إذهب إلى المحتوى

الأدوية العشبية الشائعة قد تسبب طفرات جديدة لسرطان الكبد

مُلخص: في دراسة حديثة أجُريت في تايوان، وجد أن الأدوية العشبية المستخلصة من نباتات تحتوي على حمض الاريستولوتشيك تسبب طفرات جديدة مسببة لسرطان الكبد. وكذلك ارتبطت هذه الأعشاب منذ قديم الزمان بالفشل الكلوي، حيث تم استخدامها على بعض النساء في محاولة لإنقاص أوزانهن ولكن مع مرور الزمن تسببت هذه العشبة بحدوث فشل كلوي.

 

 

وفقًا لدراسات حديثة أجُريت في تايوان، وجد أن أحد الأدوية العشبية شائعة الاستخدام يُسبب طفرات جديدة مسببة لسرطان الكبد. هذا الدواء هو عبارة عن خلاصات عُشبية مأخوذة من نباتات من فصيلة أريستولوتشيا (Aristolochia)، والتي تُستخدم في الطب الصيني التقليدي لعلاج مجموعة واسعة من الحالات الطبية. ومع ذلك، قد تكون هذه النبتة سبب للعديد من حالات سرطان الكبد في آسيا. هناك أكثر من خمسمائة نوع من نبات أريستولوتشيا وحوالي مئة منها تم استخدامه في الأدوية العشبية.

يقول ستيفن روزن من كلية الطب في جامعة ديوك-نوس في سنغافورة: “لديهم -في آسيا- هذه الزهور الجميلة جدًا والتي تكون على شكل البوق، مما أدى إلى تسميتها بأسماء مثل الأنابيب الهولندية”.

 

 

إن بعض الخلاصات التي تستخرج من هذه النباتات تم استخدامها في الطب البديل منذ زمن، ويتم استخراج الخلاصات من الزهور أو الجذور أو جذوع هذه النباتات. ولكن بدأت هذه المخاوف تنمو منذ بداية عام 1990 الميلادي، حيث تم استخدام هذه الأعشاب على النساء في محاولة لإنقاص أوزانهن، ولكن مع مرور الزمن تسببت هذه العشبة بحدوث فشل كلوي لدى هؤلاء النساء. ومنذ ذلك الحين، تم ربط هذه المستخلصات النباتية أيضًا “بالاعتلال الكلوي في البلقان” -وهو مرض في الكلى يؤثر على الناس في البوسنة وبلغاريا وكرواتيا ورومانيا وصربيا.

في عام 2013 الميلادي، وجد الباحثون مركب في هذه النباتات -معروف باسم حمض الاريستولوتشيك- والذي قد يسبب الطفرات الجينية من خلال استهداف القاعدة النيتروجينية “أدينين”، وهو جزء من الشفرة الوراثية في الحمض النووي. يقول روزن: “إن حمض الاريستولوتشيك يهاجم أي جزء من الجينوم بنسب متساوية”.

 

 

حالات من حول العالم

عندما لاحظ أحد أعضاء فريق روزن العلمي نفس النوع من الطفرات التي تحدث في سرطان الكبد، تساءلت المجموعة بأكملها عمّا إذا كانت هذه النباتات التي تحتوي على حمض الاريستولوتشيك قد تزيد من فرص الشخص في حدوث المرض. بحث الفريق العلمي عن الطفرات المسببة في ثمان وتسعون عينة من حالات مصابة بسرطان الكبد، أخُذت من مستشفيين في تايوان. حيث أن نباتات أريستولوشيا تُستخدم على نطاق واسع في العلاجات العشبية في تايوان.

يقول روزن: “كنت مذهولاً من العثور على أدلة تؤكد التعرض لحمض الاريستولوتشيك في ثمان وسبعون بالمائة من حالات سرطان الكبد، وهذا دليل قوي على أن حمض الاريستولوتشيك كان سببًا من أسباب هذه السرطانات”.

 

 

بتحليل بيانات السرطان الجينية من بلدان أخرى، وجد فريق روزن صلة بين طفرات الأدينوسين وسرطان الكبد في كثير من الحالات من الصين واليابان وكوريا. ويبدو أن الطفرة التي تم التعرف عليها هي نفسها مرتبطة بنسبة عشرة بالمئة من الحالات في أمريكا الشمالية، وخمسة بالمائة من سرطان الكبد في المملكة المتحدة. ومع ذلك، قد لا يكون حمض الاريستولوتشيك هو السبب الوحيد للطفرة المرتبطة بالسرطان، لذلك فمن غير الواضح كم من هذه الحالات كانت ناجمة عن استعمال الأدوية العشبية.

 

“وقد تم بالفعل حظر مستخلصات من بعض أنواع أريستولوتشيا في بلدان مثل تايوان، ولكن العديد من الأنواع الأخرى متاحة على نطاق واسع، وحتى تلك المحظورة يمكن العثور عليها عبر الإنترنت”، كما يقول روزن، ويضيف: “من الصعب جدًا تنظيم هذا الأمر، لذا وجب تحذير الناس من مخاطر مثل هذه الأعشاب وبخاصة حمض الاريستولوتشيك.”

 

 

 

ترجمة: سارة السعدون

Twitter: @HeavenGh1

مراجعة: أبرار مغربي

Twitter: @A__Ma14

 

 

المصدر:

New Scientist: A common herbal medicine may cause liver cancer mutations

 

 

شارك هذه المقالة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top