لماذا الآن لا وجود له وغيرها من الحقائق الغريبة عن الوقت

تاريخ النشر : 27/07/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :480

الملخص:

يناقش المقال النظرية النسبية لأينشتاين وتناقض النظريات الفيزيائية مع بعضها، وماهو الوقت.

 

“تخبرنا النظرية النسبية ل(أينشتاين) بأن الوقت الناشئ من الجاذبية يشوه نسيج الواقع الأمر الذي أدى إلى تكون صورة غريبة عن تجربتنا” ريتشارد ويب

 

لقد وضحت النظريات الفيزيائية الحالية نسبية الوقت بشكل جيدا، إن تلك الأوصاف تتناقض بشكل محير مع بعضها البعض ومع تصورنا لما يجب أن يكون عليه الوقت.

الزمن ليس مطلق

إن نظرية النسبية العامة لأينشتاين قد عرَفت الوقت كشيء مادي: فهو جزء من الزَّمَكان ،وجزء من مجال الجاذبية الذي تنتجه الأجسام الضخمة. ونتيجة لوجود كتلة اعوجاج الزمكان، يمر الوقت ببطء أكبر كلما كان هناك جسم ضخم قريب مثل الأرض.

هذا التأثير، على الرغم من صغره في منطقتنا، ولكنه أُكدَ في العديد من التجارب. فالساعات على سبيل المثال، تعمل بشكل أسرع على قمم الجبال مما هي عليه عند مستوى سطح البحر، وتعمل ببطء أكثر عند مستوى القدم مقارنة عند وضعها موازية لمستوى الرأس. في حين أننا قد نفكر بالوقت باعتباره ضربًا ثابتًا ، فإن الموسيقي التي تلعبها أحداث هذا الكون هي وهم ناتج عن إدراكنا الغير دقيق للوقت. حيث تقول النسبية أنه لا جدال في أن الكون يتحرك.

لا إتجاهات للوقت

إن المفارقة في إلغاء النظرية للوقت المطلق هي أن هذا النوع من الوقت يحافظ على نظرياتنا الفيزيائية الأساسية الأخرى – من قوانين نيوتن للحركة إلى المعادلات التي تحكم تطور العالم الكمي.

لكن هذه المعادلات لها سماتها الخاصة: إنها جميعًا قابلة للانعكاس تمامًا في الزمن، كما أن العودة للخلف في هذه الحالة مثل التقدم إلى الأمام. في النسبية لا يوجد اتجاه للوقت، كما أن الوقت “مجرد”. وهذا يتعارض مع مفهومنا الخاص ، حيث يحدد الوقت اتجاهنا في السفر ، ويدفعنا نحو المستقبل ، سواء أردنا ذلك أم لا.

الاستثناءات الوحيدة لقاعدة عدم الانعكاس المادي هي المعادلات التي تحكم تدفق الحرارة. ولهذا السبب ، سعى العديد من علماء الفيزياء إلى الحصول على مصدر هذا النوع من الوقت المتدفق الذي نتخيله في الديناميكا الحرارية – مع نتائج غير مرضية حتى الآن.

الوقت ليس لديه “الآن”

تقول نظرية آينشتاين أيضًا أن مرور الوقت يتأثر بالحركة فمع حركة الأجسام نلاحظ بطء الوقت. لذا لا يقتصر الأمر على مدى اختلاف الوقت المنقضي من مكان إلى آخر، ولكن المراقبين المختلفين الذين ينظرون إلى نفس المكان ولكنهم يتحركون بسرعات مختلفة سيشهدون مرور فترات زمنية مختلفة.

لذا حتى “الآن” نسبي ، ولا يمكنك حتى رسم خط واحد متفق عليه بشكل موضوعي بين جميع النقاط التي تواجهها حالياً في الكون. من وجهة نظره الخاصة، لكل حدث ماضيه الخاص، الذي يتكون من تلك المناطق التي من خلالها تسير الإشارات بسرعة الضوء ، كما أنها تشكل الحد الأقصى للسرعة الكونية، لكل حدث وقت تسير فيه تلك الإشارات وبالتالي تأثر فيه. يحتوي الحدث أيضًا على مستقبل ، ويتكون من تلك المناطق التي يمكن أن تنتشر بها إشارات الضوء وتشعر بتأثيرها.

لكن المراقبين الآخرين سوف يرون تلك الأحداث والعقود الآجلة بشكل مختلف. وخارج كل واحد من تلك العيّنات والعقود الآجلة التي يتم تحديدها بعناية ، توجد مساحات شاسعة من الكون ليس لها مثيل ولا مستقبل ، ولكن ليس “الآن”. إن قواعدنا الزمنية ، التي ولدت مرة أخرى من الخبرة المحلية ، لا تصف ما قد تكون عليه هذه المجالات.

الوقت ليس كمي (حتى الآن)

يعتقد معظم الفيزيائيين أن نظرية أينشتاين من غير المرجح أن تكون لها الكلمة الأخيرة في الوقت المناسب. يخرج الوقت من مجال الجاذبية ، وجميع الحقول والقوى الأخرى التي نعرفها بأنها موصوفة بفيزياء الكم. يجب أن تكون الجاذبية أيضا. من وجهة النظر هذه ، فقط يمكننا من خلال توحيد فهمنا للجاذبية والظواهر الكمية أن نأمل في فهم الوقت بشكل كامل. بدلاً من ذلك ، قد ينتج عن فهمنا أكثر لطبيعة الوقت إلى توجيهنا بشكل صحيح إلى نظرية واحدة صحيحة.

ظهر هذا المقال مطبوعًا تحت عنوان “العثور على التدفق”

 

 

ترجمة: مي علي القحطاني

مراجعة: نجود منصور آل سدران

 

المصدر:

New Scientist 


شاركنا رأيك طباعة