مشاكل أمنية أكثر في ياهو

 

أعلمت “ياهو” مستخدميها بحقيقة أن حساباتهم قد تكون بخطرٍ بين عامي 2015 و2016. جاء هذا البيان الجديد كسقوطٍ أخير نجَم عن إختراق البيانات الضخم الذي تم الإبلاغ عنه من سنوات سابقة.

تم إبلاغ أغلب مستخدمي “ياهو” عن الاختراق الذي تم ذكره سابقًا، لكن ذلك كان في 2013 و2014 وقد ضمّ أكثر من مليون حساب. والمعلومات التي تم سرقتها من حسابات المستخدمين تضمنت أسئلة أمان وعناوين البريد الإلكتروني, وتواريخِ الميلاد.

إعتقد بعض المستخدمين أنّه إذا لم يستخدموا “ياهو” خلال تلك الفترة سوف يكونون في أمان ولكن هذا الوضع وسَّع الخط الزمني لضم 2015 و2016، نحن لا نزال غير متأكدين 100% عن مدى كمية المعلومات التي تمت سرقتها، وكم عدد الحسابات متورطة، ومن منها في خطر. الشيء الوحيد الذي يمكن أن نعتمد عليه في هذه المرحلة أن كلمات المرور يجب أن يتم تغييرها على الفور إذا لم تفعل ذلك مسبقاً.

 

تتمحور هذه المعلومات الجديدة حول استخدام (كوكي مزورة “ملفات تعريف الارتباط”) الكوكيز هي نصوص يتم إرسالها من خادم الويب إلى متصفح الإنترنت عند زيارتك لموقع ما؛ تستخدم لتخزين المعلومات، تخصيص الموقع حسب ما تفضله وتعقّب نشاطك على المواقع. تستخدم مواقع الشراء عبر الإنترنت هذه الملفات لتخزين المعلومات الشخصية والبضائع التي تم اختيارها. يوفر الكوكي خاصية عدم الإحتياج لكتابة بياناتك في كل مرة تزور فيها الموقع مثل كلمة المرور.

هنا تكمن المشكلة؛ قد أرسل “ياهو” رسائل تحذّر المستخدمين أن هناك تحقيق مستمر لكشف القلق إزاء الكوكي المزور وأنّه قد يكون مخوّلًا للدخول على حسابات المستخدمين في 2015 أو 2016.

 

 

 

 

 

ترجمة: فاطمة شوقي محمد

Twitter: @fatmamohammad42

مراجعة: غيداء أحمد الفيفي

Twitter: @GhFi01

 

 

المصدر:

DailyTech

 

شارك هذه المقالة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *