ست طرق شائعة لممارسة الصيام المتقطع

تاريخ النشر : 08/07/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :330

 

الملخص: انتشر الصيام المتقطع في الآونة الأخيرة وأصبح حديثاً متداولاً، حيث يُزعم أنه السبب لفقدان الوزن، ويُعتقد أنه يحسن العمليات الأيضة بل وقد يكون سبب لإطالة العمر؛ وسبب شهرته هو إمكانية تطبيقه في عدة أنواع وأنماط، جميع هذه الطرق قد تكون فعالة ولكن اختيار أحدها يعتمد على الاختلافات والتفضيلات الشخصية.

 

 

 

1/ طريقة 16/8، وهي الصيام لمدة 16 ساعة من اليوم:

هذه الطريقة تعني الصيام يومياً لمدة 14- 16 ساعة والتقيد بثمان ساعات للحصول على احتياجات جسدك الغذائية ويمكن تقسيمها في وجبتين أو ثلاث وجبات. أول من أنشأ هذا النظام كان خبير اللياقة البدنية مارتن بيرخان.

يمكن تلخيص هذا النظام ببساطة، امتنع عن الطعام بعد العشاء ولا تحصل على وجبة الإفطار في الصباح الذي يليه.

فمثلاً إذا كانت وجبة العشاء خاصتك في الساعة الثامنة مساءً ولم تتناول أي شيء حتى الساعة 12 ظهراً من اليوم التالي، فأنت تقنياً قد صمت 16 ساعة ما بين الوجبتين. من يشعرون بالجوع عند الاستيقاظ في الصباح قد يجدون صعوبة في التخلي عن وجبة الإفطار، خاصة أن هذا الفعل يحتاج وقتاً للتعود عليه.

يمكنك شرب الماء والقهوة أو أي مشروبات لا تحتوي على السعرات الحرارية، فهذا من شأنه أن يقلل من حدة جوعك.

من المهم التذكير بوجوب الحفاظ على الأكل الصحي والمغذي خلال فترة الفطر، فتناول الأكل الضار والمفرط بالسعرات الحرارية لن يجدي نفعاً.

ويقول الكاتب ” شخصياً أجد أن هذا النمط هو النمط الطبيعي، وهو سهل وغير مجهد 100%، بالإضافة إلى أني أتبع حمية منخفضة الكربوهيدرات، فذلك يجعل شهيتي معتدلة. ببساطة أنا لا أشعر بالجوع حتى الساعة الواحدة ظهراً، وآخر وجبة لي تكون في السادسة إلى التاسعة مساءً، في الحقيقة أنا أصوم ما يقارب 19 ساعة في اليوم! ”

 

2/ طريقة 5:2، صيام يومين من كل أسبوع

تتلخص هذه الطريقة في الالتزام بأكل معتدل وطبيعي طوال أيام الأسبوع ثم تقليص عدد السعرات الحرارية إلى 500- 600 سعرة حرارية في اليومين المتبقيين. نظام الصوم هذا اشتهر عن طرق الصحفي والطبيب مايكل موسلي.

في أيام الصوم يوصى أن تأكل المرأة 500 سعرة بينما 600 سعرة للرجل يومياً.

على سبيل المثال يمكنك أن تتغذى بشكل طبيعي طوال الأسبوع بينما تتناول يوم الاثنين والخميس وجبتان صغيرتان لكل يوم تحتوي الواحدة منها على 250 -300 سعرة حرارية.

 

3/ كل توقف كل : صيام 24 ساعة كاملة مرة أو مرتين أسبوعيًا :

تتضمن هذه الطريقة أن تصوم يوم كامل وتعيد الكرة مرة أو مرتين في الأسبوع. هذه الطريقة تم إشهارها عن طريق خبير اللياقة البدنية براد بيلون وقد لاقت رواجًا لفترة من الزمن.

عند صيامك في فترة ما بعد العشاء لليوم الأول وقطع الصيام في وجبة عشاء اليوم التالي تكون بهذه الطريقة حققت صيامًا كاملًا مقداره 24 ساعة. ويمكنك الصيام من وجبة الإفطار لليوم الأول حتى إفطار اليوم التالي، وينطبق على الغداء فالنتيجة النهائية واحدة. الماء والقهوة والمشروبات الخالية من السعرات الحرارية مسموحة ولكن تجنب الأغذية الصلبة أو الحاوية على السعرات.

إن كنت تمارس هذه النظام لخسارة الوزن، فيجب عليك الحصول على كافة احتياجاتك الغذائية خلال فترة الفطر، بنفس نظامك المعتاد كما لو أنك لم تصم.

