الارجوت

تاريخ النشر : 14/09/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :50

الملخص:

الأرجوت هو مرض فطري يقلل من إنتاج الحبوب القابلة للاستمرار من قبل النباتات المصابة بالفيروس ويمكن أن تلوث المحاصيل الزراعية.

 

الأرجوت هو مرض فطري من أعشاب الحبوب وخاصة الشيلم، ويتسبب المرض من الفطر الطفيلي (Claviceps pupurea) ، وهو من الفطريات الأسكيَّة ويتسبب أيضًا من أنواع أخرى من الجنس كلافيسبس. هذا المرض يقلل من إنتاج الحبوب القابلة للاستمرار من قبل النباتات المصابة بالفيروس ويمكن أن تلوث المحاصيل الزراعية، ولكن الحبوب الأخرى التي لها أهمية اقتصادية عرضة أيضًا لهذا المرض من قبل الأمراض الفطرية الأخرى. على سبيل المثال، فإن الذرة الرفيعة التي تنتجها الجمهورية الأفريقية بكامبلا ناجمة عن c ، في حين أن الدخن اللؤلؤ يرجع إلى .c فوسيفورميس.

 

Ergot, a fungal disease of cereal grasses, is caused by the fungus Claviceps purpurea, which produces active chemicals containing heterocyclic compounds known as indole alkaloids.

القمح المصاب بالفيروس من قبل إرجوت (Claviceps pupurea). هذا الفطر هو أيضًا مصدر حمض الليرزجيك، والمكون النشط من عقاقير مخدرات ثنائي إيثايل أميل حمض الليزرجيل، وغيرها من المركبات المستخدمة في طب التوليد.

تحمل الريح الأبواغ الفطرية من الإرجوت إلى الزهور من الأعشاب الحساسة، حيث تنبت الجراثيم، تصيب، وتدمر المبايض من النبات. في أذن الشيلم المصابة من الإرجوت، يتم طرد مخاط حلو، مصفر لفترة من الزمن، تليها فقدان النشا كما توقف الأذن النمو، ثم تصبح المبايض تتخللها الميسيليوم، وهي كتلة من خيوط فطرية، والتي في الخريف تشكل مثل حافز أرجواني أسود صلب. وتتشكل السكليروتيا، التي تسمى عادة الإرجوت، مثل حبات الحبوب ولكن أضخم وتحتوي على عدد من القلويدات السامة. قد يحمل رأس ناضج من الحبوب عدة إرجوات بالإضافة إلى حبات غير مصابة، وعلى الرغم من أن معظم الإرجوات تسقط على الأرض خلال موسم الحصاد، والبعض يبقى على النباتات ومختلطة مع الحبوب. وتتركز الطاقيات الباقية على سطح الأرض وتنتج أجسام صغيرة على شكل فطر أسود تطرد أعدادًا كبيرة من الأبواغ في فصل الربيع، وبالتالي تبدأ سلسلة جديدة من الإصابات.

يمكن أن يسبب ابتلاع حبيبات الشيلم المصابة، إما مباشرة أو عن طريق تناول الدقيق المطحون من الشيلم المصاب، التسمم بالأنسجة البشرية في البشر والماشية، وهي حالة تسمى أحيانًا نار الاله سانت أنتوني، وقد تشمل الأعراض التشنجات، والهلوسة، والإجهاض، والغرغرينا الجافة، وقد تؤدي إلى الوفاة. وكان هذا المرض سائدًا في شمال أوروبا في العصور الوسطى، وخاصة في المناطق ذات الاستهلاك العالي من خبز الشعير، ولكن لم يتم اكتشاف سببه حتى عام 1670م. وعلى الرغم من أن أساليب تنظيف الحبوب وطحنها الحديثة قد أدت إلى القضاء عمليَّا على المرض، فإن الطحين الملوث قد ينتهي به الأمر في الخبز وغيره من المنتجات الغذائية إذا لم يتم إزالة الإرجوت قبل طحنه.

تشكل الفطريات الصلبة مصدر المخدر إرجونوفين، والذي يستخدم في التوليد للسيطرة على نزيف ما بعد الولادة، والإرجوتامين، والذي يستخدم في علاج الصداع النصفي. والصداع يمكن أن يحدث بعد جرعة زائدة من الأدوية المشتقة من إرجوت. إرجوت هو أيضا مصدر حمض الليزرجيك، وحمض الليزرجيل يشتق منه المهلوس الشهير باسم LSD ثنائي إيثايل أميل حمض الليزرجيل التي يتم تصنيعها بسهولة.

 

 

 

 ترجمة: عائشة بنت عبدالله جراح

مراجعة: خالد الصالحي

Twitter: @khalooodeeee

 

المصدر:

Encyclopedia Britannica


شاركنا رأيك طباعة