يقول أطباء الأطفال لا لعصير الفواكه في السنة الأولى للطفل

تاريخ النشر : 09/07/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :772

أكبر أطباء الأطفال في الدولة ينصحون الوالدين بالتوقف عن إعطاء عصير الفواكه للأطفال في السنة الأولى من العمر يقولون: “أن الشراب غير صحي كما يعتقد الكثير من الوالدين”.

في السابق الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال قد نصحت الوالدين بتجنب عصير الفواكه 100% للرضع أقل من 6 أشهر. وفي يوم الأثنين شدد الفريق موقفه ضد العصير، قدموا توصية بأن يتم منع الشراب تماماً من النظام الغذائي للطفل خلال السنة الأولى. الذي يبعث القلق هو أن العصائر لا تقدم أي فوائد غذائية في المرحلة المبكرة من العمر، ويمكن أن تحل محل ما يحتاجه الرضع فعلاً: حليب الرضاعة الطبيعي أو الصناعي و البروتين، الدهون والمعادن مثل الكالسيوم .

تعد هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها فريق أطباء الأطفال بتحديث إرشاداتها الخاصة بعصير الفواكه منذ عام 2011.

 

“أعتقد أن هذه توصية ممتازة للرضع، والتي طال انتظارها” قالت ذلك د. إيلسي م. تافيراس – رئيسة قسم طب الأطفال في مستشفى MassGeneral للأطفال في بوسطن – التي لم تشارك في التقرير الجديد “يشعر الوالدين بأن أطفالهم الرضع بحاجة إلى عصائر الفواكه، لكن هذا اعتقاد خاطئ”.

التوصيات الجديدة ربما تفاجئ الوالدين الذين اعتقدوا أن عصير الفواكه 100%  صحي للرضع، أو يعادل الفاكهة نفسها في القيمة الغذائية.

لكن الفاكهة الكاملة عادةً تحتوي على ألياف أكثر من عصير الفاكهة وتقلل من احتمال تسوس الأسنان، قال ذلك د. ستيفن أبرامز – المؤلف الرئيسي للتقرير الجديد ورئيس قسم طب الأطفال في كلية الطب من Dell  في جامعة تكساس في أوستن- .

قال د. أبرامز: “الفاكهة الكاملة أقل في كمية السكر الصافي”، “نريد أن يتعلم الأطفال كيفية تناول الأطعمة الطازجة إذا كنت تفترض أن عصير الفاكهة يعادل الفاكهة، إذاً أنت لم تفهم تلك الرسالة”.

 

د. مان واي نج – طبيبة الأسنان في مستشفى بوسطن للأطفال – أشادت بمنع العصير للرضع واتخذت موقفاً متشدداً على سن ما قبل المدرسة والأطفال الأكبر سناً وتقول “ينبغي أن يُقدَّم عصير الفواكه 100% فقط في المناسبات الخاصة، خاصة للأطفال المعرضين لخطر تسوس الأسنان”.

أربع أونصات من عصير التفاح لا تحتوي على الألياف، تحتوي على 60 سعرة حرارية و 13 جرام من السكر. وفي المقابل نصف كأس من شرائح التفاح يحتوي على 1.5 جرام من الألياف، 30 سعرة حرارية و 5.5 جرام من السكر الألياف في قطعة من الفاكهة تزيد من الشبع أيضاً.

من ناحية السكر والسعرات الحرارية، العصائر المشتراة من المتجر مشابهة للمشروبات الغازية. على سبيل المثال: 4 أونصات من مشروب غازي بنكهة الليمون يحتوي على 12.6 جرام من السكر و 46 سعرة حرارية. كليهما أقل قليلاً من عصير التفاح.

 

التقرير الجديد المنشور على الانترنت في صحيفة طب الأطفال، أيضاً نصحت باقتصار عصير الفواكه إلى 4 أونصات يومياً للذين يبلغون من العمر سنة حتى 3 سنوات، و 6 أونصات في اليوم للذين يبلغون 4 – 6 سنوات. الإرشادات في 2011 أعطت الوالدين مساحة أكبر ليقرروا إذا كانت 4 أو 6 أونصات في اليوم مناسبة لسن ما قبل المدرسة، وفي المقابل النصيحة للذين يبلغون 4-6 سنوات بقيت نفسها.

التقرير الأخير ضبط الحد الأقصى من الكمية في اليوم للأطفال الأكبر سناً الذين تتراوح أعمارهم من 6-18، كانت في السابق 12 أونصات; الآن يُنصح بـ 8 أونصات فقط.

