٧ أسباب لتخسر خمسة بالمئة من وزنك 

تاريخ النشر : 23/08/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :816

هل تريد أن تخسر ٣٠ رطل، ٥٠ أو ربما يكون في بالك رقمٌ أكبر؟ بغض النظر عن هدفك النهائي في خسارة الوزن، أن تبدأ بعدد صغير يمكن التغلب عليه سيكون فكرة سديدة لتبقى متحفزًا، ولن يجعل خطتك لخسارة الوزن أسهل فحسب؛ بل سترى فوائد صحية عظيمة من خسارة ٥٪ فقط من وزنك أو ١٠ أرطال لشخص يزن ٢٠٠ رطل مثلًا.

 

وتقول سينثيا ساس – الحاصلة على درجة الماجستير في الصحة العامة وأخصائية تغذية مسجلة في نيويورك ولوس أنجلوس وهي مؤلفة كتاب لخسارة الوزن بالطعام الطبيعي في مدة قصيرة ( Slim Down Now: Shed Pounds and Inches with Real Food, Real Fast) – : “توصل البحث إلى أنه حتى لو لم تصل إلى الوزن أو مؤشر كتلة الجسم التي تعتبر الأمثل بالنسبة لك، إلا أنك ستتمكن من تحسين صحتك، والتقليل من خطر الإصابة بأمراض مزمنة، وتحسين جودة حياتك إذا فقدت 5 بالمئة من وزنك”.
يُمكن أن يخفض خسارة هذا القدر من الوزن من ضغط الدم ومستويات الدهون الثلاثية -بالإضافة إلى أنها توفر لك العقلية المناسبة للالتزام بالأكل الصحي وممارسة الرياضة بشكل روتيني.

لكن هذا ليس كل شيء، فمن خلال فقدانك 5 بالمئة من وزن جسدك يُمكنك أيضًا:

١-التعزيز من صحة قلبك

اخسر مقدار صغير من الوزن وستتمكن من تعزيز صحة قلبك بطرق عدة. فقد توصلت دراسة نشرت عام 2011 في مجلة Diabetes Care إلى أن الأشخاص الذين فقدوا ما بين 5 و10 بالمئة من وزنهم قد أرتفع لديهم الكوليسترول المفيد أو HDL وانخفض مستوى الدهون الثلاثية أو TG. وقد ذكرت سنيثيا ساس: “هذان التغيران كافي للحد من خطر الإصابة بأمراض القلب”. كما لوحظ على المشاركين في الدراسة انخفاض في كل من ضغط الدم الانقباضي والانبساطي لديهم؛ وهذا قد يقلل من خطر حدوث السكتة الدماغية.

 

٢- التخفيض من خطر السرطان

يمكن للالتهابات في الجسم بأن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان. تُبين البحوث أن خسارة الوزن يمكن أن يُقلل من مستوى الالتهابات في الجسم. وجد العلماء في مركزHutchinson Fredلأبحاث السرطان في سياتل أن النساء بعد انقطاع الطمث والذين خسروا 5 إلى 10 بالمئة من وزنهم بالإضافة لتناولهم 2000 IU من فيتامين (د) يوميًا؛ لاحظوا انخفاضًا كبيرًا في مستويات السيتوكين التي تسبب الالتهاب والتي يُطلق عليها ب Interleukin-6 وهي علامة ترتبط مع ارتفاع خطر الاصابة بسرطان الرحم وسرطان المبيض، وانخفاضًا في معدل الوفيات لدى المرضى الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية.

 

٣- التقليل أعراض انقطاع النفس أثناء النوم

ترتبط السمنة ارتباطًا قويًا مع خطر توقف التنفس أثناء النوم الإنسدادي، وهي حالة خطيرة حيث يتوقف التنفس لفترات أثناء النوم. لذلك فمن المنطقي أن فقدان 5 إلى 10 بالمئة من وزن الجسم يمكن أن يحسن من الحالة. في الواقع وفقًا لمنظمة التحالف للحد من السمنة (Obesity Action Coalition)، وُجد أن إنقاص هذا القدر من الوزن يمكن أن يحسن من انقطاع النفس أثناء النوم، وربما حتى تسمح لشخص ما -بعد مشاورة طبيب النوم الخاص به- الاستغناء عن جهاز التنفس CPAP، وهو جهاز يستخدم للمساعدة في الحفاظ على الشعب الهوائية مفتوحة أثناء النوم.

