الموظف المناسب في الوظيفة غير المناسبة؟

تاريخ النشر : 22/07/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :653
المراجع حنين النمري

المترجم محمد الصقر

الملخص: إيجاد الموظف الملائم للقيام بالوظيفة المناسبة أمر هام لأصحاب العمل، ومع التقدم والنمو السريع في بيئة العمل فإن هذا الاختيار يزداد صعوبة، فعلى المدير الآن حث موظفية لتقديم أفضل ما لديهم وتشجيعهم على الاستمرار في العمل لديه، وتحدث العديد من الرؤساء عن هذه المشكلة وطريقتهم في التعامل مع الموظفين الموهوبين وأولئك قليلين الإنتاجية.

 

 

يمكن للموظف أن يكون عظيمًا في آداء وظيفةٍ ما لا تناسبه، وبغض النظر عن مدى كون الموظف موهوبًا أو ذكيًا، فإنه إذا لم يكن في وظيفة تسمح له باستغلال مهاراته وخصائصه الشخصية، فلن يلبي كامل احتياجات صاحب العمل لشغر الوظيفة بالشكل المناسب.

في المقابل، أصحاب العمل يودون الاعتقاد بأنهم دائمًا يتعاقدون مع الموظفين المناسبين، وأوضح تقرير حديث قامت به مؤسسة ” الإدارة الصحيحة” بأنه يوجد 1 من بين 5 موظفين يعملون في الوظيفة غير المناسبة لهم؛ مما يجعلهم يشعرون بأنهم غير متحفزين للعمل وتنعدم الإنتاجية لديهم، وقالت “فيليس ميليكان”  نائبة الرئيس الأول للإدارة المهنية في “الإدارة الصحيحة “: “أن العمل بوظيفة غير المناسبة لا يعني -دائمًا- أن العمل خاطئ.”

وأضافت: “قد يكون الشخص المناسب قد تم تعيينه بالفعل، ولكن في بيئة العمل اليوم حيث تتغير المهارات بشكل سريع فإن الموظفين الذين لا يتم تشجيعهم على التعلم والتطور المستمر قد يجدون أنفسهم يعملون بوظيفة غير مناسبة لمؤهلاتهم.”

وهنا قد يؤثر بشكل سلبي على الشركة في جميع المجالات، وأشارت “ميليكان” إلى أن هناك زيادة بنسبة 4٪ في نمو الإيرادات وزيادة بنسبة 10٪ في رضا العملاء عند التعامل مع الموظفين الذين يشعرون باحتواء في أدوارهم مقابل أولئك الذين لا يشعورن بانتمائهم للدور الوظيفي، وإن مساعدة الموظفين على تطوير المهارات واكتساب الخبرات وإدارة حياتهم المهنية أمر حيوي للحفاظ على مشاركتهم وإنتاجيتهم.”

 

إليك كيفية التعامل مع الموظفين الذين يحتاجون إلى تغيير الدور الذي يقومون به وكيفية تجنب المشكلة في المستقبل:

 

1 – العثور على الدور المناسب:

إذا لم يكن الموظف مناسبًا للقيام بوظفية معينة كما كنت تعتقد، لا تقم بإنهاء عقده بشكل عشوائي، فقبل اتخاذ أي قرارات تحدث مع الموظف وقم بتشجيعه على أن يكون كتابًا مفتوحًا حول ما يتوقعه من دوره في الشركة.

اسأل موظفيك وناقشهم كيف يريدون أن يتعلموا ويتطوروا، وتقول “ميليكان”:  “إنه أمر بالغ الأهمية إشراك الفرد في قوة العمل الخاصة بك، بل إنه يساعد فريق العمل على الإنتاج بشكل أكبر.”

