يموت المصابون بمرض الفصام في عمر أصغر

تاريخ النشر : 08/12/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :44
المراجع إيمان الشيخ

المترجم سارة السعدون

طالبة طب في جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصّحية.

 

الملخص: وفقاً لدراسة أُجريت في أونتاريو مؤخرًا: يموت الأشخاص المصابون بمرض الفصام في عمر أصغر عند المقارنة بعامة الناس، مهما اختلف سبب الوفاة. وفي حين أن معدل الوفاة بسبب أمراض القلب ينخفض لدى عامة سكان أونتاريو، إلا أن ذلك لا ينطبق على المصابين بمرض الفصام.

 

 

إن الأشخاص المصابين بمرض الفصام لديهم معدل وفيات أكثر بثلاث مرات في السنة من أولئك الذين لا يعانون من مرض الفصام. يموت مرضى الفصام في المتوسط ثماني سنوات أبكر من الأشخاص الذين لا يعانون من الفصام وذلك وفقًا لدراسة جديدة أجرتها أونتاريو من قبل باحثين في مركز الإدمان والصحة العقلية (CAMH) ومعهد العلوم التقييمية السريرية (ICES).

 

يقول الدكتور بول كردياك، كاتب وعالم في CAMHوICES، ومدير مركز نتائج الصحة و الطب النفسي (MPA) والتي دعمت هذه الدراسة: “تُبين دراستنا أن الأفراد المصابين بالفصام لا يستفيدون من تدخلات الصحة العامة والرعاية الصحية بنفس الدرجة التي يستفيد منها الأفراد الذين لا يعانون من الفصام.”

يكمل الدكتور بقوله: “بصفتنا مقدمي الرعاية الصحية، فإنه من مسؤوليتنا العمل معًا عبر نظام الرعاية الصحية لدينا لتزويد هؤلاء المرضى برعاية صحية بدنية وعقلية متكاملة بشكل أفضل، وتهاوننا عن هذا الأمر قد يؤدي إلى عواقب وخيمة كتأثيره السلبي على طول حياة المرضى.”

 

وقد درس الباحثون عدد الوفيات السنوية خلال عشرين عامًا، بين عامي 1993و 2012 في أونتاريو، وصنّفوا الوفيات تبعًا على أنها بين المصابين بالفصام أو بدونه.

 

وأظهرت الدراسة أن لدى الأفراد المصابين بالفصام معدلات وفاة أعلى من عامة الناس في كل مجموعات أسباب الوفاة بما في ذلك مجموعة أمراض القلب والأوعية الدموية ومجموعة الأمراض المزمنة.

أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية، هي السبب الرئيسي للوفاة في عموم السكان. وفي حين أن بقية سكان أونتاريو شهدوا انخفاضًا في الوفيات بسبب الأمراض القلبية الوعائية، إلا إن الدراسة لم تُظهر مثل هذا الانخفاض لدى الأفراد الذين يعانون من مرض الفصام.

 

لدى المصابين بالفصام العديد من عوامل زيادة خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية مثل: السكري، البدانة،التدخين وقلة الحركة. بالإضافة إلى أن الأدوية المستخدمة لعلاج الفصام يمكن أن تسبب زيادة الوزن وزيادة في خطر الإصابة بمرض السكري.

 

يقول الدكتور كردياك: “يبدو أن المصابين بالفصام لم يستفيدوا من التقدّم الذي أحرزناه لعامة المرضى الذين يعانون من أمراض جسدية مزمنة. سيكون نظام الرعاية الصحّية نظام فائق وعالي الأداء حقًا لو كان بمقدوره معالجة الفجوة الكبيرة في عدد وفيات المصابين بالفصام، التي لاحظناها في هذه الدراسة.”

 

 

 

 

ترجمة: سارة السعدون

Twitter: @Heavengh1

مراجعة: د. إيمان الشيخ

Twitter: @eas_e

 

 

المصدر:

Science Daily: People with schizophrenia are dying younger

 


شاركنا رأيك طباعة