 

٤- النوم بشكل أفضل

حتى لو لم يكن لديك انقطاع النفس أثناء النوم، فإن فقدان الوزن يمكن أن يؤدي إلى نوم أطول وأكثر راحة. وفقا لدراسة في عام 2014 التي أجراها باحثون في جامعة بنسلفانيا. أفادت بإن الأشخاص الذين فقدوا 5 بالمئة أو أكثر من وزن جسمهم ينامون لمدة 22 دقيقة أطول في الليل –حيث تحسنت جودة نومهم. تقول ساس: “أخبرني العملاء أن خسارة كميات صغيرة من الوزن قد حسنت من نومهم، وبذلك ستتحسن طاقتهم وتزيد”.

 

٥- التخفيض من خطر الإصابة بالسكري

يمكن لخسارة كمية صغيرة من الوزن أن تقلل بنسبة كبيرة من خطر الإصابة بمرض السكري. وكشفت دراسة نشرت عام 2011 في مجلة Diabetes Care أيضا أن الأشخاص الذين فقدوا ما لا يقل عن 5 بالمئة من وزن الجسم كانوا أكثر عرضة لخفض مستوى الهيموجلوبين A1C، وهو تقدير لمستويات السكر في الدم خلال فترة زمنية مدتها 3 أشهر، بنصف نقطة مئوية. تقول تارا جيدوس كولينغوود -أخصائية تغذية مسجلة- وهي خبيرة معتمدة من مجلس الإدارة في مجال التغذية الرياضية في أورلاندو بولاية فلوريدا: “هذا قريب من تأثير بعض أقراص مكافحة السكري على نسبة السكر في الدم”. وقد يكون هذا الانخفاض كافيا لنقل شخص ما معرض لخطر تطور الحالة من مرحلة ما قبل السكري -والتي تعرف بأنها A1C فيما بين 5.7 و6.4 ٪. إذا كنت معرض للإصابة بمرض السكري، فإن خسارة 5 بالمئة من وزن الجسم يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالسكري بنسبة 58 ٪.

 

٦- التحسين من مزاجك

إذا كان لديك خطة لإنقاص الوزن تتضمن روتين اللياقة البدنية، فإن خسارة بضعة أرطال سيشعرك بسعادة أكثر. فممارسة الرياضة تزيد من إنتاج الأندورفين في الجسم والذي يساعد على مكافحة الإجهاد، ويحسن من مزاجك، تقول ساس في هذا الشأن: “الإيجابية تولد الإيجابية فإذا بدأت بالتركيز على التغييرات الإيجابية مثل التحسينات في طاقتك أو أشياء قابلة للقياس مثل ضغط الدم، فإنك ستشعر بالمزيد من الإيجابية عموما”. ووجدت الدراسة من جامعة بنسلفانيا أن أولئك الذين فقدوا ما لا يقل عن 5 بالمئة من وزنهم لاحظوا تحسن في المزاج الذي استمر بنفس هذا المعدل الممتاز عندما أعاد الباحثون زيارة المشاركين بعد 24 شهر.

 

٧- الزيادة في الرغبة الجنسية

تقول ساس: “لقد أخبرني العملاء أن الزيادة في الطاقة، وتحسين الحالة المزاجية، وتعزيز الثقة بالنفس من فقدان الوزن، قد تحولت إلى الرغبة في أن تكون أكثر نشاطًا بدنيًا، بما في ذلك المشي وممارسة الجنس”. بالإضافة إلى ذلك، كل هذا قد يعد مُفيدًا جدًا إذا كنتِ تحاولين الحمل. فقد وجدت دراسة نشرت في عام 2012 في جراحة السمنة أن علامات العقم ومعدلات الحمل تحسنت في المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة مع خسارة 5 بالمئة من الوزن.

 

 

 

 

 

 

 

 

ترجمة: شهد عبد الرحمن العريفي
مراجعة: روان الحربي

 

 

المصدر:

Everyday Health 

 


شاركنا رأيك طباعة