تاريخ النشر : 24/02/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :324

هل تمر الحيوانات بسن اليأس؟

 

تمر النساء عادة بسن اليأس بين سن 45 و55 وذلك عندما تحدث تغييرات هرمونية تمنعهن من القدرة على الإنجاب، وليس النساء وحدهن من يعشن طويلاً بعد توقفهن عن الإنجاب بل هناك كائنات أخرى في مملكة الحيوانات تعيش عمراً بعد توقفها عن التكاثر.

 

وقد عرف العلماء قديماً أن الحيوانات تقل خصوبتها وقدرتها على التكاثر تدريجيا مع تقدم العمر وتسمى هذه الظاهرة بـ”شيخوخة الإنجاب (reproductive senescence)” ولكن في الغالب تستمر الحيوانات بالتكاثر حتى الموت أو لسن متأخرة بالرغم من ضعف القدرة عليه.

 

وجد الباحثون في المراجعات الأخيرة للكائنات الرئيسة- أعلى رتب الحيوانات الثديية – أن الإنسان هو الكائن الرئيس الوحيد الذي لا يموت خلال السنوات القليلة التي تعقب انقطاع الخصوبة وهذه الحقيقة أثبتت حتى بعد استبعاد الطب الحديث والرعاية الصحية من المعادلة، وتضمنت الدراسة أيضا معلومات من جماعات الصيادين في قبيلة كونغ في صحراء كالاهاري.

 

إلا أنه في العقديين الماضيين زعمت مجموعة هائلة من الدراسات أن سن اليأس أو متوسط الحياة بعد سن الإنجاب يحدث لدى مجموعة واسعة من الحيوانات، وتشير عبارة متوسط الحياة بعد سن الإنجاب غالبا إلى آخر فترة التناسل حيث يصعب قياس التغييرات في الإباضة والهرمونات المرتبطة بسن اليأس للحيوانات البرية. يظهر على سبيل المثال أن أسماك الغابي (Guppies) تمر بسن اليأس ووجدت دراسة أن الأسماك تقضي تقريبا 13.6 في المائة من فترة حياتها في مرحلة ما بعد التكاثر.

 

وفي مجلة اتجاهات في علم البيئة والتطور (Trends in Ecology & Evolution) تُظهر دراسة حديثة حول الموضوع المنشور في يوليو من عام 2015 أن سن اليأس في الواقع شائع نسبياً لدى الأسماك والطيور والثدييات واللافقاريات (الحيوانات التي لا تمتلك عمودا فقرياً). مع ذلك فهناك أمر هام يعقب هذا التصريح؛ وهو أن الغالبية العظمى من الحيوانات لا تعيش فترة طويلة بعد توقفها عن التكاثر وأن ظهور سن اليأس هو ظرف مرتبط بالاحتباس كما حدث مع أسماك الغابي وهذا لا يتكرر إلا في بعض الحالات المنفردة وليس لدى الفصيلة بكاملها.

 

ولكن هناك استثناءات، فمن بين الفقاريات يعيش نوعان من الحيتان المسننة حياة طويلة بعد سن اليأس، فتتكاثر أنثى الحيتان القاتلة بين سن 12 و 40 سنة ولكنها تعيش حتى التسعينات، في حين تتكاثر الحيتان الطيارة ذات الزعانف القصيرة بين سن 7 و 35 سنة وتعيش حتى 60 سنة.

وتضم هذه المجموعة أيضا بعض الحشرات مثل حشرة المن -الأرقة- كوادرارتوس يوشينوميياي (Quadrartus Yoshinomiyai)، حيث تعيش البالغات من الإناث لفترة بعد التكاثر للدفاع عن المستعمرة.

 

من وجهة نظر متطورة فإن سن اليأس يظهر كأمر غريب، فإننا نتوقع أن رغبة الأفراد تكمن في نقل جيناتهم لأجيال أخرى ممتدة لأطول فترة ممكنة، فلماذا نمر بهذا السن؟

يُطلق على النظرية السائدة خلف سن اليأس بفرضية الجدة وتعني باختصار أن الأنثى قد تتوقف عن الإنجاب مبكرا لتساعد أبناءها وأحفادها على العيش والتكاثر، ونجد ذلك صحيحا في مجموعة الأوركا- الحيتان القاتلة- حيث تقوم أنثى الحيتان الكبيرة بتنظيم المعرفة البيئية خاصة شؤون البحث عن الطعام، واكتشف الباحثون أن الأمهات يزدن من معدل بقاء أبنائهم على قيد الحياة ليتمكنوا من التكاثر بشكل أفضل.

 

إلا أنه من المثير للاهتمام معرفة أن الفيلة الأم التي لها دورها الحيوي كذلك لا تمر بسن اليأس.

ويكمن الفرق هنا في تكوين المجموعة نفسها؛ فأبناء الحيتان القاتلة وبناتها يبقون في المجموعة التي ولدوا بها ولذلك تصبح الأم مع الوقت مرتبطة أكثر بمحيطها وتقدم دافعاً للتحول من التكاثر إلى مساعدة أحفادها وبالتالي تزيد من تعزيز عرقها الجيني.

أما أبناء الفيلة فيغادرون المجموعة التي ولدوا بها، لذلك نجد أن الأم يقل ارتباطها بمجموعاتها كلما تقدم بها العمر.

 

التنافس على الموارد هو جانب رئيس آخر، أظهرت الأبحاث على حيتان الأوركا (orca) أنه عندما يتكاثر جيلان من الحيتان القاتلة في نفس المجموعة وفي الوقت عينه فإن صغار الإناث من الجيل الأكبر معرضون للوفاة بـ 1.7 مرة، ويرجع ذلك ربما إلى تركيز الإناث الأصغر على صغارهم فحسب في حين تربي الإناث الأكبر أطفالهن وأطفال البالغات من بناتهن.

 

ومن المتوارث عليه لدى البشر أن الفتيات ينتقلن للانضمام لأسر جديدة، ففي البداية لا تبقى هناك أي روابط لهن بأسرهن إلى أن يصبح لديهن أطفالا، وكلما تقدم بهن العمر تصبحن مرتبطات بأسرهن أكثر فأكثر، وفي نهاية المطاف يصبح مساعدة أقاربهن في تربية أطفالهن ذا منفعة وراثية لهن لاسيما إن كان هناك مزيداً من الأطفال مما يضع أطفالهن الجدد في منافسة مباشرة على الموارد مع أحفادهن الآخرين.

 

 

 

المترجمة: بدرية المغربي

Twitter: @BMaghrabi

المراجعة: غادة اللحيدان

Twitter: @ghadoo7

 

المصدر:

?Live Science: Do Animals Have Menopause

 

 

 

 

 

 

 


شاركنا رأيك طباعة