وقال “جنيفر مارتن” مستشار الأعمال الرئيسي في شركة “زيست” للاستشارات والأعمال: ” يجب عليك معرفة ما إذا كان لدى الموظف مهارة أو موهبة لكي يستفيد منها كل الطرفين، وهذا يعني أن الأمر أعمق من مجرد سؤال بسيط ” ما هي الأمور التي تفضل القيام بها؟”،  بدلا من ذلك يجب أن تسأل موظفيك ما إذا كانوا يقدمون للشركة قصارى جهدهم، وكيف يمكن أن يستفيدوا من مهاراتهم بشكل أكبر، وقد اقترح “انجي نوتل” الرئيس التنفيذي لشركة المواهب والتطوير التنظيمي والاستشارات إعطاء الموظفين أراءهم حول جودة عملهم وكيف يمكن للموظفين أن يستغلوا المهارات التي يملكونها.

 

2 – الخطأ في نقل الموهبة :

الانتقال من دور إلى آخر يجب ألا يكون صعبًا ولا ينبغي أن تشعر وكأنه غير مريح لك أو لموظفيك.

تقول “ميليكان”: “يمكن لأصحاب العمل تسهيل التقدم الطبيعى وحركة الأفراد الموهوبين من خلال فتح قنوات لتسهيل نقل الموظفين”، مما يتيح سهولة الوصول إلى الوظائف الداخلية المتاحة وفرص التنقل الوظيفي داخل المنظمة.

وأشار” نوتل” إلى أنه من المهم إعطاء الموظفين بعض السيطرة على الوضع أيضًا – لا تدعهم يشعرون بأن ذلك شيء مفروغ منه ويجب عليهم القيام به، “دعهم يعرفون أن هدفك هو مساعدتهم على تطوير قدراتهم الكاملة، دعهم يشعرون بأنك صادق “. العمل مع الموظفين كفريق واحد، والتأكد من أنهم يفهمون أنك بجانبهم وتريدهم البقاء في الشركة.

وقال “كريستيان منتين” مدير شركة فينتج للاستشارات “إذا تحقق هذا التغيير بشكل جيد فان ذلك سيؤدي دائمًا الى تحسين الروح المعنوية والإنتاجية، ليس فقط للموظف ولكن في كثير من الأحيان لأي شخص آخر مرتبط عمله مع مسؤوليات هذا الموظف”.

 

3 – وظّف المواهب المناسبة لتتفادى كل ماسبق :

إن أفضل طريقة لحل المشكلة المحتملة هي منعها من الحدوث، في هذه الحالة يجب على أصحاب العمل التأكد من أنهم يوظفون الأفراد الذين يتناسبون بشكل كامل مع الوظيفة التي يجرون المقابلات الشخصية أملاً للحصول على هذه الوظيفة .

وهذا لا يحسن الاحتفاظ والمشاركة فقط ولكنه أيضًا يقلل من تكاليف التوظيف كما تقول “ميليكان” وللقيام بذلك نوصي مزيج من الفن والعلوم لتقييم المهارات والقدرات والثغرات المعرفية، وتمكين صاحب العمل من جذب وتطوير أفضل المواهب”.

وأضافت “ميليكان”: يجب على مديري التوظيف أن يضعوا في اعتبارهم البيئة التي يريدونها لشركتهم، واختيار الموظفين الذين يشجعون القوى العاملة وثقافة التقدم والنمو، “،  الأشخاص الموهوبين يعلمون أنه يجب عليهم المحافظة على قدرتهم وقابليتهم للعمل طوال حياتهم المهنية، فيجب ان يكونوا على استعداد للتعلم المستمر وتطوير قدراتهم، وإدراك أن قابلية التوظيف تعتمد بشكل أقل على ما تعرفه بشكل مسبق، وتعتمد بشكل أكبر على القدرة على التعلم والتطبيق والتكيف”.

 

 

 

ترجمة: محمد عبدالعزيز

Twitter: @Mo_sager

مراجعة: حنين النمري

Twitter: @7aneen92

 

 

المصدر:

 


شاركنا رأيك طباعة