المشكلة في هذا النظام هو صعوبة تطبيقه من قبل الكثير، لذلك عليك التدرج ابتداءً بصوم 16 ساعة ثم الزيادة تدريجياً إلى أن تصبح قادراً على الصيام الكامل.

يقول الكاتب:” شخصيًا حاولتُ القيام بهذا النظام بضع مرات ،في البداية يكون الأمر سهل ومحتمل ثم ما يلبث أن يسيطر الجوع والشراهة، احتجت إلى صرامة وانضباط ذاتي لأتم الصيام وكنت أجد نفسي أقطعه قبل أن يحل موعد الفطر!”

 

4/ الصيام بالتناوب: صم يوم وأفطر يوم طوال الأسبوع

في هذا النظام قد يكون من المسموح في أيام الصوم تناول 500 سعرة حرارية فقط. هناك العديد من الدراسات الطبية التي تثبت فائدة هذا النظام، صوم يوم كامل وفطر يوم قد يكون شديد وصارم خصوصًا على المبتدئين.

وباتباع هذه الطريقة سوف تخلد إلى النوم وأنت تتضور جوعًا عدة مرات خلال الأسبوع! وهذا ما قد يجعله غير محتمل ولا يمكن تطبيقه لفترات طويلة.

 

5/ حمية المحارب ، صم خلال اليوم وأفطر وجبة كبيرة ومشبعة خلال الليل :

هذه الحمية تم اشهارها عن طريق خبير اللياقة أوري هوفمكلر . هذا النظام يعني أن تأكل كميات صغيرة جداً من الفواكه والخضروات خلال اليوم، ثم تحظى بوجبة كبيرة ومشبعة في الليل أي أنك تصوم خلال النهار وتستمتع في فترة فطر تمتد إلى 4 ساعات.

هذه الطريقة تعد من الطرق الأولى في تطبيق نظام الصيام المتقطع، يجب عليك الحصول على مصادر غذائية طبيعية غير معالجة أو مصنعة.

 

6/ تخطي وترك الوجبات:

لا تحتاج دائماً إلى اتباع خطوات محددة وتوجيهات لتمارس الصيام المتقطع، يمكنك وبكل بساطة أن تتخطى الوجبات إذا لم تشعر بالجوع أو إذا كنت بغاية الانشغال ولا تملك وقت لإعداد الطعام وتناوله.

القول بإن الإنسان بحاجة إلى تناول الوجبات طوال اليوم أو كل بضع ساعات وإنه إذا ما أهمل وجباته يدخل فيما يسمى ” المجاعة ” ويبدأ بفقد عضلاته، هذه النظرية ماهي إلا خرافة. إن جسم الإنسان مهيئ ومُجهز لتحمل فترات الجوع الطويلة، ناهيك عن ترك بعض وجباتك بين الحين والآخر.

إذا استيقظت وأنت لا تشعر بالجوع، ليس من الواجب عليك الحصول على وجبة الإفطار يمكنك تجاوزها ببساطة وتناول وجبة غداء صحية ووجبة عشاء. أو مثلاً إذا كنت مسافراً ولا تملك الوقت لتناول الطعام، قم ببعض الصيام القصير إلى وقت الوجبة التالية. وتأكد أنه عليك الحرص دوماً على الحصول على مصادر صحية ومتنوعة في اختياراتك لوجباتك.

 

 

توصيات أخيرة:

الأشخاص يحصلون على نتائج مختلفة ومذهلة باتباعهم لبعض هذه الطرق، الصيام المتقطع ليس بالأمر الضروري لجميع الأفراد يمكن اعتباره أداة من أدوات تحسين الصحة التي يمكن استخدامها. والبعض يرى أنه فعّال للرجال أكثر منه للنساء، وقد يكون خيار مستبعد للأشخاص الذين هم عرضة للإصابة بإضطرابات الأكل.

إذا قررت البدء باتباع أحد هذه الطرق عليك أن تأخذ بالاعتبار وجوب تناولك لغذاء صحي من مصادر صحية، تناول المأكولات الضارة والسريعة خلال فترة الفطر وتوقعك لخسارة الوزن وتحسن الصحة أمران لا يجتمعان! حساب السعرات الحرارية أمر هام، وكذلك جودة الطعام ومصادره الطبيعية أمر بغاية الأهمية.

 

 

 

 

ترجمة: إيمان النهمي

Twitter: @emee_2

مراجعة: سارة بنت أحمد الفيفي

:Twitter

Sarah_Ahmed__@

 

 

المصدر :

HealthLine: 6 popular Ways to Do Intermittent Fasting

 


شاركنا رأيك طباعة