حياة أكثر صحة بشكل عام “.

 

ترجمة: نيروز الجابري

Twitter @rouznai

مراجعة: غادة اللحيدان

Twitter @ghadoo7

 

المصدر:

New Scientist


شاركنا رأيك طباعة