لا يوجد إرتباط مقنع بين السمنة وبين الأطفال الذين يشربون كميات بسيطة من عصير الفواكه. مع ذلك، التقرير قال: “العصير ليس له دور أساسي في الأنظمة الغذائية الصحية والمتوازنة للأطفال”.

في بيان قالت كاثي دن – المتحدثة باسم Gerber الشركة داعمة لنصيحة الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال الجديدة للرضع –  وتخطط لتحديث موقعها الرسمي لإعادة وضع “جميع عصائر Gerber هي لمرحلة بدء المشي، والتي هي من 12 شهر ومافوق”.

 

ستيفاني ميرينج – المتحدثة باسم جمعية منتجات العصير مجموعة تجارية – قالت: “أن بينما العصير  ليس ضرورياً للأطفال تحت السنة الواحدة، عصير الفاكهة الحقيقية هو مكمل غذائي للفاكهة الكاملة في النظام الغذائي المتوازنللأطفال الصغار والأطفال الأكبر سناً”.

بعض الشركات المصنعة مثل Gerber يصنعون العصائر للرضع، و يقومون بتسويقها كطريقة لإضافة فيتامين ج ونكهات متنوعة للنظام الغذائي للطفل.

لكن د. أبرامز قال: “تريد أن تكون حذراً من قول ’ شرب العصير من أجل الفيتامينات لأن يمكن إضافتها إلى أي شيء”.

وثمة مصدر قلق آخر هو أن العصير يمكن أن يكون مدخلاً لأنواع من المشروبات، قالت د. تافيراس مضيفةً: “لدينا دراسات تظهر بأن الرضع الذين يشربون كمية أكبر من العصير في تلك الفترة المبكرة من الحياة، أكثر عرضة للمواصلة إلى شرب المشروبات الغازية والمشروبات التي تحتوي على السكر”.

 

حالياً: نصيحة الحكومة الفيدرالية عن الأكل الصحي، تسمى الإرشادات الغذائية للأمريكيين، لا تزن العصير للأطفال الصغار جداً. الإرشادات التي قام بإعدادها وزارات الزراعة والصحة والخدمات الإنسانية، تجعل التوصيات لعمر السنتين وما فوق فقط. الإرشادات تحسب كأس من عصير الفاكهة 100% بأنه يعادل وجبة من الفاكهة، لكن تحث على أن يكون على الأقل نصف الكمية الموصى بها يجب أن تأتي من الفاكهة الفعلية.

لم يتضح بعد ما إذا كانت الإرشادات القادمة لوزارة الزراعة في الولايات المتحدة سوف تمنع العصير على الرضع. لكن الصغار جداً سوف يدرجون للمرة الأولى في الإرشادات لعام 2020 وفقاً لبروك هارديسون – المتحدثة باسم الوزارة -.

بعض برامج المساعدة الفيدرالية قد حدّت بالفعل من العصير للأطفال الصغار جداً منذ عام 2009، برنامج التغذية التكميلي الخاص للنساء، الرضع، والأطفال، المعروف باسم WIC ، قد توقف عن إدراج العصير على إنه شراء مقبول على الشيكات المقدمة للأمهات الجدد والرضع في سنتهم الأولى.الشيك، القسيمة، أو البطاقة الالكترونية لنقل الاستحقاقات الخاصة بالبرنامج تحدد نوع وكمية الطعام التي يمكن شراؤها من المتاجر، لذا بمجرد أن يبدأ الطفل بالمشي يمكن شراء عصير الفواكه 100%

 

في عام 2010 قام معهد الطب التابع للأكاديميات الوطنية – خاص غير ربحي – “دعا إلى الامتناع عن أي نوع من عصير الفواكه قبل بلوغ عمر السنة في مراكز الرعاية النهارية التي تدعمها الحكومة الفيدرالية”.

أكثر من 4.2 مليون طفل بما في ذلك الذين في Head Start (برنامج من وزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة) شاركوا في برنامج رعاية الطعام للأطفال والبالغين. في أكتوبر سيتم منع مراكز رعاية الأطفال ودور الرعاية النهارية من تقديم عصير الفواكه للرضع كجزء من وجبة قابلة للاسترداد عن طريق هذا البرنامج.

 

 

 

 

 

 

 

ترجمة: جواهر السعيد

Twitter: @jks_94

مراجعة: وفاء الفارسي

Twitter: @wafasmf1978

 

 

المصدر:

The New York Times Company

 

 

 


شاركنا رأيك طباعة