أعراض انتكاس التصلب المتعدد

تاريخ النشر : 18/05/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :1648
الكاتب سارة السعدون

طالبة طب في جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصّحية.

المراجع ندى الحسن

 

 

ماذا يحدث خلال حالات الانتكاس؟

عندما تعاني من حالة انتكاس خلال مرض التصلب المتعدد؛ ذلك لأن ضررًا جديدًا حدث في الدماغ أو الحبل الشوكي مما أدّى إلى تعطّل الإشارات العصبية، لهذا السبب قد تلاحظ أعراض جديدة أو عودة الأعراض القديمة. يستمر الانتكاس الحقيقي لأكثر من 24 ساعة ويحدث بعد 30 يومًا على الأقل من أي انتكاسات سابقة. تختلف الانتكاسات في الطول والشدة والأعراض ومع مرور الوقت يجب أن تتحسن الأعراض. كثير من الناس يتعافون من انتكاساتهم دون علاج.

 

الضعف

الأضرار التي تصيب الطبقة المحمية حول الألياف العصبية تؤدي إلى قطع الإشارات العصبية الطبيعية الناقلة من الدماغ إلى الجسم، وعندما تتعطل هذه الإشارات يتوقف جسمك عن العمل كطبيعته السابقة حيث أن الأشياء التي كنت تفعلها بسهولة من قبل يمكن أن تبدو صعبة خلال الانتكاسة مثل: فتح جرّة أو فتح مقبض الباب، الضعف المفاجئ أو المتدهور الذي لا يختفي مع الوقت دليل أنك تعاني من حالة انتكاس.

 

مشاكل في الرؤية

إذا كانت رؤيتك غير واضحة أو كان لديك ضعف في النظر فإنه من الممكن أن تكون في بداية حالة الانتكاس. بعض الناس يفقدون أيضًا عمق رؤيتهم أو تصور الألوان عندما يلتهب العصب البصري لديهم. قد يؤدي الاستحمام بالماء الساخن أو الإصابة بعدوى فيروسية مثل: الإنفلونزا في بعض الأحيان إلى ظهور مشاكل في الرؤية، ولكن هذه الأعراض مؤقتة فقط ويجب أن تختفي خلال يوم واحد.

 

الشعور بالخدر أو الوخز “التنميل”

الشعور بالخدر هي واحدة من العلامات الأكثر شيوعًا في حالات الانتكاسة لدى مرضى التصلب المتعدد. يمكنك أن تفقد الكثير من الشعور أو الإحساس فيصبح من الصعب استخدام يديك أو غيرها من أجزاء الجسم المتضررة، قد لا تكون قادرًا على الكتابة أو حمل فنجان قهوة. إذا كان الخدر جديدًا أو يزداد سوءًا، فيجب مراجعة الطبيب المختص.

 

مشاكل الفكر

من المحبط نسيان المكان الذي تركت فيه مفاتيح السيارة، أو أن تضطر إلى قراءة نفس الفقرة مرارًا وتكرارًا لمجرد فهمها. مرض التصلب العصبي المتعدد يمكن أن يؤثر على عقلك بطرق عديدة منها: التداخل مع الذاكرة، والتركيز، واللغة، ومعالجة المعلومات، وخاصة مع تقدم المرض أي مشكلة جديدة في التفكير بوضوح أو محاولة تذكر الأحداث الماضية هي في الغالب علامة على كون المريض في حالة انتكاسة.

 

الدوخة

الشعور بالدوار أو عدم الاستقرار على قدميك يمكن أن يكون تجربة مزعجة، لكنه علامة شائعة للانتكاسات، الشعور بالدوخة يكون بسبب الضرر في أجزاء من الدماغ التي تتحكم في التوازن. دواء دوار الحركة يمكن أن يزيل الشعور “دوران الغرفة” في المدى القصير، ولكن إذا استمرت أكثر من يوم واحد قد تحتاج إلى أن يُعامل كتفاقم للمرض.

 

التوازن والتنسيق

يقول جون راتشفورد – أستاذ الطب وأستاذ مساعد في علم الأعصاب في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز -: “قد يبدأ شخص ما بالشعور بأنه في حالة سكر أثناء المشي، أو قد يواجه صعوبة في تنسيق الحركات في ذراعه. ضعف العضلات أو التشنج، الشعور بالخدر، وفقدان التوازن أثناء الانتكاس يمكن أن تجعلك غير منسق الحركة وغير مستقر على قدميك”.

 

هل الجو الحار يساهم في حدوث الانتكاسة؟

يمكن الاسترخاء في حوض استحمام ساخن أو الجلوس في الهواء الطلق في يوم حار أو رطب، وقد يشعر المرضى وكأنهم يواجهون انتكاسة ولكنهم ليسوا كذلك. يقول آرون ميلر -المدير الطبي لمركز كورين جولد سميث ديكنسون للتصلب المتعدد في كلية طب جبل سيناء -: “هناك الكثير من عدم الوضوح بين المرضى حول الحرارة، فالحرارة قد تجلب أعراض مرض التصلب العصبي المتعدد، لكنها سوف تذهب بعيدًا بمجرد أن يبرد الجو”.

 

ما الذي يسبب الانتكاس؟

حادثة حديثة من الإنفلونزا أو غيرها من العدوى يمكن أن تؤدي إلى الانتكاس كما اقترحت بعض الدراسات. أما الأشياء الأخرى المشتبه فيها فهي أقل تأكيدًا، بما في ذلك الإجهاد الذي يصعب دراسته لأنه يؤثر على الجميع بشكل مختلف:”أعتقد أنه من الممكن تمامًا أن لبعض الناس أن يكون التوتر آثار على الجهاز المناعي الخاص بهم، ويُحتمل بالتالي أن تزيد نسبة حدوث حالات الانتكاس لديهم” قاله راتشفورد.

 

منع الانتكاسات

أفضل طريقة لمنع الانتكاسات هي تناول الدواء الذي يصفه الطبيب. يقول ميلر: “لقد تبين أن جميع الأدوية التي نستخدمها لعلاج التصلب العصبي المتعدد تخفف من تكرار الانتكاسات وهذا هو السبب الرئيسي الذي تمت الموافقة عليها”. تناول الطعام جيدًا، والنوم بما فيه الكفاية، والحد من التوتر هي أيضًا عوامل مساعدة في التخفيف من حدوث الانتكاسات، يجب استدعاء الطبيب المختص إذا ظهرت أي أعراض جديدة أو ازدادت حالات الانتكاس واستمرت لأكثر من 24 ساعة.

 

علاج الانتكاسات

ليست كل الانتكاسات تحتاج إلى علاج إذا لم تكن الحركة محدودة ولم يكن المريض مرتاحًا، قد يوصي الطبيب بالانتظار حتى تتحسن الأعراض بنفسها. ولكن في حالات تزايد الأعراض وشدة تفاقمها، من الممكن أن يُعطى المريض المنشطات -ستيرويد- عن طريق الوريد لتسريع عملية الشفاء. في بعض الأحيان يستخدم تبادل البلازما -إزالة الدم واستبدال الجزء السائل- لعلاج الانتكاسات الشديدة.

 

 

 

ترجمة: سارة السعدون

Twitter: @HeavenGh1

مراجعة: ندى الحسن

 

 

المصدر:

WebMD

 


شاركنا رأيك طباعة